حياتنا جحيم مع هذا الابن !!
96
الإستشارة:


سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :حياتنا جحيم مع هذا الابن !!

اسم المسترشد: أم فهد
نص الاستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي أبن 27 سنة ,مستواة التعليمي ثانوي , عاطل , خَُلع من زوجتة , عاق , لا يصلي غالبا , كلامة دنئ مع أخواتة وحتى أنا أمة

يغيب بالايام عن المنزل كثيرا, ينفق المال بشكل كبير وبمدة قصيرا, يسافر دائم الى البحرين دون أن يعلم أحدا, حاقدا وخصوصا للناجحين, لا يكترث لما يفعل ,كان بعمل لمدة 6 سنوات دون ترسيم ثم طرد

حالتنا المادية جيدة جدا, لا يمل من اختلاق القصص والاكاذبيب ! مثلا : كان لدي عمل بالمدينة الفلاينة وهو يبيع سيارات احيانا ويقول كنت اعمل طوال اليوم ثم نمت بالسيارة ! وهو ذاهب لمكان آخر

أكتشفت من طليقتة أنه كان على علاقات من النساء وأيضا شاذ!! ويرى مقاطع في ذاكرات للجوال وينشرها !مع العلم اننا في بيئة محافظة من حيث التلفاز واللباس - أريد أن اصارحة ولا اريد أن يتسبب في مشكلة و بعلم اباة يصيبة شئ لا سمح الله !

فكرت بطردة تماما عن المنزل لانة لا يؤتمن علية وكان دايم حاقدا على أبية ويتمنى موتة مع حب ابية لة ويكره أخية الاصغر منة لانة طموح ويسب ويقذفني وأخواتة !

بدخولة البيت تنقلب حياتنا جحيم , بصراخة وتذمرة وعراكة مع أخوتة مع العلم أنهم يصبرون ولا يردون عليه غالبا كيف أتعامل معة ؟ لا أريد أن تضعف شخصيات بناتي أكثر بسكوتهم له ؟

هل الحل بطردة ! لانة ان طرد أو كان بالبيت سَ يغيب عن اليوم كاملا ! تعبت أنا وأبية منذ صغرة كان عنيدا, كيف أحل المشكلة برأيكم , أتمنى حلها دون علم أبيه بالموضوع لانة سيضرة صحيا؟ جزيت جنة الفردوس ومن تحبون

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

الأخت المستشيرة أم فهد .
أهلا وسهلا بك في موقع المستشار ، وأشكر لك ثقتك بالموقع .

في بداية الأمر لمست من استشارتك حنان الأم وخوفها على كيان هذة الأسرة ومستقبل هذا الابن التائة .
اعلمي أختي الكريمة ؛ إنه ربما تكون هذة فتنتك في عقوق ابنك لك ، وإن كان نما في أسرة صالحة فنبي الله نوح _علية الصلاة والسلام _ كان ابنه كافرا ، لذا عليك بالصبر والدعاء أولا فتربية الأبناء جهاد نسأل الله الصلاح والقبول .

عليك بالآتي :
أولا : استبعاد فكرة الطرد من البيت ، فالعالم الخارجي سيء  وأصحاب السوء سوف يتلقفونة بسرعة .
ثانيا : احرصي على السؤال عنه عبر الهاتف بكلمات حانية لطيفة ، أعلم إنك تخافين علية من لسعة نار الشمعة  فكيف بالآخرة فأعينيه على بر والديه .
 ثالثا : بما إنه يصلي أحيانا فلديه خوف من الله وهذا شيءجيد .
رابعا : جميل من إخوته عدم مجادلته ، ليس هذا ضعف في الشخصية ، إنما من باب الاحترام والأدب وتجنب تضخيم المشكلة.فقد يحدث ما لايحمد عقباه .
خامسا : ربما مشكلة الابن كما ذكرتِ الاحساس بالفشل من الطفولة ، خاصة عند المقارنة مع الآخرين  سواء أخية الأصغر أو غيره
هل  كان الطلاق هو انحراف سلوكه لأسباب أخرى ؟
سادسا : ذكرتِ أيضا إنه لايعمل حاليا  ، وكثير صرف المال ، وأنتم من أسرة ميسورة الحال ، من أين له المال ؟
لا بد أن يعلم قيمة المال ويسعى للحصول عليه .
سابعا : حاولي أن تبحثي عن قريب له من أهل الثقة_ عم أو خال _ يتواصل معه ويقربه منه ويفهم  ما يدور بداخله وما يفكر فيه .
ثامنا : حاولي التقرب منه ، والتغافل وليس الغفلة ،والنصيحة بشكل غير مباشر له ، وتسليمه بعض المسؤوليات في الأسرة .

أسأل الله العظيم له وللجميع الصلاح والهداية .

مقال المشرف

طفولتي .. وطفولتهم

أزمزم ذكريات طفولتي وهي تتطاير كالفراشات المزركشة من قمقم مخيلتي بمجرد أن مسحتُ جانبي فانوس العمر، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات