"شهر التوحد" ينطلق مطلع أبريل حافلاً بفعاليات الدعم والتوعية .



ينطلق "شهر التوحد" السنوي الثاني، الذي ينظمه "مركز دبي للتوحد" بالتعاون مع "زعبيل للاستثمار"، مطلع أبريل ويستمر طوال الشهر. سيكون برنامج الحدث حافلاً بالفعاليات الهادفة إلى إزالة الغموض المحيط باضطراب التوحد وإتاحة الفرصة لأفراد المجتمع للتواصل مع الأطفال الذين يعانون منه.



ويأمل منظمو الحدث أن تسهم هذه الفعاليات في تعزيز الوعي لدى كافة فئات المجتمع، إضافة الى جمع التبرعات اللازمة لتمكين المركز من تجهيز مبناه الجديد في منطقة القرهود، وتقديم المزيد من الخدمات للأطفال وأُسرهم والقائمين على رعايتهم، بحيث يرتفع عدد الأطفال المسجلين تدريجياً من 43 حالياً إلى 140 طفلاً.

وتشمل فعاليات شهر التوعية باضطراب التوحد أول مهرجان من نوعه لفقاعات الصابون عشية الأول من أبريل، حيث يمكن للجمهور الانضمام إلى كوادر وطلاب وداعمي مركز دبي للتوحد في منطقة مخصصة لإطلاق الفقاعات في مركز دبي المالي العالمي. وفي وقت لاحق من الشهر، سيقوم الفنان البريطاني المصاب بالتوحد ستيفن ويلتشر بزيارة إلى دبي، حيث سيتم اصطحابه في رحلة بالهيلوكوبتر فوق المدينة، ليرسم من ذاكرته التصويرية لوحة مذهلة لمدينة دبي بعد ساعة واحدة فقط من مشاهدتها. وسبق أن رسم ستيفن، المصاب بالتوحد والمعروف باسم "الكاميرا البشرية"، لوحات مدهشة للعديد من مدن العالم، بما فيها نيويورك، ولوس أنجلوس، والبندقية، وروما، وطوكيو.

وتتضمن الفعاليات الأخرى مسيرةً للدراجات النارية لنادي هارلي دافيدسون في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومزاداً صامتاً لرسومات أطفال المركز، ومؤتمراً طبياً لتعزيز قدرة الأطباء العامين وأطباء الأطفال وممرضي الرعاية الصحية الأولية على الاكتشاف المبكر لأعراض اضطراب التوحد، كما تشمل الفعاليات على مجموعة من المحاضرات التوعوية الموجهة الى معلمي ومعلمات التربية الخاصة وذلك بالتعاون مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي, وكذلك مجموعة من المحاضرات التوعوية لاسر الاطفال المصابين بالتوحد ينضمها نادي الدعم الاسري في مركز دبي للتوحد.

وقال محمد العمادي، مدير عام وعضو مجلس إدارة مركز دبي للتوحد: "تشير التقديرات إلى أن طفلاً واحداً من بين كل 150 طفلاً يعاني من اضطراب التوحد. يعتير التوحد احد الاضطرابات النمائية المصاحبة للمصاب به مدى الحياة، مما يعني أن توفر العلاج التربوي المناسب يمكنه مساعدة المصاب بالتوحد على التحسن إلى درجة قد يتمكن معها من أن يعيش حياة طبيعية ومنتجة. ونأمل أن نسهم من خلال شهر التوعية في تثقيف الجمهور حول معاناة المصابين بالتوحد، وأعراضه، وكذلك التأكيد على أهمية التدخل المبكر في مساعدة الأطفال المصابين به على الخروج من عالم الغموض الذي يعيشون فيه".

وعلى الرغم من التطور الكبير الذي تشهده دبي، إلا أن المجتمع لا يزال يواجه تحدياً كبيراً إزاء اضطراب التوحد والمشكلات الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة به. ويعتمد "مركز دبي للتوحد" في العادة على التبرعات والهبات التي يقدمها الأفراد والشركات، إلا أن المركز بات اليوم بحاجة أكبر لتعزيز موارده بما يتيح له تسجيل 90 طفلاً لا يزالون على قائمة الانتظار. وقد زادت نسبة الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بأحد أنواع الاضطرابات المتعلقة بالتوحد خلال السنوات العشر الأخيرة.

وقالت أمينة طاهر، الرئيس التنفيذي للعلاقات المؤسسية في زعبيل للاستثمار: "نحن شغوفون بالقضية النبيلة لمركز دبي للتوحد. وسيقوم فريقنا وشركاؤنا في قطاع الشركات طوال الشهر بتزويد المركز بكل دعم ممكن على كافة المستويات، وتكريس الوقت اللازم لنشر الوعي وجمع التبرعات والتعريف بأهمية الدور الكبير الذي يلعبه مركز دبي للتوحد في رعاية أبناء المجتمع".

ويقدم الدعم لفعاليات "شهر التوحد" من قطاع الشركات كل من "زعبيل للاستثمار"، و"مركز دبي المالي العالمي"، و"المجموعة العربية للإعلام"، و"زد كوميونيكيشن"، و"داماس"، و"فلايينج إيليفنت".
وسيكون الجمهور مدعوين لتقديم دعمهم، إما من خلال حضور الفعاليات المختلفة التي ينظمها المركز، أو بزيارة الموقع الإلكتروني لحملة التوعية بمرض التوحد. www.autismapril.ae

يعد "مركز دبي للتوحد" مؤسسة نفع عام ويعتمد في تمويل جميع نفقاته الجارية على التبرعات والهبات. وقد تم تأسيس المركز في نوفمبر 2001 بمرسوم من المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وهو المركز الوحيد من نوعه في دبي ويقدم الرعاية للمصابين بهذا النوع من الاضطرابات العصبية. ويوفر المركز برامج تعليمية وعلاجية للأطفال على أيدي فريق من الأخصائيين المتفرغين




المصدر : .ameinfo نشر بتاريخ ، 31 / 3 / 2008 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات