قِصَّة من الحياة : الرجولة المضروبة !!
رؤى زوجية

قِصَّة من الحياة : الرجولة المضروبة !!
 

 

 

 

 


الشيخ : عادل بن سعد الخوفي

 

 

 

 


قال الشُّعيبي : كان لي جارٌ مِن كِندَةَ يُفزِعُ امرأتَهُ و يَضرِبُها، فقلت:


رأيتُ رجالاً يَضرِبونَ نِساءَهُم *** فَشُلَّت يميني يوم تُضرَبُ زينبُ
 


والله إنه لشيء مخجل ومعيب أن رجلاً بطوله وعرضه، يضرب شريكة حياته وأم أولاده وحافظة سره وراعية بيته، ليس هذا فقط !!


يجب أن نتوقف وبصورة تامة عن كل إيذاء لجسدها مهما كانت درجة الضرر.


ويجب أن نتوقف عن كل ما يؤذي مشاعرها من سب أو شتم أو تجريح أو امتهان.


فليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذيء .


 


باختصار


ليس من الرجولة في شيء أن تتقوّى على من هي أضعف منك، فزوجاتنا تاج رؤوسنا ، ومهوى أفئدتنا ، وسبيل سعادتنا ، وحافظة أسرارنا، وراعية بيوتنا، و "خيركم خيركم لأهله".
 


تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

      مقال المشرف

    التربية بالتقنية

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  1. نعم
  2. أحياناً
  3. لا
    • المراسلات