لا أريد القتال مع الشيطان !
23
الإستشارة:


السلام عليكم, و بعد:
أنا  ابلغ من العمر 31 سنة اعاني من اضطرابات في النوم (إن صح التصنيف) حيث كثير ما ارئ أحلام مزعجة جدا في معناها الرمزي من حيث تأثيرها على نفسي كالشعور بالخوف الشديد،
و الذي محتواه عموما :

خصومات،صراعات، قتال و ملاحقات، (كثيرا ما تكون رمزيا او تمثيليا مع الشيطان الملعون )كما اصبح في الكثير منها مكبلا لا استطيع الحركة، رغم محاولاتي العديدة، كماانني اكون خلال هذه الفترة اسعى الى الاستيقاض من النوم لقناعتي بانه الحل الوحيد، اما بترديد عبارة تكون اول كلاماتها اسم الجلالة الله كافي الله أكبر و نحوها لان عبارة لا اله الا لله يتخلف فيها لفظ الجللة او احاول الاستعانة بمن حولي في الغرفة او المنزل -مع علمي الدقيق باماكن نومهم-و احساسي بمن بامكانه نجدتي و الوقت الذي يستغرقه اثناء القيام بذلك و بمختلف اطوارها بدا باستيقاضهم وبحديثهم فيما بينهم  و صولا الى ايقاضي من ظرف احد الحاضرين.

هذه باختصار وضعيتي ،  و لقد صممت على مراسلتكم بعد ان شاهدت شريطا عن هذه الحالات
فارجو أن تفيدني بارشاداتكم رعاكم الله

مع العلم ان ابي يشد شيئا من الاحلام المزعجة و اخي ذو 17 سنةيتلفظ ببعض الحركة والكلام اثناء النوم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
مرحبا بك أخي الكريم " جـاد أمين " . و بخصوص ما جاء في رسالتك : فأقول لك بأن تصنيفك صحيح ، ويبدو والله اعلم بأنك من الشخصيات التي تستجيب سريعاً للمؤثرات الخارجية ، وهي سماع أخبار سيئة ، أو أنك تشاهد أفلاما قتالية ويكثر فيها القتل والنهب والسرقة والتهديدات مما يتحول إلى واقع في منامك ، أو على اقل تقدير تبدأ مرحلة التخيلات بأن ما يجري هو واقع ، وهذا يحدث لدى البعض ولا أستطيع أن اجزم بذلك لعدم توفر المعلومات الكافية منك وكيف تقضي يومك .

إلا أني أستطيع أن أقدم لك العديد من النصائح التي تقيك شر هذه الأحلام المزعجة إن شاء الله .
 
1- أول ما أنصحك به هو عدم مشاهدة الأفلام القتالية أو التي يكثر فيها الإجرام على الأقل في الوقت الحالي ، وما أنصحك به هو ألا تذهب إلى النوم وأنت مشغول البال أو متعب أو غاضب أو يوجد ما يشغلك . حاول قدر المستطاع أن تذهب إلى فراشك وأنت في حالة نفسية مستقرة وهادئة ، ويفضل أن تذهب إلى الفراش إذا استشعرت بأن النوم قد غلب عليك .

2- يفضل أن يكون مكان النوم هادئاً ، لا يوجد به أي نوع من الإزعاج أو الضوضاء أو حتى التلفاز أو غيرها ، ويجب أن تكون الغرفة مظلمة تماماً وذلك لراحة الأعصاب .

3- كثير من الناس حينما يتناول وجبة العشاء يكثر منها ، وخصوصاً إن كان ثقيلاً ؛ فتكثر لديه الأحلام وحتى الحديث أثناء النوم ، وعلى ذلك يجب أن لا تكثر من الأكل في الليل ، ويفضل الاعتماد على الوجبات الخفيفة والمغذية والإكثار من الخضروات والفاكهة .

4- دائماً وأبدا ننصح بممارسة الرياضة وبشكل دائم ويومي ، في الصباح أو في المساء ، وأن يكون نوع التمرين في بدايته خفيفاً ثم التدرج بما هو أصعب وأشمل ، فهو يساعد على التخلص من العديد من الأمراض والتوترات وغيرها .

5-  أيضا تجنب النوم أثناء النهار ، وعدم فتح المجال للتفكير بهذه الكوابيس أو التحدث بها أمام الغير ، وأن تتجنب كل ما يذكرك بها ، واستبدل ذلك بكثرة الاستغفار وذكر الله عز وجل ، فبذكر الله تطرد الشياطين وترضي بها الله عز وجل ، ويبعد الله همك وحزنك وآلامك وأحلامك المزعجة ويريح قلبك ، وذلك استنادا لقول الله عز وجل : ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) .

وفقك الله يا أخي وسدد خطاك وحفظك من كل سوء .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات