حملة إعلامية لكسر الحواجز النفسية بين المجتمع والرياضيات بالأحساء .


علي البحري – الأحساء

تطلق وحدة الإعلام التربوي بإدارة التربية والتعليم للبنات بالأحساء مشروعا إعلاميا تربويا بعنوان «نعم للرياضيات« وذلك بهدف كسر الحواجز النفسية بين عناصر المجتمع ومادة الرياضيات وتذليل صعوبات تلك المادة وزعزعة بعض المسلمات الخاطئة

حول صعوبة مادة الرياضيات من قبل الطالبات وأولياء الأمور وتغيير أساليب بعض المعلمات في عرض المسائل والتدريبات وإضافة عنصري التشويق والتقريب للواقع أثناء عرض الدروس وإيجاد وسائل إيجابية بديلة للتدريس الخصوصي لمادة الرياضيات للمرحلة الابتدائية والمتوسطة.

واوضحت مديرة وحدة الإعلام التربوي بالإدارة صباح الجمال أن المشروع يستفيد منه طالبات المرحلتين الابتدائية والمتوسطة وأولياء الأمور وينفذ من خلال مسابقة بين معلمات الرياضيات في مدارس المحافظة الحكومية والأهلية الابتدائية والمتوسطة ويتم اختيار أوراق العمل

الفائزة بواسطة لجنة محددة من معلمات الرياضيات ترأسها مشرفة المشروع من قبل وحدة الإعلام التربوي وتجمع المادة المنتقاة وتوضع في كتيبين أحدهما موجه لولي الأمر وآخر لمعلمات الرياضيات بالإضافة إلى مطبوعات خاصة بالطالبات وتوضع جميع المعلومات في صفحة الكترونية على موقع الإدارة . ويتم استقبال المشاركات على البريد الالكتروني Project.fems@age.gov.sa ) ( .



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 12653 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات