رفضها بعد يوم من الزواج .
23
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 لقد سمعت كثيرا عن انجازات المركز وكم كان له الفضل من بعد الله في حل المشكلات الأسرية وغيرها  ،ومشكلتي التي أعرضها عليكم تخص أخي عمره 27سنه ،الذي تزوج حديثا منذ شهر ونصف وهي أن زوجته لم تعجبه وذلك من ثاني يوم من زواجهما قال لنا ذلك مع أننا نراها جميله ولاينقصها شيء والكمال لله تعالى ، وهو تزوج منذ سنتين وفشل زواجه عندما اكتشف أن زوجته الأولى عندها مشكلة وعيب خلقي وهي أنها ولدت بدون رحم ولم نكتشف الأمر إلا بعد الزواج وطبعا حاول في البداية أن يختفظ بها ويتزوج مرة أخرى ولكن الأمور ازدادت سوءا بينهما حتى طلقها ، أخي كان له ماضي سيء فقد كان كثير السفر إلى سوريا وقد أخبرنا أنه يحب فتاة من سوريا  ويأمل أن يتزوجهاولكن أعاقه طبيعة عمله وهو العسكرية  لأنه اذا تزوجها سوف يخسر عمله ، ومن ثم وبدون سابق انذار التزم وتطوع وترك كل شيء يغضب الله وسارع بطلبه الزواج وفعلا تم له ذلك في زواجه الأول ، وبعد طلاقه من زوجته السابقة طالبنا بالبحث عن فتاة أخرى وقد حاولنا أن نثنيه عن ذلك وأن ينتظر قليلا ختى تهدأ نفسه ويسددبعض ديونه التي كانت عليه ورفض وأصر على الزواج ،وخطبنا له الفتاة التي كنا نعتقد أنها تعجبه واستمرت الخطبه لمدة سنة وقبل زواجة بستة أشهر لاحظنا تغيرا عليه وهو عدم الاهتمام بالصلاة مثلا ، عاد للسفر مرة أخرى

 لسوريا وهكذا بدأ يرجع تدريجيا لما كان عليه من ضياع ، وفوجئنا بعد عودته من السفر ادعى أنه لاينجب وأنه لايريد أن يضلمها وماالى ذلك من ادعاءات حتى صارحني وقال أنه يريد الفتاة التي كان يحب ولن يتخلى عنها وحاولنا أن نثنيه عن هذا الشيء وتم ذلك ، والآن تزوج ومن اليوم الثاني من زواجه أخذ يتصيد ويعيب في زوجته الحالية ويفكر بتطليقها ويدعي عدم حبه لها وأنه متيم  حبا بالفتاة التي كان يريد وهدد في أحد المرات بأنه سوف يأتي بها هي ووالدها ويتزوجها بالخفاء ،

حاولنا أن نبين له سلبيات الزواج من أجنبية وخوفا عليه من ترك الوظيفة وأمورأخرى لايعلمها الا الله جل جلاله ولافائدة من ذلك ونحن نفكر بأنه إما مسحور من هذه الفتاة لأن التغير كان مفاجئ وفي آخر سفرة له أو العين والحسد لأنه تزوج مرتين وخلال 3سنوات وقد وفقه الله  في عمله ،

حيرتنا جعلتنا نفكر بأي شيء ، ونحن نريد أن لايتزوج منها وأن يحافظ على زوجته ويكرمها لأنه يسمعها الشيء الكثير الذي يجرحها ويهينها وهي صابرة ومتحمله ماتجد منه وهي لاتعلم بوجود امرأة أخرى في حياته ولكنها تشك في ذلك لأنه يكثر من الحديث على الجوال في آخر الليل ويغلق على نفسه .عذرا على الاطالة ولكن تحريت فيهاأدق  النفاصيل حتى يتم تقديم الحل بشكل صحيح .    

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


سيدتي الفاضلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
بداية لقد أخطأت الزوجة الأولي بإخفائها العيب الخلقي وكان من الأمانة مصارحتكم بذلك . أما فيما يتعلق بالزوجة الثانية كما ألاحظ من رسالتك أنها علي خلق كريم بدليل تحملها تصرفات أخيك  وإهاناته وصبرها عليه ، وأرى أن تحاولي كسب ودها والتعاطف دائما معها حتى لا تفكر في الابتعاد عنه وتعمل حسابا لمعاملتكم الكريمة معها ، ووجهيها إلى الصبر عليه وأنها في النهاية ستفوز بقلبه .

أما فيما يختص بأخيك فمن الواضح أنه يفتقد إلى الأمن والاستقرار النفسي مما يجعله مشتتا لا يعرف ماذا يريد .. فهل يريد أن يتزوج ويكون أسرة أم يعود إلى فتاة كان معجبا بها منذ فترة ، ولا يبالي بمشاعر زوجته التي تعيش معه وتتحمله .

لذا أري أن يتم عقد حوار معه من أحد أصدقائه أو معارفه ممن يثق به ويقتنع برأيه ويرشده أن ما يفكر فيه من طلاق هذه الزوجة الفاضلة سيوقعه في الإثم لأنه لا ذنب لها كما أنها تصبر عليه ، كما يثنيه أيضا عن هذه الفتاة وألا يتعلق بمشاعر من الممكن أن تزول بعد فترة في وقت لا ينفع الندم وإنما يفكر فيمن تحمل اسمه وتخاف علي مصلحته وتهدف إلى تكوين حياة سعيدة مستقرة وهي التي تستحق أن تفوز بقلبه وان يسير معها مشوار الحياة .

كما يرشده أيضا إلى أن معرفة هذه الفتاة لن تجني له إلا الخسارة حيث هدم الأسرة وفقدان زوجة صالحة قد لا يجد مثيلها وخسران عمله ، هذا خلاف غضب الله ورسوله لأنه ظلم إنسانة لا ذنب لها لمجرد مشاعر مراهقة ستزول عند التفكير في كيفية المحافظة علي أسرته وانشغاله بزوجته . كما أوصيك بنصيحة الزوجة بأن تحاول أن تشده إليها بلمسات جمالها الذي يبعده عن هذه الفتاة أو انشغاله بمشروع أو عمل يشتركان فيه معا يأخذ كل الوقت أو بهواية يحبها وتشاركه الاهتمام بها مما سيجعل الود قويا والارتباط بينهما متزايدا .

أما فيما يتعلق بموضوع السحر فمن الأفضل عرضه علي شيخ متخصص في ذلك ولكن من الممكن أن يرفض أخوك هذا الموضوع ، لذا أوصيك بما يلي :

1- تلاوة القرآن الكريم وخاصة سورة البقرة .
2- الدعاء له كثيرا بأن يهدي الله سره ويهيئ له الخير .
3- الصدقة وفعل الخير لرفع هذا البلاء عن أخيك .

ونحن علي مشارف أيام مباركة يكون الدعاء فيها مستجابا ، ودائما أظهري مواطن الجمال في زوجته . وأكرر مرة أخرى على إشغاله بشيء آخر يجد فيه سعادته ويبعده عن انشغاله بتلك الفتاة .
وفقك الله لما فيه الخير .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات