"الأمان" يدشن السجل الوطني لحالات العنف الأسري وإساءة معاملة الأطفال .



الرياض - شريفة الأسمري .

كشفت د. مها بنت عبدالله المنيف المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني للرياض عن بدء العمل بالسجل الوطني لحالات العنف الاسري وإساءة معاملة الأطفال التابع لبرنامج الأمان الاسري الوطني.

وفي تصريحها ل(الرياض) ذكرت د. المنيف أنه في يوم السبت قبل الماضي 1429/2/30ه تم البدء بالتسجيل الفعلي للحالات التي تم رصدها خلال شهري محرم وصفر من عام 1429ه وذلك بعد أن تم توفير كافة المعدات وأجهزة الحاسب الآلي واعدادها كقاعدة بيانات للسجل الوطني وذلك بمقر مركز الابحاث بمستشفى الملك فيصل التخصصي.

واضافت د. المنيف ان انشاء هذا السجل هو من اهم استراتيجيات البرنامج المرحلية، حيث يمكننا فعليا من رصد حالات العنف الاسري واساءة معاملة الاطفال بأنواعها المختلفة ومدى انتشارها في كافة مناطق المملكة والاجراءات المتخذة بشأنها، حيث تسهم هذه المعلومات في اعداد برامج التوعية والوقاية بمنهجية علمية، وكذلك زيادة فاعلية آليات التبليغ والتدخل بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة .

الجدير بالذكر ان مشروع السجل الوطني لحالات العنف الاسري واساءة معاملة الاطفال يعكس حرص البرنامج على التعاون المشترك مع القطاعات المختلفة الحكومية والاهلية، حيث يشارك مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الابحاث البرنامج باحتضان مقر السجل وتقديم الدعم الفني له، كما يكرس دور برنامج الامان الاسري الوطني تجاه ضحايا العنف الاسري واساءة معاملة الاطفال.



المصدر :صحيفة الرياض ، العدد 14511 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات