حلقة نقاشية حول (ما بعد اقرار قانون الحماية من العنف الاسري)في الأردن .



عمان - الراي - تترأس وزيرة التنمية الاجتماعية هاله لطوف اليوم حلقة نقاشية حول ''ما بعد اقرار قانون الحماية من العنف الاسري'' وذلك في فندق الرويال والتي يعقدها المجلس الوطني لشؤون الاسرة وبدعم من صندوق الامم المتحدة الانمائي للمراة.

وتهدف الورشة إلى إلقاء الضوء على الجوانب الاجتماعية لقانون الحماية من العنف الأسري، والمسائل الاجتماعية التي حرص القانون على مراعاتها من أجل الحفاظ على كيان الأسرة واستقرارها في الظروف غير العادية.

كما ستعمل الورشة على بيان الدور الذي تقوم به إدارة حماية الأسرة والأبعاد التي يتأتى بها القانون في تسهيل الإجراءات التي تتخذها الإدارة في حالات العنف الأسري، بما يظهر الآليات التي حرص القانون على مراعاتها من أجل مراعاة مصلحة الأسرة.

وعمل المجلس الوطني على إعداد الخطة الإستراتيجية الوطنية لحماية الأسرة والوقاية من العنف الأسري (2005 - 2009) بالتعاون مع الفريق الوطني لحماية الأسرة والتي تنطلق من وثيقة الإطار الوطني لحماية الأسرة، حيث تضمنت الخطة الإستراتيجية والمعنية بإحدى بنودها بالتشريعات والسياسات والقضايا القانونية،بضرورة إيجاد التزام حكومي بتطوير التشريعات والقوانين لتنسجم مع مبادئ الوقاية والحماية من العنف الأسري، والعمل على وضع تشريع خاص لحماية الأسرة، بصياغة قانون أسري خاص يجمع كافة المواد المتعلقة بالأسرة والعنف.

كما سعت الخطة الإستراتيجية إلى تعزيز الشراكة والتنسيق بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بشؤون الأسرة وسد الفجوات في البرامج القائمة، بحيث اعتمدت على نهج يقوم على الوقاية والحماية ويستهدف الأفراد المعنَفين والمعنِفين والمجتمع من خلال التوعية والتعليم، إضافة إلى التأثير على أنماط العلاقات الأسرية القائمة على التسلط والعنف من خلال برامج الإرشاد الأسري.

وقد تمثلت الشراكة القوية ما بين وزارة التنمية الاجتماعية والمجلس الوطني لشؤون الأسرة في مناقشة ومراجعة المواد القانونية الواردة في مشروع القانون، من خلال مراجعة النصوص التشريعية ومواءمتها مع ما تم الاتفاق عليه مع المؤسسات الشريكة من إجراءات وبروتوكولات خاصة بالتصرف في حالات العنف الأسري، حيث حرص المجلس على تسجيل كافة الملاحظات على مشروع القانون ليحقق الانسجام الكامل مع الإجراءات التي تقوم بها المؤسسات العاملة في مجال العنف الأسري.

من جهة أخرى فقد تعاون المجلس مع وزارة التنمية الاجتماعية واللجنة القانونية لمجلس النواب في التأكيد على أهم الملاحظات المقدمة.




المصدر :صحيفة الرأي الأردنية ، نشر بتاريخ 11 / 2 / 2008 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات