كيف أتخلص من المسترجلة ؟
36
الإستشارة:


أنا إنسانة متعلمة على قدر من الجمال ، موظفة ، من أسرة متدينة ، أقرأ القرآن وأصلي. تعرفت منذ عدة سنوات على فتاة لها مكانتها في المجتمع وحاصلة على التعليم العالي ، من رآها وجلس معها أحبها ، إلا والدتي فمنذ أن رأتها حذرتني منها وقالت لي إبتعدي عن هذه الفتاة فهي مسترجلة

أستغربت لكلامها وكيف حكمت عليها وهي لم تجلس معها سوى 5 دقائق ، عاندتها ولم أسمع كلامها ،،، وبالفعل كانت هذه الفتاة مسترجلة وأقنعتي بأنها تحبني وأوقعتني في الرذيلة

 في البداية كنت سعيدة ، ولكن جاءت لحظة وأفقت من غيبوبتي وحاولت أن أنهي علاقتي معها ، ولكنها رفضت وثارث كالبركان ، وعملت لي مشاكل كثيرة على مستوى أسرتي وعملي ، وهددتني بالفضيحة ، وماكان مني إلا أن أرضخ لكلامها وأفعالها وبعد هدا أشعر بالندم الشديد ،،،

أنا ألآن لاأدري ماأفعل دائما أدعو الله بأن يغفر لي ذنبي ويستر علي ويخلصني منها، نفسيتي تعبانة كثير وأهلي يمنعنوني من التواصل معها ، إلا إننني أتواصل معها بدون علمهم

كيف أتخلص منها ومن عصبيتها، لقد حاولت كثير ولكنها ترفض وتتوسل إلى ألاأتركها لأنها تحبني ولا تستطيع العيش بدوني ، وقد وافقت على الكثر من شروطي وخفننا العلاقة كثير

ولكنها مصرة أن تتواصل معي بالتلفوني وأن تلتقي بي ولو بالشهرمرة ، أحيانا كثيرة أصارحها بأنها أنثى وليست ذكر ، لكنها ترفض بشدة وتنهار عصيباًلدرجة أرثى لحالها ، أمي غاضبة مني كثير ولديها أحساس بأنني أقابلها

وتقول لي دائما لن تتزوجي مادمت على علاقة بهذه الفتاة ، وأنا أريد أن أتزوج وأعيش حياة طبيعية مثل أي فتاة ، ولكنها تهددني بقتلي وعمل أي شيئ ممكن يضرني أني وأهلي

 صدقوني لقد أثبتت لي بأنها تستطيع أن تعمل أي شيء عندما تكون غاضبة ، فهي تكون خارجة عن التحكم بنفسها ، وبعد أن تهدأ تندم كثيراً وتطلب مني السماح . أرجوك ساعدني بالحل السديد

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمدلله والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين وعلى الاه وصحبه اجمعين ... وبعد:

أختي الكريمة :

اعلمي بأنه لايخلصك من هذاه المشكلة إلا الله سبحانه ولكن إعادة التفكير فيما يحدث أمر مهم، فلكل منا أخطاء ،والله سبحانه وتعالى هو الذي يمدنا بالطاقة والقوة فهو القوي، ييسر لنا كل عسير ويبدل الأمور من صعب إن سهل إذا أراد وعند ما طلبتي الاستشارة منا فهذا دليل طهارة قلبك وصفاء نفسك .

وثقي بأن تهديد هذه الفتاة لك لن يتم مادمت متعلقة بأن الله هو القادر ولكن أنصحك أن تكثري من اللجوء إلى الله تعالى والدعاء بأن يطهر الله تعالى قلبك من هذا العشق المحرم.

وعليك ببعض الأمر الوسائل التي تعينك على ترك المعصية:

 الدعاء.. وهو أعظم دواء وأنفع علاج لكل بلاء.

قال تعالى: (( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ))[غافر:60] وقال: (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ))[النمل:62].

وكم من رجل وامرأة كانا يجدان صعوبة في ترك بعض الذنوب ولكنهم لما التجئوا إلى الله وجدوا التوفيق والعون الرباني، وما أجمل الدعاء في السجود في تلك اللحظة ” وأنت ساجدة تكونين قريبةً من الله “.

قال صلى الله عليه وسلم: ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا من الدعاء ) رواه مسلم [ 744 ] . فيا غالية ” ابك في سجودك وأبشري بخير “.

- المجاهدة؛ لا تظني أن ترك المعصية يكون بين يوم وليلة.. إن ذلك يحتاج إلى مجاهدة وصبر ومصابرة، ولكن اعلمي أن المجاهدة دليل على صدقك في ترك الذنوب وربنا تبارك وتعالى يقول: (( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ))[العنكبوت:69].

- معرفة عواقب المعصية ونتائجها؛ إنك كلما تفكرت في النتائج المترتبة على الذنوب فإنك حينها تستطيع تركها.

-  مصاحبة الطاهرات العفيفات الشريفات اللاتى يكن عونا لك على طاعة الله تعالى.

 -قللي الاتصالات بها شيئا فشيئا .
- املىء قلبك بحب الله عز وجل وحب النبى محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وقراءة سيرة الرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم .

-. إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربى فلا تتتبعى ماتقوله من الفاظ وحب ولا تكونى كالوردة الرخيصة التى يقطعها كل من يريد ثم يرميها ولكن كونى كاللؤلؤة الغالية لا ينالها إلا من يستحقها.

اعلمى شرف هذا القلب فهو الصلة بينك وبين الله تعالى ولا تمليئه بحب لا يرضى الله عز وجل ولكن املئيه بحب الله تعالى وطاعته والأنس به وكثرة ذكره واللجوء إليه .

أسأل الله أن يمدك بالعزم والصبر والابتعاد عن رفيقة السوء إنه جواد كريم .

 والله أعلم .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات