زوجتي تخاف من الظلام .
19
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

 تعاني زوجتى من الخوف من الظلام ولا تستطيع النوم وحدها ما لم اكن بجانبها واحيانا تحدث لها نوبه الأحلام المزعجة والكوابيس . فماذا أعمل لها ؟
ولكم خالص الشكر .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ أبو عزام :
فى الحقيقة المشكلة ليست يسيرة ،  وهي بالتأكيد ليست حديثة ؛ لأن الخوف من الظلام والخوف من النوم بمفردها أمر قديم يعكس حجم ومقدار القلق الذى تستشعره زوجتك ؛ فالشخصية التى تتسم بشدة القلق يصاحبها القلق حتى فى النوم فيخرج فى شكل كوابيس وأحلام مزعجة جدا . زوجتك تتوقع الخطر وتترقبه فى اليقظة والنوم بل وقد تسعى اليه فى خيالها ، وهذا هو سر توازنها النفسى أي أن القلق والتوتر والخوف هو سمة أساسية تعبر به ومن خلاله عن مخاوفها وقلقها .
أما عن الحل أو العلاج فأنا أرى أن هناك عددا من أساليب العلاج يتوقف استخدام كل منها على مهارة من سيقوم بتنفيذ الأسلوب العلاجى ، منها مثلا : رفع التوتر والخوف والقلق بدرجة أكبر مما تتحمله زوجتك ؛ بمعنى أن تحدد ما هي الأشياء التى تخاف منها وتظل تتحدث فيها طول الوقت ، وهو نوع من التطعيم يمنح قدرا من القدرة على الاحتمال .
والحل الثانى أن تجعلها تجلس فى غرفة منفصلة وتغلق الباب وتطفئ النور عنها لفترات تبدأ بفترة قليلة ثم تزداد تدريجيا .
النوع الثالث هو القيام بأعمال مجهدة قبل النوم حتى تنام قبل أن تذهب إلى السرير وبالتالي لن يكون عندها وقت للتفكير فى الموضوعات التى تخيفها .
والنوع الرابع أن تذهب بها إلى أحد الأطباء وسيصف لها حبوبا منومة تتناولها قبل النوم . وأنا لا انصح بهذا الامر .
اخيرا أقول لك إن الشخصية القلقة تسعد بمن يحاول تهدئة قلقها وتستمع جدا بهذا الأمر . لذلك لا تحاول أن تهدئ زوجتك ، ولا تجعلها تستمتع منك بأحساسها برد فعلك تجاه قلقها . تجاهله وتعامل معه ببرود وسترى النتيجة .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات