تريدني أن أتزوجها وأنا لا أزال طالبا .
109
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة اله وبركاته

استاذي الكريم ..

انا شاب ابلغ من العمر 22 عاما و انا طالب ادرس في الجامعه ولله الحمد , فقد تبين لي من إحدى أخواتي وقالت لي بأن إحدى قريباتي تحبني وتريد الزواج مني , فأنا لست مستعدا لهذه الفكرة فلا أملك الحقوق الواجبة علي كنفقة وغيرها, فضلا عن ذلك هي اصغر مني بعام واحد فقط .

فهي كما يقولون أخواتي جميعا بأنها فتاة ذات دين وأخلاق وجمال ..
وأنا دائما أدعو بأن يرزقني الله بزوجة صالحه .

فماذا تنصحونني بفعله ؟
وجزاكم الله كل خير .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :

أخي الكريم ، إنه من البشريات التي تسر النفس وتبهج الخاطر أن يكون من شبابنا وفتياتنا اليوم من يحرص هذا الحرص على اختيار الزوج الصالح ، وإني لأبارك لكما مقدما هذا الزواج ـ لو تم فعلاً ـ لكونه بني بتوفيق الله على دعامتين من أهم دعائم الزواج الناجح بإذن الله ، وهما الدين والحب ، وإني لا أرى مشكلة في الأمر ؛ فإذا كان القبول قد تم برضاكما ؛ فليس لكما سوى أمرين :

أما الأمر لأول : فأن يتم زواجكما قريبا مستعينين بالله تعالى ، ثم بمساعدات أقربائكما أو أهل الخير ، مع الحرص على أن تجدا عملاً مؤقتا يعينكما على متطلبات الحياة ولوازم المعيشة ، حتى يفتح الله عليكما بإنهاء الدراسة وتسلّم الوظيفة فيما بعد ، وفي أثناء هذه الفترة يجب عليكما أن تتفقا على التحلي بالصبر ، والرضا بالقليل ، والقناعة ، وعدم الإسراف والبعد عن مجاراة الناس في بذخهم ؛ حتى يغنيكما الله من فضله ، وبشراكما ؛ فقد تعهد الله بذلك لمن اتقاه وسلك سبيل العفة ، ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ، ويرزقه من حيث لا يحتسب ) .

وأما الآخر : فما دمتما قد ارتضيتما نفسيكما زوجين صالحين رأى كل منكما في الآخر مبتغاه دينا وجمالا وخلقا ـ على حد قولك ـ وخفتما أعباء الحياة ونفقاتها ؛ فلكما أن تعقدا عقد النكاح بينكما الآن ، وتتفقا على أن يكون الزواج بعد سنتين أو ثلاث كما يحلو لكما ، وكما يفعل كثير من الناس هذه الأيام ؛ أي حتى تنهيا الدراسة وتقترب الوظيفة ، فتقيما حفل زواجكما وأنتما على أتم حال إن شاء الله ، وفي هذه الفترة من علاقتكما ( أعني فترة الانتظار ) أنصحكما بالتعقل والاتزان في جميع الأمور ؛ كي يتم لكما الأمر على خير وجه منعمين بالإيمان والأنس والسعادة .
 والله ولي التوفيق .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات