إنشاء السجل الوطني لحالات العنف الأسري بالمملكة .



الرياض - ليلى باهمام .

بدأ برنامج الأمان الأسري الوطني العمل بالمسجل الوطني لحالات العنف الأسري وإساءة معاملة الأطفال من خلال التسجيل الفعلي للحالات التي رصدت خلال شهري محرم وصفر للعام الحالي 1429ه، بعد استكمال التجهيزات المكتبية لتكوين قاعدة بيانات للسجل الوطني بمركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض .


أوضحت ذلك المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني د. مها المنيف، مشيرة إلى استراتيجيات البرنامج المرحلية لرصد حالات العنف الأسري وإساءة معاملة الأطفال بأنواعها المختلفة ومدى انتشارها في جميع مناطق المملكة وما اتخذ حيالها من إجراءات لإعداد برامج التوعية والوقاية وفق منهجية علمية, وزيادة فاعلية آليات التبليغ والتدخل بالتعاون مع الجهات المختصة.

يذكر أن برنامج الأمان الأسري الوطني تأسس بناء على القرار السامي رقم 11471/ م ب الصادر بتاريخ 16/10/1426ه، وتم تدشينه في شهر سبتمبر 2007م تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة صيته بنت عبد العزيز آل سعود رئيسة البرنامج وبحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز نائبة رئيسة البرنامج بهدف إيجاد بيئة اجتماعية آمنة ومتضامنة تتصدى للعنف الأسري .

وتفعيل ثقافة وطنية تحترم حقوق الأفراد لاسيما الفئات الأكثر تعرضا للعنف من الأطفال والنساء وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة مع التوعية الشاملة عبر جميع القنوات المتاحة، إضافة إلى توفير الرعاية الطبية والنفسية والاجتماعية المتكاملة لضحايا العنف الأسري وتمكين البحوث العلمية وتدريب العاملين في هذا المجال للتعامل الأمثل والفعال مع هذه الحالات.




المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 12688 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات