أنا محبط .
7
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا طالب جامعى رسبت فى العام الاول ثم نجحت العام الثانى واصبحت فى الصف الثالث ثم رسبت فية لمدة اربع سنوات والان انا فى البكاليريوس اى فى العام الرابع فى كلية التجارة ولكننى اشعربأحباط شديد لطول سنوات الدراسةواحيانا الرغبة فى استفزاز اهلى ونفسى ايضا بأننى لا استطيع المذاكرة ولا اكمل الدراسة

وذلك يرجع الى فقد ثقتى بأبى الذى يوعد ولا يفى ويترك والدتى تقوم بجميع مصاؤيفى انا واخوتى على الرغم انه راتبة يكفى ولكنة يصرفى فى اشياء غير ضرورية ويزيد على هذا انى اصبحت بدون ارادة ولا اهداف ولا احلام ولا طموح ولا اى شئ يشعرنى بأنى ذو قيمة وافقد الثقة بأن يكون لى شأن طبعا فماذا افعل لا ارى اماى شئ كل الابواب نغلقة
افيدونى وجزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي العزيز : تحية طيبة لك ودعاء خالص من القلب بالاستقرار وأمان النفس وطمأنينة القلب . وشكرا لك على زيارتك لموقعنا وثقتك بنا . وأتمنى أن يكون لنا دور ما في مساعدتك على الخروج مما أنت فيه .

من الواضح من استعراض مشكلتك أنك تعاني من أعراض فقدان الأمل وعدم الاستقرار النفسي ، وهو ما يسمى بأعراض الإحباط . ولعلاج هذه الأعراض لا بد من التخلص من أسبابها . وأقول لك بكل صراحة إن لك الدور الأكبر في الخروج من هذه الدائرة المدمرة لك ولأمثالك من الشباب ؛ فابحث عن الأسباب بكل تجرد مع نفسك وقد تكون ذكرت بعضها وقد تكون هناك أسباب أخرى لم تذكرها .ثم ابدأ في تقوية إرادتك وإيمانك بالله لكي تتخلص منها .

وبالطبع هناك أسباب خارجية ليس لك دخل كبير فيها مثل العوامل الأسرية ودخولك الجامعة في تخصص قد لا يكون مناسبا لك بحيث لم تستطع السير فيه بنجاح ، ولكن ابحث الآن عما يمكن إصلاحه ولا تبك على اللبن المسكوب ؛ فلن يفيدك ذلك في شيء غير زيادة آلامك .

 يجب أن تنظر إلى الجانب المشرق من الأمور ولا تكن متشائما فالنجاح لا يتأتى إلا لمن لديه أمل  وتفاؤل . وحاول بكل ما لديك إنهاء دراستك ؛ فلم يبق منها إلا قليل ، واستقل وتخلص من المعوقات والقيود الأسرية المعوقة لنجاحك . وابحث بعد ذلك عن تحقيق آمالك في تكوين أسرة سعيدة والنجاح الاجتماعي ، وهذا هو دور الإنسان والنجاح المثمر .
وفقك الله لما يحبه ويرضاه .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات