تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
ما التباعد الاجتماعي؟
40
منصة المستشار أفياء طبية

يُقصد بالتباعد الاجتماعي الحفاظ على مسافة أو مساحة بين الأشخاص للمساعدة على منع انتشار المرض. للمساعدة على إبطاء انتشار كوفيد 19 (COVID-19) وتقليل خطر الإصابة به، ابتعد عن الآخرين مسافة 6 أقدام (1.8 متر) على الأقل. ويعد الحفاظ على التباعد الجسدي أمرًا مهمًا، حتى لو لم تكن مريضًا.

    ابق في المنزل قدر الإمكان.
    لا تذهب إلى الأماكن العامة مثل المتاجر وصالات الألعاب الرياضية ودور السينما والمطاعم.
    لا تتقابل في مجموعات في المدرسة أو الكنيسة أو العمل.
    قلّل استخدام وسائل النقل العام. حافظ على مسافة آمنة بينك وبين الركاب.
    قلّل من الاتصال بأي شخص لا يعيش في منزلك، بما في ذلك الأصدقاء وأفراد العائلة الآخرين.
    اغسل يديك كثيرًا، خاصة بعد التواجد في الأماكن العامة. يمكن أن تكون الجراثيم على الأسطح كثيرة اللمس مثل مقابض الأبواب أو مقابض مضخات البنزين. استخدم الماء والصابون وافرك يديك لمدة 20 ثانية على الأقل. إذا لم تتمكن من الوصول إلى الصابون والماء، فاستخدم معقمًا لليدين يحتوي على الكحول. غطِّ سطح يديك بالكامل وافركهما معًا حتى تشعر بجفافهما.

يعد التباعد الاجتماعي مهمًا بشكل خاص لمرضى السرطان وغيرهم ممن لديهم ضعف في جهاز المناعة.


ما سبب أهمية التباعد الاجتماعي؟

ينتشر فيروس كورونا بسهولة من خلال رذاذ القطيرات الصغيرة الناتجة من السعال والعطس. يمكن أن ينتشر أيضًا من خلال الاتصال اليومي، مثل المصافحة أو مشاركة الأشياء أو لمس الأسطح المشتركة. قد لا تظهر أعراض على بعض الأشخاص، لكن لا يزال بإمكانهم نقل الفيروس إلى الآخرين. حتى عندما يشعرون بتحسن، قد يستمرون في نشر الفيروس لبعض الوقت.
كيف أشرح التباعد الاجتماعي للأطفال؟

وضّح لهم أن أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالمرض، أو نقل الجراثيم إلى شخص آخر، هي الحفاظ على الابتعاد مسافة آمنة عن الآخرين. الجراثيم صغيرة جدًا، لذا لا يمكننا رؤيتها. ويمكن للسعال أو العطس أن ينشر الجراثيم في الهواء لمسافة تصل إلى 6 أقدام(1.8 متر). كما يمكن أن تعيش الجراثيم على أسطح مثل مقبض الباب أو الهاتف. لذا نحتاج إلى مزيد من السلامة من خلال: البقاء في المنزل والابتعاد عن الآخرين وغسل اليدين كثيرًا وتغطية الوجه عند السعال والعطس.

على الرغم من أن الحفاظ على السلامة ممارسة جيدة طوال الوقت، إلا أننا نأمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها قريبًا. يعمل الأطباء والعلماء لمعرفة المزيد حول كيفية انتشار هذا الفيروس الجديد وتطوير الأدوية التي يمكن أن تساعد على علاجه.

إذا مرض شخص ما، فهذا لا يعني أنه ارتكب خطأ. يمكن أن يُصاب أي شخص بكوفيد 19‏ (COVID-19)‏. نريد فقط أن نكون آمنين قدر الإمكان وأن نفعل ما بوسعنا للمساعدة على إيقاف الفيروس.



التباعد الجسدي في المنزل

    احترم "المساحة الشخصية"، حتى بين أفراد العائلة.
    لا تشارك أشياءك الشخصية.
    حافظ على نظافة الأسطح كثيرة اللمس. انتبه إلى أشياء مثل الهواتف وأجهزة التحكم عن بُعد ومقابض الأبواب.
    قلّل زيارات الضيوف داخل منزلك. ويشمل ذلك أفراد العائلة الذين لا يعيشون معك.
    لا تزر منازل الآخرين، خاصة إذا كانوا أكبر سنًا.
    لا تسمح للأطفال بتحديد مواعيد لعب جماعي أو زيارات مبيت.
    مارس الرياضة في المنزل أو في الخارج.
    قم بإعداد "غرفة مرضى" لاستخدامها في حالة ظهور أعراض المرض على أحد أفراد العائلة.
    اجعل غسل اليدين عادة للجميع بمجرد دخولهم المنزل.



التباعد الجسدي في العمل

    احرص على العمل من المنزل إن أمكن.
    اعقد الاجتماعات عن بُعد باستخدام إجراء الاجتماعات عبر الهاتف أو الفيديو.
    تجنب الازدحام أو المناطق المشتركة مثل الكافيتيريات أو غرف الاستراحة.
    تأكد من نظافة المناطق التي يتم لمسها كثيرًا. انتبه إلى الأشياء التي يكثر استخدامها مثل الهواتف ولوحات المفاتيح.
    قلّل عدد الحضور في الاجتماعات إلى 10 أشخاص أو أقل.
    لا تسمح بوجود أكثر 3 أشخاص في المصعد في المرة الواحدة.
    اتبع الإرشادات الحكومية والوطنية بالنسبة إلى أماكن العمل.



التباعد الجسدي في مجتمعك

    ابق في المنزل باستثناء الخروج للتسوق الأساسي أو زيارات الطبيب. إذا كان يجب عليك الخروج، فحاول الذهاب في أوقات انخفاض الزحام.
    اتصل مسبقًا إذا كنت بحاجة إلى الذهاب إلى الطبيب.
    احصل على الأدوية باستخدام خدمة الصيدلية الخارجية أو عن طريق البريد.
    تجنّب استخدام وسائل النقل العام.
    استخدم خدمات التوصيل أو الاستلام أو الطلبات الخارجية من المطاعم والأنشطة التجارية الأخرى.
    حافظ على مسافة آمنة من الأشخاص الآخرين في المتنزهات ومسارات المشي والممرات.
    تجنب المعدات الرياضية أو الملعب المشترك.
    لا تستخدم الحمامات العامة أو حنفيات الشرب العامة.

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات