مشكلة صديقي مع الأوهام .
30
الإستشارة:


ذهبت كعادتي إلى أحد اصدقائي الذين أعرفهم من مدة طويلة ولم أره من فترة . وجلست وتحدث معي وسألني : يحيي هل انا حسود ؟؟؟
قلت : لا
قال : لم وكيف عرفت ؟
قلت : من معرفتي بك لا اعتقد انك حسود
قال : ممكن الناس تبعد عني لانها عرفت اني حسود ؟
قلت : لا . ممكن يكون بسبب آخر غير الحسد مشاغل وظروف
قال : هل انا شرير بدرجه كبيره
قلت : لا
قال : لم وكيف ؟
قلت : لو كنت شريرا لم تكن لتصلي ولا لتصوم وكنت لتسرق اذن انت لست شريرا .
بصراحه احسست بأنه يوجد شيء غريب به !! وذهبت ، وقلت لنفسي : عادي ممكن تأنيب ضمير .
وبعد يوم ذهبت إليه ثانية وذهبنا للصلاه معا .
قال لى : تعرف موقع جوجل......بتاع المراقبه بالقمر الصناعي ؟
قلت : سمعت عنه بس يا عم مجرد كلام
عندها قال لى نفس الكلام : هل انا حسود لدرجه تجعل الناس تكرهني
قلت : لا
قال : هل تكرهني ؟
قلت : لا . لو كنت اكرهك ما الذي يدعوني الى الحضور اليك بشكل شبه يومي ؟
وبعد ذلك قال لى اشياء جعلتني مرتبكا وتوجست انه قد اصابه وساوس قهرية . وقلت فى نفسي : يا رب اجعله خيرا
قال لى : أحس ان الناس تكرهني وتتمني موتي !!!!
قلت له : هذه وساوس من الشيطان لانه يراك تريد أن تسير بطريق الالتزام وويريد أن يثبطك فلا تلتفت لذلك
 قال لى : وصلتك صورتي بالنت فى بريدك الإلكتروني ؟
قلت : لا
قال لى انه يشعر انه مراقب من التلفزيون
 بصراحه شعرت بخوف ولا اعرف مم ، لم اجد ما اقوله .
 قال لى : انت تدعو لى أم علي ؟؟
قلت له : كيف ادعو عليك ؟!
قال لى : انه يحس بأنني اعرف كل شيء عنه ؟؟؟
وقال لى مره اخري هل انا حسود ؟
وكلام اخر غريب جدا مثل صوره الفتاه المسخ قال انه يعتقد انه تحول لمسخ لا يتحمل احد النظر اليه ، ويرى ان الناس لا تطيق رؤيته ، وانه عندما يري نفسه فى المرآه يجد ان وجهه قد تغير
وايضا يحس بأنه خائف من سوء الخاتمه ووو .
وقال لى انه حسدني لما استلمت الشقه خاصتي !!!!! وسألني : هل حصل لك شي ؟؟
اندهشت والله بشده من ما يقوله لى . لكن كنت متمالكا لنفسي ولم اضحك ولم استهزئ مما يقوله . استرجعت ما قرأته من قبل عن الوسواس القهري وقلت : يا رب ! كيف حصل هذا له ؟
اعرفه منذ ان كنا اطفالا والى الان ، ولم اجد ما يريب طوال تلك الفتره . وقلت لنفسي : ربما حصل له هذا بسبب الوحده والفراغ وعدم وجود عمل . وبصراحه لم اعرف ما اقول .
وذهبت اليه ثانيه واخبرته بأنه يمكن ان يكتب كل ما يحس به هنا لعله يجد حلا ولكنه رفض ذلك ( خائف من ان يكون مراقبا ) . وقال لى انه يحس بان مخه قد مُسح ! وايضا ان فتره الاعوام الماضيه مضت بسرعه كبيره . وان دماغه يصعد ويهبط وايضا للعلم كان ملتحي ولكن الان قصر من لحيته . وايضا يقول لى انه يحس ان الناس تنظر اليه ببغض عندما ينزل من بيته . وامس لم ينزل للمغرب والعشاء بسبب ذلك .
ويسألني ماذا يفعل وكيف يستطيع إيقاف تلك الافكار .
فما علاج مشكلته هذه . وجزاكم الله خيرا .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:



الأخ العزيز : أهلا وسهلا بك على موقعنا وشكرا جزيلا على ثقتك .
 أحييك على اهتمامك بأمر صديقك هذا ، فقد قلّ في زماننا هذا من يهتم بأمر الصديق ، جزاك الله خيرا وأعانك على إرشاده للطريق الصحيح.

ما يستشف مما ورد في إفادتك يا أخي الفاضل هو أن يحيي - الذي لا نعرف كم عمره - يعاني من أعراض خطيرة لأنها قد تكونُ أعراضا ذهانية ( Psychotic Symptoms  ) ، وتنذر ببداية اضطراب كالفصام Schizophrenia ، فما حسبت أنت أنه وسوسة بالحسد - رغم أنه ذكرني بصاحبة مشكلة الوسواس والحسد واللغة العربية - ، إلا أنه اتضح مما تلاه في إفادتك أنه ليس كذلك ؛ فالمسألة هي أن إدراك صاحبك للعالم من حوله ولعلاقة الآخرين به قد اختل وأصبح يشعر شعورا كاذبا بأن الآخرين يكرهونه ويراقبونه ، وفي بحثه عن أسباب ذلك تجده يفسرها مرة بأن الناس تكرهه لأنه حسود ، ومرة لأنه تغير ، ومرة لأنهم عرفوا ما يدور بداخله ، وهكذا .
 وهذه كلها أعراض تكشف عن مدى الكرب المعرفي الشعوري الذي يعيشه يحيي - كان الله في عونه - وأخشى أن الأمور يمكن أن تتطور بسرعة لما لا تحمد عقباه ، لذلك أنصحك أولا بأن تقرأ ما تقود إليه الروابط التالية:
الفصام ذلك المعلوم ...... المجهول
أسئلة حول مرض الفصام
ما هو الفصام ؟ الرد بعد المعلومات !
أسمعهم ولكن من يصدقني: نحن نصدقك ولكن !
أخي مريض بالفصام !
أسئلة حول مرض الفصام
http://www.islamonline.net/QuestionApplication/Arabic/display.asp?hquestionID=16375"target="_blank"> استنارة ذهانية: هل هو الفصام؟
http://www.islamonline.net/QuestionApplication/Arabic/display.asp?hquestionID=18197"target="_blank"> "نظرات غريبة.. هل هو فصام؟"
الفصام الزوراني : وهام اللوطية

إذن ؛ عليك التحرك بسرعة  بالتفاهم مع أحد أعضاء أسرته ومحاولة إقناعه وإقناعهم بضرورة عرضه بسرعة على أقرب طبيب نفسي .
وتابعنا بأخباره .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات