"التعليم" تحصل على جائزة التميز التقني بالشرق الأوسط و أفريقيا .



سلطان يحيى - الرياض
حصلت وزارة التربية والتعليم على جائزة التميز في تقنية المعلومات بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والمقدمة من شركة أوراكل العالمية المتخصصة في قواعد البيانات وذلك بعد أن

أنجزت الوزارة مشروعا هو الأضخم من نوعه على مستوى القطاع الحكومي حيث يغطي هذا المشروع أكثر من ثلثي موظفي الدولة من العناصر الرجالية و أكثر من 85 بالمائة من العناصر النسائية الموظفة في قطاع الخدمة المدنية وهو ما يشكل كل موظفي وموظفات وزارة التربية والتعليم والذين يربو عددهم على نصف مليون موظف وموظفة.

وهذا المشروع يتمثل في بناء نظام مركزي الكتروني متكامل يغطي جميع إدارات التربية والتعليم في المناطق والبالغ عددها 83 إدارة يتبع لها أكثر من 30 ألف مدرسة وربط هذه الإدارات بديوان الوزارة في قاعدة بيانات مركزية موحدة ويهدف النظام إلى الميكنة الآلية


والضبط المالي والإداري لكل مايتعلق بشؤون الموظفين في قطاعي البنين والبنات كما يحقق العديد من المزايا من أبرزها القضاء على ازدواجية الوظائف وشغل الوظيفة الواحدة بشخصين أو شغل وظيفتين بشخص واحد بالإضافة إلى إصدار تقارير متنوعة ومحدثة بشكل مستمر عن سجلات الموظفين.

و أعرب مدير عام مركز الحاسب والمعلومات بالوزارة الدكتور منير بن خالد الحميد عن سعادته لحصول الوزارة على هذه الجائزة العالمية التي جاءت تتويجا لجهود الوزارة المبذولة في توظيف تقنيات المعلومات والاتصالات في تحقيق الجودة الشاملة في العمليات المالية والإدارية

والتعليمية والتربوية، وأشار الحميد إلى أن فوز الوزارة بجائزة التميز في تقنية المعلومات جاء نتيجة تحقيق شروط أربعة وهي: الالتزام التام بالمعايير القياسية الصارمة لأوراكل في مجال التطوير وفي مجـال قواعد البيانات ، وكان الشرط الثاني إمكانية التكامل مع الأنظمة الخارجية وذلك عبر ربط نظام الوزارة بنجاح مع نظام «سريع» الخاص بالبنوك المحلية، بالإضافة إلى

توفير النظام لبيئة عمل تحقق أقصى متطلبات أمن المعلومات مع توفير المرونة اللازمة لمستويات الصلاحيات ، والشرط الرابع ضخامة نطاق العمل حيث تتضمن قاعدة البيانات المركزية سجلات أكثر من نصف مليون موظف وموظفة وهو مايشكل أكثر من ثلثي موظفي الخدمة المدنية في المملكة العربية السعودية ومعالجة هذا العدد الضخم من السجلات بكفاءة تامة.



المصدر : صحيفة اليوم ، العدد 12651 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات