20 مليوناً منحة الزواج للمستفيدات من معاش المعيل المتوفى خلال عام 1428هـ .



كتبت - نورة الحويتي:

ذكر مساعد المحافظ للشؤون التأمينية بالمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية فهد بن عبدالرحمن الهويمل ل"الرياض" أن منحة زواج المستفيدات من المعاش التقاعدي للمعيل المتوفى تعد من الأنظمة المدرجة ضمن نظام التأمين الأساسي للمؤسسة وليست أمراً مستحدثا،

حيث تمنح بموجبه المستفيدة منحة زواج بواقع (18) شهراً من قيمة نصيبها في المعاش يصرف لها عند زواجها ويوقف صرف المعاش لها، وفي حالة طلاقها أو ترملها فإنه يعاد إدراجها ضمن المستفيدين وتحصل على المعاش مرة أخرى، وقد بلغ إجمالي المبالغ المدفوعة لمنح الزواج ل (2200) مستفيدة أكثر من عشرين مليونا وخمسمائة الف ريال خلال العام المنصرم 1428ه.

وأضاف الهويمل انه يصرف معاش شهري للمشترك أو لمن يعولهم من أفراد عائلتهم بعد وفاته طوال الفترة التي تتوفر فيها شروط الصرف، ولا يقل المعاش الشهري عن 1725ريالاً، حيث يستفيد أفراد عائلته من كامل المعاش إذا كانوا ثلاثة اشخاص أو أكثر وبنسبة (75%) إذا كانا اثنين وبنسبة (50 (%إذا كان المستحق شخصاً واحداً،

ولا يقل نصيب الفرد الواحد من أفراد العائلة عن (345) ريالا شهرياً كما لا يقل المعاش الذي يصرف للمستحقين إذا كانوا ثلاثة فأكثر عن (1725) ريالاً، وأفراد العائلة المستحقين لمعاش المشترك المتوفى هم (أرملة المشترك وأرمل المشتركة المتوفية إذا كان عاجزاً عن الكسب والأبناء الذين تقل أعمارهم عن (21) سنة و(26) سنة لمن يكملوا تعليمهم والبنات حتى زواجهن والأب والأم وأبناء وبنات الابن المتوفى

والاخوة والأخوات والجد والجدة إذا كانوا تحت اعالة المشترك قبل وفاته). وعند استبعاد أي من المستحقين لعدم توفر شروط الصرف فإنه يعاد توزيع نصيبه على باقي المستفيدين، كما يجوز لمن لم تتوفر فيه الشروط اثناء ربط المعاش وتوافرت بعد ذلك أن يدرج ضمن المستحقين.



المصدر :صحيفة الرياض ،العدد 14477 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات