أختي المراهقة ترعبنا !!
30
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندما كانت اختي(ن) في الشهر السادس من عمرها امي انجبت طفلة(ط) اخرى واصبح اهتمام والدتي ب(ن) اقل واصبحت دائما توبخها وتضربها على اي شي تفعله كبروا ودخلوا الروضة مع بعض

بعد كدا اكملت اختى (ن) في دراستها في مدرسة اهلية للصف الثالث الابتدائي ثم انتقلت الى مدرسة حكومية مع اختى (ط) وهنا بدات المشاكل مع اختى (ن) فعند دخولها للمدرسة الحكومية لم تجد من الصديقات مايناسبها ونحن لانعلم بذلك

فتعرفت على صديقة كانت اكبر منها بسنتين وهذه الصديقة دائما تتحدث عن الشباب وعلاقتها بهم استمرت صداقتهم 3 سنوات اي من الصف الرابع الى الصف السادس الابتدائي بعد كدا اختى حكتنا عن هذه الصديقة وانها متضايقة منها

حاولت انصحها بان تغيير تلك الصديقة لكن للاسف لم تستطيع بسبب نظرة البنات اللى معاها في المدرسة طلبت من المدرسة نقلها لكنهم لم يوافقوا

وعندما اصبحت في الصف الاول المتوسط قامت اختى بارعابنا فبعد نوم الجميع تستقيظ لتخفي لنا اشياءنا مثل الجوال فككته ورمته في الغرفة الاخرى

كتبت اوراق صغيرة لاختى (ط) (ان فتحتي حقيبتك اليوم ستصابي بالجنون) اخفت اشياء كثيرة لوالدتي منها بطاقتها الشخصية شرشف الصلاة وعندما كنا نسالها هل انت قمت بذلك تجيب لا

وفي احدى الايام اطفات انوار البيت من العداد واسرعت الى غرفتها وكانها نائمة عندما نظرنا اليها وجدناها نائمة حاولنا ان نحدثها ادعت بانها نائمة استمرت على هذه الحالة مدة شهر ونصف بعد كدا اعترفت بانها هي من قام بكل  هذه الاحداث

فسالنها لماذا قمت بذلك تجيب بانها لاتعلم في البداية وبخناها قليلا انا وبعض الاخوات والدتي ووالدي لم يوبخوها ولكن سرعنا ماسامحناها على فعلتها

وهي الان دائمة الشجار مع والدتي فلا اعلم ماالذي يجب ان نفعله تجاهها ارجو منكم النصح والارشاد ولكم جزيل الشكر

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أهلاً بك ومرحبا أختي السائلة وندعو الله أن نكون يد العون ونتبادل النصيحة والمشورة فى ظل أخوتنا والحب في الله. أختي الحبيبة التعامل مع الأطفال وفنون التربية وغرس القيم والأخلاق الحميدة ليس بالأمر الهين يحتاج من المربى وخاصة الوالدين المعرفة والتعرف على طرق التربية الصحيحة \أن معظم ما نعانيه من مشكلات فى مراحل أولادنا هو سلوك ورد فعل لاحتياج لم يشبع ونقصد احتياج معنوي ونفسي وهو اشد وأخطر من الاحتياج الجسدي من مأكل ومشرب .

أمر الغيرة وقدوم الطفل التالي وخاصة في حالة تقارب العمر بينهم أمر طبيعي جداًً ويمر بسلام إذا حسن التصرف معه .حبيبتي بصراحة وبصدق لابد أن نتبادل النصيحة للأسف كم التوبيخ والضرب الذي وقع على أختك بدون ذنب دافع وعامل أساسي لكي تتصرف بعشوائية وتخرج عن المألوف وتفر منكم لكي تصاحب صديقة سوء تشجعها على                                                          السلوك النفر الغير مرغوب فيه بالإضافة إلى من احتياجها إلى التقدير والاهتمام تحاول جاهدة لفت الاهتمام وإثارة الحديث حولها بتكرار الخطأ وتتعمد الكذب وإفساد الأشياء وتسبب الإزعاج وتثير الشغب \لو كانت وجدت الحب والاهتمام والصداقة معكم داخل البيت من الأم والأب والأخت ما كانت تتورط في علاقات أو تفعل تصرف بما لايجب ولا يليق وهو خارج عن العرف والمألوف .

حبيبتي هوني على نفسك ولا داعى نبكي على الماضي وأسباب الوصول إليه هيا نستعين بالله للوصول إلى الحلول والبدائل لتغير الوضع المرفوض إلى الطبيعي والمقبول .
أولا وأخيرا الحب ثم الحب ثم الحب , لابد أن يعبر الجميع لها بكل الوسائل عن الحب والقبول والتقبل والاحترام .نعبر عن ذلك بالكلمة وتكرارها نحبك ولكن نرفض السلوك,نعبر عن الحب بالهدية بكل الوسائل الحسية والمعنوية والمادية.\بعيدا عن الضرب والإهمال والرسائل السلبية نستبدلها بالمدح والثناء والإعجاب بها وزيها وقدراتها .

وهذا يستلزم منا أن نغمض أعيننا على معظم ما يصدر منها من أفعال وأخطاء.\أن من أنجح وأسرع وسائل التغير وتعديل السلوك هي قاعدة (التغافل) ونكثر من التشجيع ونقلل من العتاب والعقاب واللين والترغيب أسرع من الترهيب والعقاب .\ويبقىلدينا حل وبديل مهم ومثمر وهو جعلها دوما في عمل وعندها ما تقوم به .تكاليف داخل المنزل وخارجه,لها ولغيرها ,تمارس هوايات وأعمال تحبها تفجر طاقات مخزونة في أشياء نافعة بدلا من التخريب ,اشتراك في نادي ,ممارسة رياضة,ثقافة وقراءة .

وبالتدريج نسحب صديقة السوء نجمع حولها صحبة صالحة وتميل إلى صفاتهم وتمارس معهم هواياتها \ويصير بينهم تنافس في الخير والتفوق .\من الممكن التواصل مع قريب من أفراد العائلة أو الجيران رجل أو امرأة أو أستاذة يكن النصح منها مرغوب فيه وتنفذه لان في هذه المرحلة يكن للصديق أو المعلمة الأثر السحرى الفعال في الاستجابة للتغير وتعديل السلوك.

نوصى الوالدين بحسن متابعة الرعية لأنها مسئولية ولابد أن نتقى الله ونجتهد في تحرى الحلال والحرام \ونتصدق ونشكر الله ونرضى بما قسم لنا من مال وولد ورزق , ونتقرب لله بالنوافل بعد الفرائض حتى يفرج الكرب ويهدى العاصي\علينا بالدعاء وكثرة الاستغفار \والبدء في حالة من السلام وهدنة بعيداً عن حرب الشجار والتوبيخ  ,هدوء نفسي وعضوي ,وإغداق في المشاعر والحب والتآلف والترفيه والانسجام \كلما زاد الاحتواء والتقدير قل النفور وقلت معه التصرفات الشاذة \ولنحسن الظن بالله ونحسن الظن بأنفسنا ونتكل على الله حق التوكل مع الأخذ بكل الأسباب التي تعين على التقدم إلى الأمام نحو التغير إلى الأفضل والله المستعان وهو يهدى السبيل .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات