كيف أرتاح من هذا التعلق ؟
21
الإستشارة:


انا انسة فى الثامنة عشرمن عمرى ولكنىاحببت ابن خالتى الذى احبه منذ الصغر ولكنى كنت لااعلم هل هو يحبنى ام لا وفى يوم منذ سنتين فوجئت انه يتصل بى ويسال عنى بحجة الاطمئنان على واستمر الحال لمدة سنة وكان دائما يطلب منى ان اطمئنه عن نفسى

والحقيقة انى كنت فى غايت السعادة وحبى له زاد اكتر وقررت ان اساله ماذا اكون بالنسبة له قال لى انه من ناحية التسلية بالكلام فهذا مستحيل انه يتسلى بى ومن ناحية الحب فانه يحبنى ولكن لا لدرجة الزواج فقلت له مثل اختك

قال لاانى غالية عنده جدا ويحبنى ويرتاح الى فى الكلام فقررت ان انهى هذا الموضوع لانى احبه جدا فلم اعد اكلمه ولكنه بعد فترة عاد الى وحدثنى مجددا ولكنه لايريد الزواج بحجة انه يريد بناء مستقبله جيدا اولا ثم يفكر بالزواج فقلت له انى مستعدة استناه ولكنه رفض وعاد يحدثنى ثانيا

وقال لى انه يحبنى وكنا نتحدث يوميا بالساعات مثل اى اثنين يحبوا بعض ويسالنى عن كل شىء خاص بى ويقول لى لا احراج بيننا ولا فرق بينا نحن شىء واحدوبعد فترة قلت له ماذا بقيت بالنسبة لك قال لى انتى بنت خالتى وارتاح اليك فى الكلام ولكنى لااحبك بالمعنى الذى تقصديه

فقلت له ولماذا تتحدث معى قال لى لكى اطمئن عليكى فقلت له وهل هناك احد يطمئن على بنت خالته بهذه الطريقة ويتحدث اليها ليلا بالساعات قال لى هذه طريقتى فقلت له انك لم تحبنى ولا عمرك فكرت فى ولكنك كنتت تريد ان تعلم الى اى مدى احبك وتريد ان تعيش احساس الحب ولكنك لم تحب ولا تشغل نفسك بشىء

فقال لى انصحك بان تفكرى فى دراستك ولا تشغلى نفسك بى ولا تتعلقى بى لانى مسافر ويمكن الا يحدث نصيب بيننا فقلت له لم تعد تكلمنى مرة ثانية فقال لى انى موجود فى اى وقت ان شئتى تطلبى منى شىء

والمشكلة انه ابن خالتى اى قريب منى جدا وكان اختى متزوجة اخوه والمشكلة الكبرى انى احبه جدا جدا ولا اقدر على نسيانه ولكنه علقنى به بشكل كبير ارجو ان تساعدوننى لانى تعبانة جدا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن اتبعه ليوم الدين ..وبعد

الابنة الفاضلة ريم  أعزك الله وحفظك من كل سوء وشر وأسعدك في الدنيا والآخرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية كل الخير فيك طالما أنك تتصفحين مواقع مفيدة مثل موقعنا المستشار وكلك ايجابية ورغبة في أن تكوني أفضل وأصلح حين توجهتي بمشكلتك لتضعينها بين يدي جيل الكبار ممن سبقوك بالخبرة ليقدموا لك المشورة والنصح .

اطمئني ابنتي .. مازال ضميرك حي ونفسك طاهرة ، حين قررتي أن تستشيري وتسألي لتتغلبي على الصراع الذي بداخلك فهذا مؤشر طيب ..

 وأهلا بك في موقع المستشار ونسأل الله أن ينفعك ردنا ويكون حصنا لك من شر نفسك ويمنحك دفعة لتكوني اكثر قوة وتنتصرين بقرار حاسم ترتفع به رأسك وتهدأ به نفسك وترتقي به روحك ، ويهدأ  به ضميرك .

ياابنتي لطالما نصحت سائلات الموقع من المحبات أو متوهمات الحب .لاتتركن أنفسكن لهذا الهوس وتلك الخيالات ، وتمسكن بالكرامة وعزة النفس ، ولا تتركن أنفسكن للرجال يتلاعبوا بكن كيفما شاءوا .

ياابنتي .. تخيلي لو أنك شاب وأن فتاة ظلت تستنطقك كما قعلتي أنتي مع ابن خالتك .. وظلت تقول لماذا تتصل بي أكيد أنا أمثل شيئا لديك هل تحبني وتكرر وتكرر ، وهو يؤكد أنه لايحبها ، وبلا كرامة تصمم على أنه يحبها طالما أنه يتصل بها ..

ياابنتي طبعا سيتصل بك مرات ومرات ..اتعلمين لماذا ؟ لأنه يجد معك تساهلا بالكلام يجد عندك اسلوبا لا يجده عند غيرك ، فقد سمحت له بالتجاوز والحديث غير المباح ، وهو يقول انا ارتاح لك تحدثي قولي قولي ..وأنت تتلذذين القول المحرم ولا تخشين الله .

ظللت تتحدثين بالهاتف كثيرا أين كان أهلك أين والدتك أين والدك ..كيف يتركون فتاة صغيرة تعيش حياة كاملة مع الهاتف دون أن يلاحظوا هذا أو يسألوا أو يعاقبوها ..

كلنا في حاجة لرقابة ياابنتي. الصغير منا والكبير ؛ الصغير لابد من أن يقوم أهله بتوجيهه حينما يحيد عن الخط المستقيم .. والكبير يحتاج لضمير حي يقظ يحاسبه ويقومه .

وأحمد الله أن لديك ضمير يحاسبك ويقاومك ويرغب في تعديل مسارك طالما أن اهلك تخلوا عن دورهم تجاهك تماما في فترة من أهم فترات العمر بحياة الفتاة

استعدي للزواج ياابنتي فقد وصلت لعمر سيبدأ خطابك في طرق الأبواب .. صفي ذهنك واخرجي هذا الشاب من حياتك ومن عقلك وانسي تماما أنه بينك وبينه عاطفة ، ولا أنصحك حتى لو تقدم لك بالزواج منه .

مابينك وبينه كان تسلية وتمضية وقت فراغ في عمل محرم يجب أن تستغفري عليه .. ولولا أنك سمحت له بالاتصال ما اتصل ولولا تساهلتي معه بالحديث لما امضي معك كل هذه الفترة .

ضحكت وانت تقولين انا فتاة في الثامنة عشرة واحب ابن خالتي منذ الصغر .. أين الصغر هذا .. إن كنت أنتي مازلت صغيرة الآن .

وضحكت أيضا حينما قلت كل يوم نمضي ساعات نتحدث مثل أي اثنين يحبوا بعض .. هذا كلام افلام ياابنتي من قال ان الحب معناه ضياع الوقت والحديث في كلام تافه بالساعات يوميا ؟؟

 ياابنتي اين شخصيتك ورايك وقرارك وكرامتك وأنتي ان امتنع عنك تطارديه وان عاد رضخت وكنت له طائعة ..

أنت تتوسلين اليه أن يتزوجك ؟؟ هل هذا من الكرامة وعزة النفس يقول لك ليس لدرجة الزواج ويقول لك يريد ان يهتم بمستقبله ويقول اهتمي بدراستك وأنت مازلت مصممة على مطاردته ومصممة على انه يحبك ، وهذا غير صحيح إنما في عقلك الباطن فقط ..ماذا يفعل اكثر من أنه قال لك.لا  لا  لا  لا

ياابنتي المرأة لا بد أن تكون عزيزة لحين أن يطرق بابها الرجل لأدبها ولخجلها ولحيائها يطلب يدها من ولي امرها وليس منها .

الرجل لايتزوج من تقول له تعالي حبني وتزوجني..ولا يتزوج من سهرت معه على الهاتف وسمحت له بحديث غير لائق ومحرم

..ابتعدي عنه واشغلي نفسك بما هو مفيد .. سيأتيك الحب الحلال ولكن بميعاد

اتق الله ..اتق الله واستغفري ربك في تلك الأيام الكريمة .. يرزقك من حيث لاتحتسبين .

قال سبحانه وتعالي : " ..وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) .....وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) سورة الطلاق "

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات