من يشتري أعراض الناس؟
مستشارك الأسري

من يشتري أعراض الناس؟
 

 

 

 

 

 


د. أحمد المحمدي
 

 

 

 

 


اللسان المتسلط موجود منذ فجر التاريخ،له آذان تحن إليه، وقلوب تتشوق له، في أسواق لا توصف إلا بالنخاسة الفكرية أو النجاسة السلوكية!
 


العرب في جاهليتها كانت تعاقب من هذا حاله بشدِّ لسانه تأديبا، أو شرائه بالمعروف تهذيبا، وقد أيد الإسلام ذلك حين قال رسوله:"اقطعوا عني لسانه"أي أسكِتوه بالعطاء.

وأضحى هذا سلوكا متبعا تلمحه في هجاء الحُطيئة للزبرقان بن بدر، والتي أفضت إلى سجن عمر له ثم أخرجه بعد أن توسل إليه ونهاه عن ذلك فقال: إذاً تموت عيالي جوعاً! فاشترى عمر — رضي الله عنه — منه أعراض المسلمين بثلاثة آلاف درهم.
 


واليوم نتساءل بعد أن أصبحت أعراض المسلمين لا بل أعراض بعض علماء الأمة ودعاتها مائدة يستدعي لها أنصاف الرجال وأشباه المسلمين؛ أين من يشتري أعراضَ العلماء والدعاة والمسلمين اليوم من أقوام قد تخلفوا في كهوف القَعَدَة، وصرفوا وجوههم عن آلام الأمة وعيوب الذات إلى تتبع عورات الناس ولسان حالهم: هذا مغتسلٌ باردٌ وشراب!
 


أين من يشتري أعراض الناس بأربع لا تختلف:

النجاة من النار: قال صلى الله عليه وسلم (من رد عن عرض أخيه بالغيب رد الله عن وجهه النار يوم القيامة)

 

الامن من مكر الله: قال صلى الله عليه وسلم: " يا معشر من آمن بلسانه ولم يؤمن بقلبه،ألا لا تؤذوا المؤمنين ولا تعيبوهم ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من يتبع عورة أخيه المسلم يتبع الله عورته،ومن يتبع الله عورته فضحه في بيته "

 

النجاة من عذاب الله قال الله: "إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"

ستر الله الدائم: " من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة".
 

 

 


تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

      مقال المشرف

    120 فرصة لنا أو لهم

    جميل أن تبدأ الإجازة بشهر رمضان المبارك؛ ليقتنص منها 30 يوما، ترتاض فيها النفس المؤمنة على طاعة الله تعالى؛ تتقرب من مولاها، وتحفظ جوارحها، وتستثمر ثوانيها فيما يخلدُ في خزائنها عند مولاها. 120 فرصة لنا لنكفر عن تقصيرنا مع أنفسنا ومع أهلنا وذ

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  1. نعم
  2. أحياناً
  3. لا
    • المراسلات