عالم الطفل
قضايا أسرية

عالم الطفل
 



بقلم م. فيصل حسن مغربي


ينقسم الاباء في نظرتهم الى الابناء الى قسمين في الغالب . قسم يعتبر الطفل نسخة مصغرة من عالم الكبار فيتعامل مع الابناء بكل مفاهيم وتصورات واحكام الكبار ، فلو غلب على الطفل خياله الخصب وسرد ما جال في خاطره لقالواعنه يكذب ولو عبر عن حريتها التي فطره الله عليهاوحاول الاستقلال وابراز شخصيته  لقالوا معانداً.ولو أخطاء في تعامله مع ملكة التملك لقالوا سارق! والقسم الاخر من الاباء من يعتقد ان الاطفال مجموعة الغاز لا يعرف كيف يتعامل معها ويدعها للزمن والمواقف...
ولذا لزاما على كل من ولاه الله شان طفل او طفلة ان يتعلم ويفهم عالم الطفل لكي يحول حياته مع الطفل الى حياة متعة ولذة وفي هذه المقالة سوف اسطر لك بعض المفاتيح لفهم عالم الطفل وهي تلخيص لدورة عملية ادرب عليها مرشدي الطلاب والاباء وكل من يحتك بعالم الطفل.

وفهم عالم الطفل سيجعلك تفهم كثير من تصرفات الطفل وبالتالي تكون ردة الفعل مناسبة لهذا الفهم
المفتاح الاول :
الطفل كيان سليم ليس فيه انحراف!ودليلنا العظيم في هذا المفتاح هو خبر من رسولنا الكريم حينما قال ( كل مولود يولد على الفطرة ...) فيجب على كل مسلم يعتقد ويؤمن بما قاله رسولنا الكريم وهو ان هذا الطفل سليم خال من الانحرافات السلوكية فليس هناك مجتل لتلك الالفاظ الخاطئة ( هذا ولد شقي من يومه او الشيطنة خارجة من عينيه ....)وكل انحراف يطراء على الطفل هو بسبب خارجي اما مصدره من والديه او من البيئة التي يعيش فيها ( فابواه يهودانه او يمصرانه ...).
اذا فهمت أيها الاب هذا المفتاح أصبح لديك قاعدة في فهم السلوكيات الخاطئ التي تطراء على طفلك وترجع الى اسلوب تربيتك والى مصادر التغير الاخرى.

المفتاح الثاني  :
الزمن عند الطفل زمن نفسي وليس زمنا اجتماعيا ً
عالم الكبار يحسب الزمن بكل ساعاته ودقائقه بل ووصل إلى جزء من الثانية أما عالم الصغار فزمنه نفسي بقدر الاستمتاع واللذة فتراه يجلس الساعات الطوال في لعبة ما وعندما تساله يقول توي بدأت وليس بكاذب بل هي حقيقة زمنه النفسي :( إن أبني هذا ارتحلني فخشيت أن أعجله )..!!هذا كلام رسولنا الكريم عندما ركب فوق ظهره وهو ساجد اماما فاطال السجود.
 
والسؤال كيف نتعامل مع هذه الطبيعه العجيبة حينما نريد أن نؤقت النوم أو المذاكرة أو القيام بواجب ؟
الإجابة هناك طريقتان :
- الطريقة الاولى هو تنبيه الطفل قبل نهاية الوقت بدقائق ثم التكرار عليه حتى تصل الفكرة لديه 
- الطريقة الثانية وهذه الطريقة تحتاج مهارة عالية جدا وهي ان تدخل معه في اللعب ثم تخرجا معا من اللعبة بشكل سلس..

 وسوف نكمل سلسة المفاتيح في المقال القادم بإذن الله تعالى. دمتم بخير..

تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

      مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      في ضيافة مستشار

    أ. هيفاء أحمد العقيل

    أ. هيفاء أحمد العقيل

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  1. نعم
  2. أحياناً
  3. لا
    • المراسلات