إذا سافرت وتفسّحت فتذكر
أهلا بالإجازة الصيفية .

إذا سافرت وتفسّحت فتذكر
 

بقلم أ.عادل بن عبدالعزيز المحلاوي

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
️️ يسافر من أراد الترويح عن نفسه والإستمتاع بما خلق الله من طبيعة خلابة ، ومناظر تأسر القلوب إلى مشارق الأرض ومغاربها ليريح نفسه ، ويُمتعّها بهذه الطبيعة التي تُسعد النفس ، وتريح الفؤاد  ، ولا اعتراض على فعله إذا خلا من محاذير شرعية ، وسلم من تبعات تُثقل على صاحبها الحياة بعد رحلته من ديون ونحوها .

🌱
وكم ينبهر المرء من هاتيك المناظر التي تُنقل عبر الصور الثابتة ، ومقاطع الفيديو المتحركة وهو يرى الجبال وقد غطتها الأشجار والزروع وقد فُرشت على الأرض ، ويرى الأنهار سارحة ، والجداول الصغيرة للمياه وهي تسير بين البيوت ، ويُمتّع بصره بالخضرة قد كست المكان مع جمال الأجواء ، ولطافة الجو ولكن قد يُعكّر عليه جو هذه الرحلة بعض المنغصات من خلافات مع زوجه أو رفيق أو مرض يصيبهم أو فقد مال ، بل ربما يصيبه ألم من وفاة مرافق ونحوها كما نسمع .

🌱
وإن سلم من هذه المنغصات كلها فيبقى أمراً لا محيد عنه لجميع من يسافر إلى هذه المناطق ( ألا وهو قصر زمانها وعودة السائح إلى بلده ) فاستمتاعه غالباً هو أياماً معدودات ثم يعود إلى موطنه الأصلي وينتظر عطلة أخرى ليعود إلى الفسحة مرة أخرى .
والإسلام لم يحرّم الإستمتاع بالحياة وفق الشرع وبالحدود التي حدها .

🌱
وكلماتي - هنا - موجهه للجميع :
يامن سافرت واستمتعت ، أو شاهدت وتمنيت .
هلّا تفكرنا جميعاً في جنّة جَمَعت خيرات لا وصف لها ، ومُتعٍ لا مقارنة لها البتة مع متع الدنيا !
ففي الجنّة " ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر " فاجعل من هذه الرحلة تذكراً للجنّة ، وعزيمةً على أن تكون من أهلها .

🌱 إن استمعت بأنهار - هنا - وسلبت لب عقلك مناظرها ، واستمتع سمعك بصوت خرير مائها ، هلّا تفكرت بأنهار تسير بلا أخدود ، فليس هناك ثَمّ حاجز يُمسك أنهار الجنّة وهي تسير على سطح الأرض ، فيالله من أجمل هاتيك الأنهار ، وهي أنهار عجيبة غريبة فهي أنهار من ( ماءٍ لن يتغير لونه أو طعمه البتة ، ولبن صاف ، وخمر لذيذ ، وعسل عجيب ) 

🌱 وإن استمعت - هنا - بخضرة أرض ، وجمال مناظر تذكر الجنّة - الباقية لأهلها - وقد جمعت كل جمال للأشجار والثمار والظلال بجميع أنواع الثمار والأصناف وأحلى أعلى أنواع الطعم .

🌱 وإن استمعت - هنا - أياماً معدودات في رحلة لا تخلو من مُنغّص ، فهّلا تذكرت جنّة بقائك فيه طويل ، وعمرك فيها مديد ، ودوام لا انقطاع له .
سعادتك فيها متصلة ، وأنسك فيها لا وصف له .
 
🌱 أخي..أخيتي
استمتعوا بدنياكم فلم يحرّم الله على عباده الإستمتاع بها فيما أحلّ وأباح ، ولكن لتذكرنا هذه المناظر وهذه الجنان الدنيوية بجنّة عرضها السموات والأرض في نعيم دائم ، وسرور ومتصل ، وأنس مع أجمل وأحسن الأهل ، وفرح متجدد على الدوام ، فوالله إنّ البقاء في الدنيا قليل ولا مقارنة البتة بين دنيا زائلة وآخرة باقية ، فلنستعن بالله على طاعته ، ولنجاهد أنفسنا لبلوغ تلك المنازل والأمر بإذن الله يسير على من يسره الله عليه :
توحيد خالص
وصلاة دائمة
وبر متواصل
وحفظ للجوارح
وصبر على الطاعات في زمن يسير .

وفقنا الله لهداه وأخذ بأيدينا لرضاه 💐




تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

      مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  1. نعم
  2. أحياناً
  3. لا
    • المراسلات