"أبناؤنا بين التعذيب والتهذيب" في اللقاء التربوي السادس .


كتبت - مي عبد الله الشايع:

برعاية الأستاذة الجوهرة الحسين مساعدة الشؤون التعليمية بمركز التربية والتعليم وسط الرياض نيابة عن مديرة مركز التربية والتعليم وسط الرياض الأستاذة نورة بنت محمد الداود وبحضورالمشرفة التربوية المركزية الأستاذة الجوهرة العثيمين نيابة عن مديرة إدارة التوجيه والإرشاد الأستاذة مشاعل بنت أحمد الدخيل، وعدد من المشرفات التربويات المركزيات من إدارة التوجيه والإرشاد بمراكز التربية والتعليم بمنطقة الرياض

يقام اللقاء التربوي الإرشادي السادس لجميع المراحل الدراسية للعام 1428-1429ه وتحت مسمى "أبناؤنا بين التعذيب والتهذيب " والذي تنظمه وحدة التوجيه والإرشاد بالمركز والمقام في مدارس الأوائل الأهلية وذلك يوم الأربعاء الموافق 1429/3/25هـ في تمام الساعة السابعة والنصف وحتى الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا.

وتشارك في هذا اللقاء الأستاذة أسماء بنت عبد الله الخميس مديرة الضمان الاجتماعي النسوي والدكتورة أمل بنت فيصل الفريخ الشمري أستاذ مساعد في قسم خدمة الفرد بكلية الخدمة الاجتماعية.

ومن جانبها أوضحت الأستاذة إيمان بانعمان المشرفة التربوية للتوجيه والإرشاد بوحدة التوجيه والإرشاد بمركز وسط أن فكرة هذا اللقاء :انبثقت من خلال ما لمسناه من تفشي ظاهرة العنف في المجتمع سواء الأسري أو المدرسي ومن خلال عملنا كمشرفات تربويات في وحدة التوجيه والإرشاد في متابعة بعض قضايا ومواقف عنف ضد الطالبات بنوعيه (أسري أو مدرسي) أو من خلال ما تتناقله وسائل الإعلام المقروءة أو المسموعة والمرئية لقضايا العنف ضد المرأة والطفل فقد تم التخطيط له من قبل المشرفات التربويات في وحدة التوجيه والإرشاد بمركز التربية والتعليم وسط الرياض ولقد تم تنفيذ المشروع من خلال عدد من المراحل.

وأضافت بانعمان أن هذه المراحل المتمثلة في استهداف جميع المدارس حكومية وأهلية بخطة برامج إرشادية تتناول أولا : موضوع لا للعنف خلال الفصل الدراسي الأول لعام 1428هـ 1429هـ وتتناول توضيح مفهوم العنف وأنواعه وأسبابه والفرق بين التأديب والعنف وكيف تفصح الطالبة عن العنف الواقع عليها ولمن تلجأ ونظرة الإسلام للعنف وذلك من خلال ورش عمل تنفيذ في حصص الريادة ومجالس الأمهات ومن خلال الإذاعة والنشرات والمطويات ومن خلال مسابقات في الرسم والقصة القصيرة.

ثانيا : استهداف عينة من المدارس بنوعيها لإقامة ورش عمل ولقاءات تربوية وتبادل زيارات بين المرشدات وتم خلالها الاستعانة بخبرات خارجية من الكوادر الوطنية من الكليات والجامعات ومؤسسات المجتمع بإشراف ومتابعة من المشرفات التربويات في الوحدة.

ثالثا : إعداد بحث نظري تطبيقي على عينة من المدارس الحكومية التابعة للمركز وعددها 6مدارس بواقع مدرستين من كل مرحلة تم استهدافها. وأكدت بانعمان على تفعيل هذا البرنامج من خلال توزيع استبانة قبلية على 300طالبة للتعرف على الظاهرة ومدى انتشارها في المجتمعين المدرسي والأسري ثم توزيع استبانة بعدية لعينة البحث على 6مدارس بعدد180طالبة و60معلمة و60أم.

رابعا : عقد اللقاء التربوي الإرشادي السادس لجميع المراحل الدراسية على مستوى منطقة الرياض وذلك من خلال استضافة خبرات خارجية من الكوادر الوطنية من كليات ومؤسسات المجتمع لدعمه وإثرائه معرفيا. وأعربت بانعمان عن أمنياتها في أن يحقق هذا اللقاء أهدافه وأن يتضح لكل منا دوره في التغيير والتأثير على الآخرين بنبذ العنف وغرس مبادئ ديننا الحنيف.

هذا ويشتمل برنامج اللقاء على القرآن الكريم، نشيد ترحيبي، كلمة مدارس الأوائل الأهلية من قسم التوجيه والإرشاد، ثم كلمة مديرة مركز التربية والتعليم وسط الرياض الأستاذة الجوهرة الحسين، كلمة رئيسة وحدة التوجيه والإرشاد تقدمها نيابة عنها الأستاذة إيمان بانعمان، فقرة تعرض تجارب الطالبات مع العنف، محاضرة للأستاذة أسماء الخميس، قصيدة الرأي والسيف، محاضرة د. أمل الفريخ، المناقشة والمداخلات، تسليم الشهادات والدروع، نشيد ختامي، جولة في المعرض المصاحب.



المصدر : صحيفة الرياض ،العدد 14526 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات