تكوين واستمرارية العلاقات
57
الإستشارة:

السلام عليكم،
أنا شاب عمري 28 سنة، أعاني من الوحدة؛ حيث لا يوجد لدي أصدقاء.. لا أعرف كيف أبدء التواصل مع أحدهم وتكوين العلاقة معهم، لا أخفيك قد يكون ذلك بسبب التخوف من ردة الفعل.. قد جربت التواصل مع أكثر من شخص بغرض الخروج سويا لتناول كوب من القهوة، أو التنزه.. ردات الفعل كانت متفاوته منهم من اعتذر لانشغاله، ومنهم من قبل ذلك..
فكيف أتعامل مع الذي اعتذر، هل استمر بالتواصل معه لاحقا، أم لا؟ أقصد هل يعتبر اعتذاره مصطنعا وهو لايرغب في تكوين علاقة أم لا؟

وكيف أتعامل مع الذي قبل الدعوة، وكيف أنمي هذه العلاقة وأجعلها مستمرة كعلاقة صداقة وليست مجرد مواعده فقط؟

أفيدوني جزاكم الله خيرا..

مشاركة الاستشارة
حزيران 01, 2020, 08:47:43 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أخي الكريم ؛ حياك الله وأسعدك ووفقك لكل خير.. ورزقك الله الصحبة الصالحة ..التي تعينك على الخير .. وتدلك عليه ..
أخي يوسف .. يعد تكوين علاقات الصداقة في الحياة من الأمور الهامة، بل يجب أن يمتلك كل فرد أصدقاء حقيقيون ويبني معهم علاقات صداقة ناجحة وقويّة.. ولكن لابد من الاختيار الصحيح للصحبة .. فالصاحب له تأثير كبير على الشخص ..وكما يقال ( الصاحب ساحب )..
أخي الكريم ؛ لابد بداية أن تكون اجتماعي بطبعك ، حاول بأن تحتك بالناس وتخالطهم فإذا كنت تعمل فحاول أن تكون صداقات مع زملاء العمل إذا كانوا جيدين..وإذا كان هناك اجتماعات وملتقيات لجهة عملك حاول أن تحضرها وتكون الصداقات .. وإذا لم تكن تعمل فابدأ بقرابتك " أبناء ، أعمامك ، وأخوالك وعماتك وخالاتك " ، اجتمع معهم وأحضر معهم ومع أصدقائهم.. ولكن قبل هذا كله لابد أن تعرف جيدا كيفية اختيار الشخص الصحيح الصالح .. ولابد أن تلتمس لهم العذر إن تخلفوا عن الحضور أو الاتصال عليك ..حاول أن تنمي من شخصيتك وتكون ذا شخصية لها كاريزما وطابع مميز ..  وإن كنت ذا شخصية خجولة لابد أن تكسر حاجز الخجل حتى تستطيع تكوين الصداقات.. وابدأ أنت بطلب الصداقة ولا تنتظرها من أحد.. وليس شرط أن يكون عندك عدد كبير جدا من الأصدقاء لو وجدت شخص أو شخصين جيدين يكفي ..   
ولابد أن يكون لديك ثقة بشخصيتك ومهاراتك .. اعرف ما الذي يحبه الأصدقاء عندك.. وابدأ بتدريب نفسك عليه...اعمل على زيادة ثقافتك وسعة اطلاعك.
يجب أن تكون سعيد لذاتك وبذاتك...اهتم بمظهرك وبقدرتك على عدم مجاراة الآخرين بالخطأ... ابدأ بتكوين شلة صغيرة جديدة من الأصدقاء ، واعمل ما يثير رغبة الآخرين للانضمام إليك بالطريقة الصحيحة كأن تكون شخصية فكاهية مرحة معطاء مهتم بهم ... كن قائدا ومبادرا في الخير... تطوع لوجه الله في جهات خيرية وستنظم في فريق تطوعي وسيكون لديك العديد من الأصدقاء وبإذن الله تعالى ستجد السعادة في تطوعك ومساعدة الآخرين...
أخيرا .. أسأل الله لك الرفقة الصالحة في الدنيا والآخرة  .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات