أنا مهتمة بقضية جمالي .
142
الإستشارة:

أنا مهتمة بقضية جمالي كثيرا ، ولا يختص هذا الأمر بي فحسب ، بل كثير من الفتيات كذلك ، وسبب شدة اهتمامي أنني أعرف أن هذا الأمر هو من أهم ما يطلبه الرجال عند الزواج ، فهل علي لوم في هذا الاهتمام ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

   إن اهتمام الإنسان بمظهره بشكل عام، والأنثى بشكل خاص ، لا غضاضة فيه إن شاء الله ، ولكن  هذه الإباحة ليست على الإطلاق، فلا بد  لنا من  التعامل مع هذا الاهتمام بما أمر الله سبحانه، فلا نحاول الخروج عن الحدود التي  أمرنا كمسلمين بالالتزام بها بدعوى الحرص على المظهر العام .فعلى سبيل المثال لا يجوز تغيير خلق الله سبحانه ؛ كاللجوء إلى  الجراحة التجميلية أو النمص وغيرهما .
   وأود لفت الأنظار  هنا إلى أنه ليس ثمة وجود  حقيقي لمرأة  قبيحة ، بمعنى أن مواصفات الجمال تتغير من شخص لآخر، فما يعد جمالا عند قوم هو قبح عند آخرين ، والعكس صحيح ،  هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى  المرأة  قد لا تملك الهندام المتناسق والوجه المليح ولكنها مالكة لمواصفات نفسية،   وموصفات أخلاقية  قد تكون كافية لوقوفها في مصاف الجميلات ،  فالدين والخلق الفاضل من أهم المواصفات التي تضمن سعادة صاحبها سواء أكان امرأة أو رجلا .
   إن من تعتمد اعتمادا كليا على جمالها المادي تفتقد الإحساس بالأمان ؛ فهي دائمة القلق على شكلها ، قلقة من وجود منافس، فهي في حالتها القلقة هذه كالبالون الطائر ما أن يُشكّ بدبوس حتى يترنح أرضا،  فكيف لها أن توحي لمن حولها بالسعادة والرضي وهي لا تعرف هذه المعاني ولا تعايشها.
لا بأس في أن تهتمي  بجمالك ، ولكن اجعلي أولوياتك لجمال روحك التي تتوق لباريها ، وثقي بأنك بإهمالك لزاد الروح لن تجني إلا التعاسة ، فالإنسان مكون من الروح والجسد ولكل منهما  مطالب ولكل منها حقوق ، وثقي أنك لن تحققي  سعادتك دون الاهتمام بهما معا .
   كما أن الرجل الذي لا ينظر إلا لمظهر المرأة العام لا يستحق أن يُقترن به ، فالمظهر العام يتغير مع الزمان ، واحتمال طلبه لتغيير الزوجة لمجرد حب التغيير آمر وارد.
  وجدير بالملاحظة هنا الإشارة إلى وصية رسولنا الكريم - عليه الصلاة والسلام - التي وجهها للشباب المسلم المقبل على الزواج ، وصية تحقق لهم - بإذن الله - فلاحهم وسعادتهم . قال عليه الصلاة والسلام في هذا الشأن : ( تنكح المرأة لأربع : لمالها وحسبها ولجمالها ولدينها . فاظفر بذات الدين  تربت يداك ) " متفق عليه " .
إرشاد نبوي يرشد الشباب للاهتمام بما ينفعهم وأسرهم ؛ فالدين من أهم مواصفات الزوجة الصالحة .
 والله الموفق .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات