دراسة حالات الإيذاء وتقويم الأساليب العملية للحد منه بالمملكة .



أكد مدير عام التوجيه والإرشاد أ . عبدالكريم بن سليمان الجربوع انه انطلاقاً من اهتمام الوزارة بتطويع جميع عناصر العمل التربوي ونظمه لخدمة أبنائها الطلاب ورعايتهم وتوفير البيئة التربوية المحققة لأمنهم النفسي وحمايتهم من الإيذاء بجميع أشكاله وصوره ، وحرصاً على تقويم برنامج الحد من إيذاء الطلاب المعتمد تنفيذه

في الميدان من العام الدراسي 1424هـ وغيره من برامج وخدمات أخرى بهذا الخصوص ؛ تقوم الوزارة – وبناء على أولويات المشروعات البحثية لدى الإدارة العامة للتوجيه والإرشاد – بإجراء دراسة حول إيذاء الطلاب داخل المدرسة ( حجمه ، أشكاله ، أسبابه ، أساليب الحد منه ) .

وأوضح الأستاذ الجربوع أنه تم توجيه جميع إدارات التربية والتعليم وفقاً لتعميم معالي نائب الوزير لتعليم البنين بتزويد الإدارة العامة للتوجيه والإرشاد بإحصائيات تتضمن عدد قضايا وحالات الإيذاء التي تقع على الطلاب ، ونوعها ، والمرحلة

الدراسية ، وأساليب التعامل معها ، والتي تم دراستها ومعالجتها ورعايتها من خلال إدارات التربية والتعليم والمدارس في السنوات الأربع الأخيرة من صدور برنامج الحد من الإيذاء - المشار إليه - بما يسهم في تطوير البرنامج ومختلف البرامج

والأعمال الإرشادية والتربوية الأخرى بهذا الخصوص وتفعيل ادوار جميع ذوي العلاقة داخل المدرسة وخارجها بما يحقق حماية الطالب من جميع أشكال العنف والإيذاء التي قد يتعرض لها .



المصدر : وزارة التربية والتعليم .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات