12 ألف قضية إدارية وأسرية تلقتها جمعية حقوق الانسان في 4 أعوام .



جعفر تركي – الدمام


اوضح المشرف العام على الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور عبد الجليل آل سيف أن الجمعية تلقت وعالجت اكثر من 12 ألف قضية اغلبها قضايا إدارية وأسرية . جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها آل سيف ضمن فعاليات ”برنامج الدورة التدريبية في مجال حقوق الإنسان” والتي انطلقت أمس الاول في مدينة تدريب الأمن العام .

وأضاف أن الفرع نفذ اكثر من 15 زيارة متعددة للسجون ودور التوقيف والمراكز الاصلاحية ودور الرعاية الاجتماعية ومراكز الخدمة الاجتماعية وعدد من الجمعيات الخيرية والمهنية وكذلك مستشفى الامل النفسي والادمان هذا بالاضافة الى اقامة ثلاث ندوات رئيسية على مستوى المنطقة الشرقية بمناسبة الاعلان العالمي لحقوق الانسان اضافة لمشاركة الفرع في عدد من الندوات والحلقات والاجتماعات ذات العلاقة بحقوق الانسان كما تم توزيع عدد من الاصدارات المتعلقة بثقافة حقوق الانسان

. وتناول د.آل سيف تأسيس جمعية حقوق الانسان وفكرة إنشائها عام 19/3/2004 م والذي تم من خلال ترجمة لبعض الأفكار لدى عدد من المواطنين في المملكة عن طريق المشاورات والاتصالات, بالإضافة إلى اعانة الدولة على تحقيق العدل، وردع الظلم، والدفاع عن العدالة التي اتسمت بها الشريعة الإسلامية وتحقيقا لهذا الهدف ودعما لجهود الدولة في مجال الاعداد للتنظيمات المتعلقة بحقوق الانسان .

وأشار إلى الأهداف التي من أجلها أنشئت الجمعية والمتمثلة في العمل على حماية حقوق الإنسان وفقا للنظام الاساسي للحكم الذي ورد من مواده الكثيرة مما يدعم حقوق الانسان وحرية الفرد ومن هذه المواد ما نصت عليه المادة الثامنة على قيام نظام الحكم في المملكة على اساس العدل والشورى والمساواة والمادة السادسة والعشرون ان الدولة تحمي حقوق الانسان وفق الشريعة الاسلامية بالاضافة الى ما ورد في الاعلانات والمواثيق الخاصة بحقوق الانسان الصادرة عن الجامعة العربية، ومنظمة المؤتمر الاسلامي، والأمم المتحدة ووكالاتها ولجانها المختصة وبما لا يخالف الشريعة الاسلامية, بالإضافة للتعاون من المنظمات الدولية العاملة في هذا المجال, والوقوف ضد الظلم، والتعسف والتعذيب وعدم التسامح, والتأكد من التزامات المملكة تجاه قضايا حقوق الانسان وفق ما ورد في اعلام القاهرة من حقوق الانسان في الاسلام وميثاق الامم المتحدة والمواثيق والصكوك الدولية المتعلقة بحقوق الانسان, وتلقي الشكاوي ومتابعتها مع الجهات المعنية والتحقق من دعاوي المخالفات والتجاوزات المتعلقة بحقوق الانسان .

وتطرق د.آل سيف لأهم الانجازات الخاصة بالجمعية والتي من بينها تأسيس مفاهيم مشتركة بينها وبين جميع الأجهزة المعنية, والزيارات الميدانية لعدد من السجون ودور التوقيف بالمملكة وتجاوزت اكثر من ستة وعشرين سجنا ودارا للتوقيف في معظم مناطق المملكة ورفعت بتقاريرها باهم الملاحظات , والجمعية كان لها حضور من خلال بعض الأعضاء في المحاكمات لبعض سجناء الرأي العام للتأكد من نظامية اجراءات محاكمتهم , بالإضافة إلى أن الجمعية من خلال جهودها مع سبع جمعيات اهلية مستقلة كونت مجلسا تنسيقيا للمراقبة والاشراف على اول انتخابات بلدية اجريت على مستوى المملكة وكانت الرياض نقطة البداية , وصدر التقرير السنوي للجمعية هذا العام والذي اشتمل على نشاطات الجمعية وملاحظتها على جميع الاجهزة ومنها التنفيذية والقضائية التي اتسمت بالشفافية والموضوعية مما اكسب الجمعية تقديرا من الاجهزة والمتابعين لاعمالها .

وذكر أن الجمعية تعمل على تأسيس ثقافة حقوق الانسان على مستوى الجميع في المرحلة المقبلة ومن هذا المنطلق تبنت استراتيجية للاهتمام والتركيز على البعد الثقافي والاهتمام بمعارف ومبادئ وقيم حقوق الانسان من اجل الحد من انتهاكاتها والوقاية من تكرار حدوث هذه الانتهاكات وتأتي الدورة والاعداد استجابة لهذه الاهداف .
واقيمت امس دورتان ضمن فعاليات البرنامج أولها دورة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعضو الجمعية د.إبراهيم العقيد ودورة أخرى للمشرف على



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 12750 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات