توقيع عقد كرسي الأميرة صيته بنت عبدالعزيز لأبحاث الأسرة .



توقيع عقد كرسي الأميرة صيته بنت عبدالعزيز لأبحاث الأسرة .


الرياض - محمد السهلي، عبدالله الشهري:


وقعت جامعة الملك سعود عقد كرسي الأمير صيته بنت عبدالعزيز لأبحاث الأسرة مع ملتقى نساء آل سعود بحضور معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان ونائبة رئيسة ملتقى نساء آل سعود ورئيسة المجلس التأسيسي صاحبة السمو الملكي الأميرة سار الفيصل بن عبدالعزيز والأميرة الدكتورة منيرة بنت عبدالرحمن بن عبدالله آل سعود أمينة ملتقى نساء آل سعود كما حضر توقيع الكرسي الدكتورة الجازي بنت محمد الشبيكي عميدة مركز الدراسات الجامعية للبنات بعليشة، ووكيلات الأقسام بالجامعة، على أن يكون مقره قسم الدراسات الاجتماعية بكلية الآداب بالجامعة.

صرح بذلك معالي الدكتور العثمان مشيراً إلى أن الكرسي يد أول كرسي توقعه جهة نسائية مع الجامعة حيث يعد واحداً من أهم الكراسي التي وقعتها الجامعة نظراً للدور والمكانة التي تحظى بها الأسرة كعنصر رئيس في عناصر التنشئة الاجتماعية بوصفها الملاذ الآمن لكل إنسان في هذه الحياة.

وأضاف الدكتور العثمان أن الحاجة قد أصبحت ملحة لدراسة هذا النوع من الأبحاث بعد أن ازداد الاهتمام بالمشكلات الأسرية خلال العقدين الماضيين واتجه الباحثون والمهتمون بشؤون الأسرة إلى الحديث عن مشكلات وقضايا أسرية إذ تعد الأسرة المؤسسة الأولى للضبط الاجتماعي والمنوط بها قيادة المجتمع نحو الالتزام بالعادات والقيم الأخلاق الحميدة ولاشك أن اختلال وظيفة الأسرة أثناء عملية التنشئة الاجتماعية قد يؤدي إلى رحداث اختلال المجتمع بأكمله الأمر الذي يؤكد أن استقرار الأسرة هو استقرار للمجتمع بأكمله.

وأوضح الدكتور العثمان أن رؤية الكرسي تنصب حول التميز والإبداع في البحث العلمي لحل قضايا الأسرة والمساهمة في إبراز قضايا ومشكلات أفراد الأسرة من النساء والأطفال والمسنين في المجتمع السعودي. والجدير بالذكر أن رسالة كرسي الأميرة صيته بنت عبدالعزيز لأبحاث الأسرة تتمحور نحو إيجاد الحلول للمشكلات التي تواجه الأسرة في المجتمع السعودي من خلال إجراء العديد من البحوث العلمية وإيجاد البرامج الأكاديمية والتدريب المتميز ودعم وتشجيع الباحثين في قضايا الأسرة في مجالات الدراسات العليا لمقابلة الكثير من احتياجات الأسرة السعودية.

ويهدف الكرسي إلى تنفيذ دراسات علمية تهتم بالمشكلات المؤثرة في حياة الأسرة السعودية وخاصة قضايا المرأة بصفتها العنصر الأكثر أهمية في بناء الأسرة كما يبرز الدور الحقيقي للمرأة السعودية ومكانتها في المجتمع كما يهتم بأساليب مساعدة الأسرة في الحفاظ على هوية أفرادها في عصر الفضائيات والعولمة والتنشئة الاجتماعية في الأسرة وتأثير وسائل الإعلام عليها.



المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 14608 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات