دراسة : مشاهد العنف فى برامج الأطفال تؤثر سلباً عليهم فى المستقبل .



حذرت دراسة رسمية أردنية من أنّ البرامج الموجهة للأطفال العرب فى الفضائيات الناطقة باللغة العربية من قبيل مشاهد العنف "المتلفز"، الذى يُعرَض فى تلك البرامج "تؤثر على شخصيتهم ومستقبلهم وعلى أمن واستقرار مجتمعاتهم".


وقالت الدراسة التى أعدها المجلس الوطنى لشؤون الأسرة، إنّ "العنف" فى تلك البرامج ينعكس سلباً على أمن المجتمعات واستقرار وفرص التنمية والازدهار الاقتصادي"، على حد استنتاج واضعيها.


وشملت عينة الدراسة طلبة وطالبات دارسين فى مدارس حكومية وخاصة، تتراوح اعمارهم بين سبعة أعوام وثمانية أعوام.


وبحسب الدراسة؛ فإنّ "للعنف المتلفز تأثيرات كثيرة على شخصية الطفل ومستقبله"، لأنّ "الطفل المشاهد للتلفاز دون رقابة أو انتقائية يصبح أقل إحساساً بآلام الآخرين ومعاناتهم، وأكثر رهبة وخشية من المجتمع المحيط به، وأشدّ ميلاً إلى ممارسة السلوك العدوانى ويزيد استعداده لارتكاب التصرفات المؤذية".


وتفيد الدراسة المعنونة بـ"مواد وبرامج الأطفال فى القنوات الفضائية العربية"، أنّ ذروة المشاهدة فى الفترة المسائية تعرض خلالها مشاهد عنيفة بمعدل خمسة مشاهد فى الساعة، \'\'وهذا يعنى أنّ الطفل فى عمر 11 عاماً يكون قد شاهد نحو 20 ألف مشهد قتل أو موت وأكثر من 80 ألف مشهد اعتداء\'\'، كما ورد فيها.


وطبقاً لما توضحه دراسات علمية أجرتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو"، لمعدلات مشاهدة الاطفال العرب للتلفزيون؛ فإنّ الطفل وقبل أن يبلغ الثامنة عشرة من عمره يقضى أمام شاشة التلفاز 22 ألف ساعة، مقابل 14 ألف ساعة يقضيها فى المدرسة خلال المرحلة نفسها، مشيرة إلى أنه مع بدء القرن الحادى والعشرين زاد المعدل العالمى لمشاهدة الطفل للتلفزيون من ثلاث ساعات و20 دقيقة يومياً إلى خمس ساعات و50 دقيقة، نتيجة الانتشار الواسع للفضائيات التلفزيونية.


إلاّ أنّ الدراسة رفضت بشكل تام إلغاء التلفاز من حياة الأطفال، بل أوصت بمشاهدة معتدلة وذلك لأن هذا "يزيد قدرة الأطفال على الاستيعاب والتذكر"، وفق تعبير الدراسة.



المصدر: أخبار عرب نت 5 ، نشر بتاريخ 2/6/2008 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات