أخاف من دعوة شاب !!
8
الإستشارة:

السلام عليكم
مشكلتي أنا فتاه تعرفت على شاب في النت وكان في نيتي أني لا أريد التعرف عليه لكن أسلوبه شجعني وكنت متخوفه جدا منه ولما سألني عن معلوماتي كذبت عليه في كل شي عني وفي أدق التفاصيل

وبعدين صرت أكلمه عآدي وكنت متقبلته وهو كذالك وكان فيه كل مواصفات فارس أحلامي بعد فتره من العلاقه فاتحني أنه يبغى يخطبني طبعآ أنا تفاجأت من هالشي ووعدني أنه مايشك فيني إلي أخر الكلام لكن أنا ماكنت أقدر أقول الحقيقه وحقيقه أن كل كلامي له كان كذب أكيد راح يكرهني

وطبعآ كنت أبغى أي شي يبعده عن موضوع الخطبه وهو كان مصمم يخطبني ونتزوج فرفضت وبعد إصرار منه قلت خلااص بعد فتره راح أعطيك رقم أهلي تخطبني منهم وأنا كنت أكذب عليه كان في نيتي مستحيل اعطيه رقم أهلي .

طبعا بعد فتره وعلاقتي معه جاء اليوم إلي كنت وااعدته إني أعطيه معلوماتي عشان يخطبني وتركته هذاك اليوم ولاكلمته وهو عرف قصدي أني أرفض الزواج منه طبعا غضب بشده وكان ردة فعله شديده جدآ علي

وبعد فتره رجعت أكلمه وكان ماشي صار لكن هو تغير علي وأنا بعد كان في نفسي خوف من الله وخوف من دعوته ومن عقاب ربي لي وفي الفتره الحاليه تركت هالشاب خوف من الله لكن الدعوة لي ألحين في بآلي وحلفي له وانا أحبه وأبغى أكمل معه باقي حياتي وأعرف هذا الشي شبه مستحيل

خاصه وأن فوقي خوات وكذآ فكيف أنسى هالشخص وهل الله بيتوب علي ويرزقني بالحلال عن الحرام ودعاه علي وشلون تروح عني صرت في خوف شديد من تلك الدعوه  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فأشكر الأخت المستشيرة عيون على ثقتها بهذا الموقع كما أشكر الأخوة القائمين على الموقع لإتاحة الفرصة لي لتقديم استشارة نافعة بإذن الله تعالى فأقول وبالله التوفيق.

أولا: أحيي فيك الأخت المستشيرة يقظتك وخوفك من الله تعالى وهذا ظاهر في نهاية الاستشارة.

ثانيا: لا زلنا نتجرع الآثار السلبية للاستخدام الخاطئ لوسائل الاتصال.. وهذا يؤكد ضرورة التنبيه والتذكير للاستعمال الأمثل والأفضل لها.

ثالثا: لا شك أن هذه العلاقة والمحادثة مع الرجال الأجانب خطأ يجب التوبة منه. ولعل من أسباب الوقوع فيه الفراغ الذي تعيشينه فأشغلي نفسك بما يعود عليك بالنفع في دينك ودنياك.

رابعا: احمدي الله تعالى أن علاقتك بهذا الشاب انتهت ولم يستطع ألوصول لعرضك فكم من فتاة سلب عرضها ذئب تعرف عليها عن طريق الهاتف.

خامسا: أنصحك بالتوبة إلى الله تعالى وعدم الرجوع إلى هذا المسلك الخاطئ وثقي بالله تعالى فهو يقبل التوبة من عباده.. وسيعوضك بالحلال خيرا منه.. والتوبة تجب ما قبلها وقد صح في الحديث "التائب من الذنب كمن لا ذنب له" وإذا صدقت في رجوعك إلى الله فلن يضرك دعاءه السابق.. أسأل الله تعالى لك حياة سعيدة.

وأتمنى أن تتواصلي مع الموقع بعد عملك بهذه الاستشارة.  

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات