افكر كثيرا
93
الإستشارة:

افكر كثيرا في كل شيء يقلقني المستقبل وانا دائما اعيش حالة خوف و كدر من القادم

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الكريمة نان، نرحب بك في منصة المستشار، ونشكر ثقتك بنا لمساعدتك في حل مشكلتك، ونسأل الله العلي القدير أن ييسر أمرك ويفرج همك، وإليك التوجيه..

فيما يتعلق بالاستشارة :
أُخيتي ؛ تعقيبًا على ما ذكرتِ في الاستشارة، فمن الطبيعي لنا كبشر أن نفكر في حياتنا، في حاضرنا، وفي مستقبلنا، لكن لابد علينا أن نسيطر على طريقة تفكيرنا، فيجب أن نعيش اللحظة الحالية بكل ما فيها وبكل تفاصيلها، ولا نجعل التفكير بالمستقبل يفسد علينا جمال اللحظة الحالية ..
 
عزيزتي.. صحيح أننا نعيش في زمن أصبحت الحياة فيه متقلبة، متغيرة، تتطور بسرعة، لذلك لابد علينا من التخطيط للمستقبل وهو أمر مطلوب، "لكن" حذاري من الانشغال به إلى درجة كبيرة، إلى درجة تسبب لكِ الكدر والضيق والخوف والقلق الغير محمود عقباه.. ومن هنا سأشير لك ببعض التوجيهات، التي أسأل الله العلي القدير أن تكون معينة لكِ لتجاوز هذا الأمر :

ـ بدايةً.. توكلي على الله، وتذكري أن أمرك بيده عز وجل، فلا تجعلي هذا الخوف يسيطر عليك، يقول عز وجل في محكم كتابه : ( وتوكل على الله وكفى بالله وكيلًا ) .

ـ نحن كبشر لا نعلم الغيب يقول تعالى: ( وما تدري نفس ماذا تكسب غدًا * وما تدري نفس بأي أرض تموت )، فلماذا نُشغل تفكيرنا في أمر ليس بأيدينا، ما علينا أن نقوم به هو بذل الأسباب، للحصول على ما نريد، لا أن نفكر لمجرد التفكير والقلق والكدر والخوف، نفكر لنعمل،فمجرد التفكير في المستقبل بدون بذل أي شيء، يُعتبر مجرد مضيعة للوقت .

ـ أختي الكريمة.. من الخطوات الأولى للتخلص من ذلك الشعور هو مواجهة خوفك، وتحديد ما يقلقك، ثم التركيز بإيجابية على الأمور التي تعينك للحصول على ما تريدين .

ـ ضعي لكِ أهداف ( أسبوعية، شهرية، سنوية )، واسعي للعمل على تحقيقها، وجعلها نصب عينيك، و ابحثي عن هدفك في هذه الحياة، وتذكري أنكِ لم تُخلقي عبثًا .

ـ لا تجلسي لوحدك كثيرًا، فكثرة الانعزال تجلب لك كثرة التفكير الغير مطلوب .

ـ كوني بالقرب من أفراد أسرتك، تبادلي معهم الأحاديث، وشاركيهم في الأنشطة الاجتماعية المختلفة، كاللعب الجماعي معًا مثلًا .

ـ انصحكِ بممارسة الرياضة، كالمشي مثلًا لمدة نصف ساعة على الأقل يوميًا فهي تساعد على طرد الطاقة السلبية من الجسم، وكذلك مارسي تمارين التأمل، والاسترخاء ( وهي أن ترخي عضلات جسمك كاملًا، مع أخذ شهيق وزفير كامل، لمدة عشر دقائق على الأقل ) .

ـ حاولي شغل وقت الفراغ بالنافع من الأمور كالكتابة والقراءة، تطوير ذاتك، ممارسة هواياتك .

ـ كذلك قومي بإفراغ الأفكار المزدحمة على ورقة حتى تتمكني من معرفة ماذا تريدين بالضبط، مما يساعد في تنظيم ما يدور في عقلك، فتكون هذه الخطوة راحةً للعقل بمجرد الكتابة .

ـ ركزي على حاضرك، طوري من نفسك، ركزي على إيجابياتك، وخططي لمستقبلك بدل القلق منه، ولا تقولي لا أستطيع .

ـ أنصحك بقراءة سورة البقرة دائمًا، والإكثار من الاستغفار و الحوقلة، والدعاء لنفسك .

وأسأل الله لكِ دوام راحة البال، والصحة والعافية .


 

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات