دراسة تكشف تأييد 65% منع الزواج بين غير المتوافقين طبياً .



الرياض - محمد الحيدر


أظهرت دراسة مسحية أجريت على 1047مواطناً في المنطقة الوسطى والشرقية أن أكثر من 65% يرون عدم السماح بالزواج لمن ظهرت نتيجة فحصهم قبل الزواج بعدم التوافق الطبي فيما يتعلق بالأمراض الوراثية والمنتقلة جنسياً، بينما حظي قرار إجراء الفحوصات الوراثية والجنسية بموافقة أكثر من 81%.

وذكر الدكتور أيمن السليمان الباحث الرئيس للدراسة والمستشار الوراثي بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أن الدراسة التي شملت 520رجلاً و 527امرأة هدفت إلى تقييم المستوى المعرفي لدى السعوديين حول فحص ما قبل الزواج الذي أقر في عام 1424ه، وتحديد توجهاتهم نحو إمكانية إضافة بعض الأمراض الأخرى إلى الفحص، والتعرف على تأثير نتيجة الفحص على قرار الإقدام بالزواج.

موضحاً أنه تم تقسيم المشاركين في الدراسة إلى ثلاث مجموعات تشمل الأولى 344من عامة الناس تتراوح أعمارهم ما بين 18وحتى 65، وضمت الثانية 367من المقبلين على الزواج قبل حصولهم على نتيجة الفحص، وشملت المجموعة الثالثة 336من المقبلين على الزواج بعد حصولهم على نتيجة الفحص، لافتاً إلى أن نحو 34% من المجموعة الثالثة خضعوا للاستشارة الوراثية قبل إجراء الفحص فيما خضع 8% فقط للاستشارة الوراثية بعد الفحص، وأشار إلى أن 23حالة ظهرت نتيجة فحصها غير متوافقة، من بينهم 19أقدموا على الزواج بغض النظر عن نتيجة الفحص وما قد يترتب عليها من إصابة أطفالهم بأمراض خطيرة..

وأشارت الدراسة التي استغرقت عاما كاملا إلى أن الغالبية العظمى من المشاركين على دراية بأن الفحص يشمل الرجل والمرأة وليس أحدهما فقط، وأنه يحتوي على فحوصات للأمراض الوراثية، وبلغت نسبة الذين يعلمون باشتماله على فحوصات الأمراض المنتقلة عبر الجنس نحو 19%. الجدير بالذكر أن فحص ما قبل الزواج يشمل حالياً فحوصات لمرضين وراثيين هما الثلاسيميا والأنيميا المنجلية، وثلاثة أمراض معدية وهي الايدز والتهاب الكبد(ب) و(ج).

وخلصت الدراسة إلى أن المشاركين أظهروا توجهاً إيجابياً نحو إجراء فحوصات ما قبل الزواج، واتفاقاً على أهمية تقديم المشورة الوراثية، وتشجيعاً على إضافة المزيد من فحوصات الأمراض الوراثية والأمراض المنتقلة عبر الجنس، وأكدت الدراسة على أن لدى السعوديين معرفة وافية بالجوانب المختلفة لهذا الفحص.

وأكد الدكتور السليمان على أهمية تقديم الاستشارة الوراثية قبل إجراء الفحص وبعده لتوضيح كثير من الجوانب المتعلقة بصحة ذرية المقبلين على الزواج، لأن ذلك قد يساعدهم في اتخاذ القرار الصحيح لتلافي الحصول على أبناء مصابين بأمراض وراثية أو أمراض معدية تجعلهم عبئاً على أفراد العائلة وعلى المراكز الطبية.

الجدير بالذكر أن الفريق البحثي ضم إلى جانب الدكتور أيمن السليمان كل من الدكتور طارق عويضه، والدكتور أحمد السليمان، والدكتورة مي المشاري، والدكتورة أمل السويد.




المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 14585 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات