إنشاء أول مجموعة سعودية لمواجهة أمراض اضطراب الحركة وتشتت الانتباه .



جدة : نجلاء الحربي

دفع الانتشار المذهل لأمراض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه مجموعة من السيدات لتكوين مجموعة أطلقت على نفسها "مجموعة اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه" ويصيب بصفة خاصة الأطفال في المرحلة الابتدائية.

وذكرت عضو المجموعة الدكتورة منى باقعر لـ"الوطن" أن فكرة إقامة كيان يجمع المهتمين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه يساهم في توحيد الجهود لخدمة هذه الفئة من أفراد المجتمع صغارا وكبارا الذين يعانون من هذا الاضطراب.

وأضافت أنها كانت حلما يراود الكثير من الأهالي والتربويين والأطباء منذ سنوات، إلا أن ذلك لم يتم إلا قريبا، نتيجة لتضافر جهود خيرة من قبل بعض المختصين في التعامل مع هذا الاضطراب من جامعة الملك سعود وقسم أعصاب الأطفال بمستشفي الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، إضافة إلى بعض المهتمين من الأهالي ورجال الأعمال.

وأوضحت الدكتورة باقعر أنه تمت الموافقة على إنشاء مجموعة "دعم اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه" كهيئة تطوعية غير ربحية تحت مظلة مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، لتعلن انطلاقها مع افتتاح المؤتمر الأول عن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في الشرق الأوسط والذي عقد بنفس المستشفى.

وأشارت إلى أن المجموعة تلقت الكثير من التشجيع والمؤازرة من قبل العديد من الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة، إضافة إلى العديد من رجال الأعمال، مما شكل دفعا قويا لتفعيل هذا الحلم وتحويله إلى كيان سيساهم في تقديم العديد من الأنشطة والبرامج المتخصصة عن هذا الاضطراب في المستقبل.

وأوضحت الدكتورة باقعر أن هذه المجموعة تهدف إلى نشر الوعي بين أفراد الأسرة وبين العاملين في الميادين المختلفة، وذلك عن طريق عقد مؤتمرات وندوات محلية وإقليمية وإدراج موضوعات مكثفة عن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، وأيضا العمل على استقطاب الدعم من أولي الأمر لسن القوانين والأنظمة التي تضمن لهذه الفئة حقوقها، وتعليم الكوادر البشرية بالتعاون مع وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي.

و قالت إن المجموعة تسعى إلى التعاون مع وزارة الصحة للتركيز على علاج الاضطراب، وإنشاء مراكز وعيادات لتشخيص وعلاج حالات الاضطراب، وإعداد قاعدة معلومات عن المختصين وذوي الخبرات في مجال تشخيص وعلاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، وإجراء البحوث والدراسات العلمية التي تخدم المهتمين بهذا الاضطراب في عدة مجالات، وتوفير الدعم المادي للمجموعة بالطرق التي تقرها وزارة الشؤون الاجتماعية.

وأكدت أن اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه هو اضطراب عصبي سلوكي يجعل من الصعب على الشخص المصاب أن يتحكم في أفعاله، أو يركز في عمل ما غالبا ما تظهر هذه الصعوبات في سن مبكر من 5-9 سنوات، لكن يصعب ملاحظته في سن متقدم.

وأوضحت أن من أعراض عدم التركيز وتشتت الانتباه خصوصا في حال وجود مؤثرات صوتية أو مرئية والاندفاع وسرعة العصبية، وقد يتكلم أو يتصرف الطفل المصاب بشكل غير لائق، دون التفكير بالعواقب والنتائج أيضا النشاط الزائد وعدم التحكم في الحركة المستمرة وغيرها من الأعراض.

وقالت إن هناك اعتقادا لدى الكثيرين أن اضطراب الحركة وتشتت الانتباه يصيب الأطفال فقط ويزول مع البلوغ، إلا أن الدراسات أثبتت عكس ذلك، فقد لوحظ أن 30-70% من الأطفال المصابين تستمر معهم المعاناة إلى الكبر، ولكن بأشكال وأعراض مختلفة.

ويتم تشخيص الاضطراب عن طريق جمع معلومات دقيقة عن ماضي الشخص، خصوصا في فترة الطفولة، حيث يلزم وجود أعراض الاضطراب منذ ذلك الوقت، ويعتمد التشخيص بالإضافة لما سبق على ملاحظات المحيطين بالشخص واختبارات ومقاييس معينة للتركيز والاندفاع.

وكشفت الدكتورة باقعر أن هناك خططا مستقبلية لتشجيع ودعم إنشاء عيادات متخصصة لتشخيص اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، وتنظيم ورش عمل مستقبلية متخصصة للمعلمين والأطباء والأهالي، والقيام على تشجيع البحوث العلمية المتخصصة من أجل توحيد وتقنين المقاييس المستعملة في تشخيص، ومتابعة حالات اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.



المصدر : صحيفة الوطن ، العدد 2691 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات