75 عريسا في أكبر عرس جماعي في مملكة البحرين .




تنظم جمعية الزهراء لرعاية الأيتام، في 10 من الشهر المقبل، مشروع زواج جماعي يعتبر الأكبر في تاريخ المملكة، حيث يشارك فيه 75 عريساً كدفعة أولى، بكلفة تقديرية لا تقل عن 150 ألف دينار كحد أدنى.

وأوضح نائب رئيس الجمعية الشيخ ميرزا المحروس أنه «منذ الإعلان عن المشروع ليلة الثامن من محرم الحرام، بلغ عدد المتقدمين في الفترة الأولى نحو 300 فرد، تم اختيار 75 منهم كدفعة أولى بعد دراسة جميع الطلبات بصورة مفصلة»، مضيفاً أن «الأفراد الذين لم يصبهم الدور في الدفعة الأولى، لا يعني رفضهم التام في المشروع، وإنما هناك احتمال لقبولهم في الدفعة الثانية، بعد إعادة دراسة الطلبات مجدداً"

وفيما لفت المحروس إلى «توقف استقبال طلبات الزواج حالياً، واستئنافه في 20 أبريل (نيسان) المقبل»، أكد أن «جميع مشروعات الجمعية غير مقتصرة على طائفة واحدة، حيث إن مشروع الزواج ورعاية الأيتام متاح للطائفتين الكريمتين"

وقد ارتكزت معايير الاختيار، بحسب المحروس، على أسس عدة، أبرزها مدى العوز والحاجة، مع العجز عن توفير كلفة المهر المتعارف عليها (1000 دينار)، أو حفلة الزواج المناطقية بالنسبة للمتقدمين، بحيث يتم إعطاء كل منطقة نسبة معينة للاستفادة، وأخيراً سن المتقدم للزواج، بحيث تزيد احتمال الموافقة على المتقدمين، كلما كان سنهم متقدماً، وتتراوح أعمار جميع المتقدمين بين 20 عاماً، و40 عاماً.

وعن تنظيم الحفل، أشار المحروس إلى «الاتفاق على إبرام العقود من قبل المأذونين الشرعيين للأزواج على 3 فترات يوم الثلثاء 8 أبريل (نيسان) المقبل، في مأتم الإمام موسى الكاظم (ع) بقرية أبوقوة»، مذكراً بأنه «تم الاتفاق على تنظيم حفل الزواج في مأتم سار الكبير، بعد يومين من عقد القران في المأتم الأول"

وأوضح المحروس أن «فكرة المشروع تنبع من ثنايا الدين الإسلامي السمح، وحثه الشباب على الزواج لما فيه من إصلاح للفرد والمجتمع»، مضيفاً أنه «من الطبيعي على المصلحين الاجتماعيين، الاهتمام بإصلاح المجتمع وحل مشكلات الشباب المختلفة، مع إعطائهم بارقة أمل ليكونوا أفراداً فاعلين في المجتمع، عن طريق مساعدتهم في إنشاء أسرة صالحة"

وأكد أن «جانب المساعدة في مشروع الزواج يتمثل في دعم العريس في جوانب عدة متعلقة بالزواج، أولها المهر، حفل الزواج، إضافة إلى مقتنيات وأثاث غرفة العروسين وأطقم الذهب»، مبيناً أن «كلفة المشروع الكلية ستتم تغطيتها من خلال التبرعات التي قدمها الأهالي في الفترات السابقة، من دون أن يكون لأية مؤسسة أهلية أو رسمية يد في ذلك"

ونبه المحروس إلى أنه «لدى الجمعية بموازاة مشروع الزواج، لجنة خاصة تمارس مهمات الإصلاح الأسري في المجتمع، تم إيكالها أخيراً بالتوفيق بين المقبلين على الزواج، للذين لا يتمكنون من الحصول على زيجات تناسبهم»، مضيفاً أنها «تضم أكاديميين من حملة الدكتوراه، رجال دين، إضافة إلى اختصاصيين اجتماعيين ونفسيين".

وفي سياق متصل، أكد المحروس «تنوع الخدمات التي تقدمها الجمعية بالتوازي مع احتياجات الأهالي (...) الجمعية مستمرة في تقديم خدماتها لليتامى (مشروع كفالة يتيم، من الولادة وحتى 18 عاماً)»، موضحاً أن «عدد المسجلين في الجمعية من هذه الفئة يفوق 900 يتيم، والخدمات التي تقدم لهم تتمثل في تقديم كوبون شهري لشراء مواد غذائية، إضافة إلى تنظيم رحلات دينية، ترفيهية، وسياحية لهم من دون مقابل، ناهيك عن المهرجانات الدورية».

وقال المحروس «عدد اليتامى المسجلين في ازدياد، وفي لقائنا الأخير مع الشيخ صلاح الجودر، تم الاتفاق على تسليم الجمعية قائمة تشتمل على يتامى المحرق، بهدف كفالتهم، بعد التوسع في المشروع والتمكن من دعم نحو 500 يتيم مادياً بشكل شهري»، مضيفاً أنه «اقتصرت الخدمات المقدمة للعدد المتبقي على هدايا دورية، ومبالغ نقدية في الأعياد». وتابع «الجمعية لم تغفل الجوانب التربوية للأطفال اليتامى، فبادرت بتنفيذ مشروعها المتمثل في إدخال الأيتام المسجلين في معاهد دراسية، وهذه الخطوة لاتزال في طور التجريب، والعمل جارٍ بالتنسيق مع المعاهد ودور التعليم، لاستقبال أكبر عدد ممكن من الأيتام".

وأشار المحروس إلى أن «الجمعية بصدد تنظيم مهرجان ترفيهي مفتوح للأيتام في 3 أبريل (نيسان) المقبل، الموافق ليوم اليتيم العالمي، تحت شعار (نحن مع اليتيم) خلف مدرسة البلاد القديم الابتدائية للبنات»، متوقعاً «مشاركة عشرات الأيتام وذويهم، خصوصاً أنه يشتمل على فقرات متنوعة منها، ألعاب للأطفال، رسم لوحات، طبق خيري، مسابقات، إضافة إلى معرض لأنشطة الجمعية"

وأضاف أن «الجمعية انتهت من الإجراءات الأمنية المتعلقة بالمهرجان»، مشيداً في الوقت نفسه بتعاون وزارة الداخلية مع الجمعية في أنشطتها، نظراً إلى جلبها أفراداً من شرطة المجتمع لتنظيم حركة المرور، وضمان استمرار الفعالية بصورة جيدة.

وتابع «كذلك لم تتردد وزارة الصحة في تقديم خدماتها في المهرجان، حيث أكدت حرصها على توفير سيارات إسعاف ونأمل من هيئة إذاعة وتلفزيون البحرين تلبية الخطاب، والمساهمة في تغطية فعاليات المهرجان، والزواج الجماعي». وأكد المحروس «توجه الجمعية إلى سياسة الانفتاح على الطائفتين الكريمين اللتين تشكلان نسيج المجتمع البحريني»، لافتاً إلى «إقبال الجانبين على الانضمام للجمعية، ونناشد التجار والموسرين المساهمة الفاعلة في تمويل مشروعات الجمعية، وخصوصاً كفالة يتيم والزواج الجماعي"

يشار إلى أن جمعية الزهراء لرعاية الأيتام، أنشئت قبل 5 أعوام بهدف تقديم الأعمال الخيرية، وتحديداً الاهتمام بأيتام البحرين، وهي بذلك تسعى إلى تقديم أفضل الخدمات، وكل ما هو متميز وفق طاقاتها التي استطاعت تكوينها طيلة الفترة السابقة، كما تم اعتماد الجمعية وتسجيلها رسمياً لدى وزارة التنمية الاجتماعية قبل عام ونصف العام.



المصدر : صحيفة الوقت البحرينية ، العدد 750 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات