مجموعة دعم اضطراب فرط الحركة تنظم ندوة توعوية في جدة .



جدة - منى الحيدري:

اقامت مجموعة دعم اضطراب فرط الحركة وتشتيت الانتباه ندوة توعوية تحت عنوان(التواصل الطبي والتربوي والنفسي لدعم اضطراب فرط الحركة وتشتيت الانتباه) استهدفت أهالي الأطفال المصابين بالمرض والمشرفين والتربويين، بمشاركة الدكتورة سعاد يماني رئيسة مجموعة دعم اضطراب فرط الحركة وتشتيت الانتباه. والدكتورة سهير بلخي استشارية اضطرابات النمو بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بجدة. والدكتورة آمال يماني رئيسة فرع المجموعة. والأستاذة هالة نقشبندي الأخصائية النفسية والأستاذة بمدارس الملك فيصل بالرياض.

في البداية قدمت الدكتورة سهير البلخي تعريفاً توضيحياً لفرط الحركة وتشتيت الانتباه من حيث الأعراض المصاحبة للمرض والأنواع المختلفة للإصابة به.

وأوضحت الدكتورة سعاد يماني في محاضرتها (التشخيص والعلاج) معايير تشخيص فرط الحركة وعدم الانتباه وهي الأبعاد الرئيسية للاضطراب (الاندفاعية- فرط الحركة- عدم الانتباه) بهدف الوصول الى صورة واضحة عن الطفل من حيث الصعوبات الى مواطن القوة وايجاد الطرق الملائمة لمساعدة الطفل لكي يكون شخصاً ناجحاً في المجتمع.

وأشارت الى الحالات الطبية والنفسية التي تؤدي الى ظهور اعراض مشابهة لاضطراب فرط الحركة وتشتيت الانتباه منها.. الأذن. اضطرابات النوم. اضطراب الغدة الدرقية. ضعف السمع. اضطرابات التكيف أو التوافق. القلق. الاكتئاب. التخلف العقلي. صعوبات التعلم وغيرها.

وبينت التأثيرات العكسية للاضطراب منها التأثيرات الطبية العكسية مثل زيادة تعرضهم للحوادث. ارتفاع تكلفة العلاج الطبي. تأخر في النمو. اضطرابات النوم. ارتفاع نسبة الحوادث المرورية كالتصادم والمخالفات المرورية وفقدان رخصة القيادة.

كذلك التأثيرات العكسية على القدرات العقلية مثل. ضعف القدرات العقلية وانخفاض الذكاء بنسبة 7-10، درجات. ضعف في الذاكرة غير اللغوية. صعوبات في التعلم. ضعف القدرات الأكاديمية. ضعف القدرة على التخطيط. عدم التعلم من الأخطاء. عدم القدرة على التكيف والتعامل الصحيح مع المجتمع.

ومنها التأثيرات العكسية على القدرات اللغوية مثل تأخر في اكتساب القدرات اللغوية. كثرة الكلام. اضطراب في انسياب الأفكار. اضطراب في القدرة على حل المشاكل اللغوية. تأخر في تكوين الضمير الداخلي. وضعف القدرة على سماع واستيعاب الكلام. كذلك التأثيرات العكسية للاضطراب على القدرات الأكاديمية منها.. اضطرابات سلوكية داخل الفصل. ضعف التحصيل الدراسي.

الحاجة لمعلم خاص في 56في المئة. اعادة سنة دراسية. والحاجة في أن يكونوا في فصول تعليم خاص. اضافة الى التأثيرات العكسية على القدرات الحركية كضعف في قدرات التوازن والحركة. وجود ظواهر غير طبيعية بسيطة في الفحص العصبي. وضعف في الكتابة. ومنها تأثيرات عكسية على المشاعر كضعف السيطرة. وضعف الشعور بالغير. وضعف في درجة الوعي والتركيز المناسبة للعمل المطلوب.

وأكدت الدكتورة سعاد على أن التشخيص الطبي للمرض يعتمد على مصادر رئيسية مهمة للحصول على تقييم شامل وواضح لمشكلات الطفل او في البيئة الاجتماعية. وهي معلومات وملاحظات اولياء الامور. والسجلات الطبية وملاحظات المدرسين التي تبين الخصائص السلوكية للطفل.

وشددت الدكتورة على اهمية الدور الذي تقوم به المدرسة في هذه المسألة وضرورة التواصل بينها وبين اسرة الطفل المصاب. وأشارت الى الأهداف المطلوب الوصول اليها من خلال خطة العلاج ومنها تحسين العلاقات الاجتماعية. التخلص او التقليل من السلوكيات غير المرغوب بها. تحسين القدرات الاكاديمية. الاعتماد على النفس في انجاز الأعمال اليومية او الوجبات المدرسية. وتحسين الثقة بالنفس.

وأوضحت الدكتورة آمال يماني في المحاضرة التي ألقتها بعنوان (العلاج السلوكي للاطفال) تعريف العلاج السلوكي الناجح والذي هو جزء لا يتجزأ من اي برنامج علاجي لاضطراب فرط الحركة. كما اتفق المختصون على أن استخدام العلاج الدوائي والسلوكي معا هو افضل طريقة فعالة في مواجهة هذا الاضطراب لدى الأطفال والمراهقين.

وبينت استخدامات العلاج السلوكي ودور التعزيز الايجابي في طريقة العلاج في البيت والمدرسة ومنها المعززات الاجتماعية مثل الثناء اللغوي من الأب أو الأم وقضاء أوقات ممتعة سويا وتقديم التشجيع والامتيازات والانشطة الخارجية والنزهات ودعوة الأصدقاء للزيارة. والمعززات المادية كتقديم الألعاب والمواد الفنية والكتب والمجلات والهدايا بصفة عامة.

وركزت على الارشادات الاساسية للأهل والمعلمين لتحقيق تربية فعالة كوضع حدود وقوانين مفهومة والالتزام بها. والاتفاق وتحديد نتائج واضحة للسلوك مسبقا مع الطفل بحيث تكون معقولة ومنطقية وعادلة وتطبق بطريقة مستمرة وثابتة.

وتحدثت الاستاذة هالة نقشبندي عن دور المعلم في دعم الطلاب المصابين بفرط الحركة لأنه عندما يفهم المعلمون المعاناة لهؤلاء الطلاب يمكنهم مساعدتهم على تخطي هذه الصعوبات.

وأوضحت صفات طلاب اضطراب فرط الحركة في المراحل المختلفة الابتدائية والمتوسطة والثانوية. ووجهت بعض المقترحات للمعلمين والمعلمات لكيفية اعطاء الدروس بطريقة جذابة ومريحة تساهم في انجاح العملية التعلمية والعلاجية.

وشددت على ضرورة اهتمام المعلم بالمعرفة وما هو جديد ومفيد لتطوير وسائل تعليم الطلاب. حيث اتضح للمختصين انه كثر في الآونة الاخيرة وجود اضطراب فرط الحركة وتشتيت الانتباه في عدة مراحل دراسية.



المصدر : صحيفة الرياض ،العدد 14516 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات