" فتاة الريف " إنشاء مركز لحماية المعنفات أسرياً بالبحرين .



الوقت - عيسى الدرازي:

تعتزم جمعية فتاة الريف إنشاء مركز للعنف الأسري «خصوصاً الموجه ضد المرأة، على أن يعمل على تأمين الاستشارة القانونية والرعاية الصحية للمعنفات ويركز جهوده على مناطق المحافظة الشمالية»، بحسب ما أوضحت رئيس الجمعية بدرية المرزوق.

وكانت المرزوق، تتحدث في لقاء نظمه مركز سمارت للتطوير الشخصي وجمع ممثلي جمعيات نسائية والقطاع الخاص أمس الأول (السبت) يستهدف، بحسب المرزوق، إقناع ممثلي القطاع الخاص بدعم المشروعات النسائية، بناء على مبدأ الشراكة المجتمعية والذي يجب تفعيله وتطوير علاقة القطاع الخاص بالمجتمع.

وقالت المرزوق "مركز فتاة الريف لحماية المرأة، بدأ العمل فعلاً في استقبال الحالات المعنفة، لكن عدم إشهاره رسمياً من وزارة التنمية الاجتماعية أدى إلى تحويل الحالات إلى المراكز الأخرى الموجودة والمجلس الأعلى للمرأة"".
وأشارت إلى أن «وزارة التنمية تشترط حتى يتم إشهار مركز حماية المرأة أن تتجه الجمعية إلى تخصيص مبنى خاص منفصل تماماً عن الجمعية، وهو ما يتطلب موازنة إضافية كبيرة على عاتق الجمعية»، وفق ما قالت.

وأشارت المرزوق إلى أن "المشروعات النسائية كثيرة، وأجندات الجمعيات النسائية تتعثر بعقبة التمويل، خصوصاً أن مشروعاً كمركز للتوعية وإيواء النساء المعنفات يحتاج موازنة كبيرة تفوق قدرات الجمعيات النسائية".

ويهدف مركز فتاة الريف لحماية المرأة، بحسب المرزوق، إلى تقديم الاستشارات القانونية للمرأة المتعرضة للعنف، تقديم الدعم النفسي للمرأة التي تعاني من الضرر، توعية المرأة بحقوقها واتخاذ التدابير لحمايتها من العنف، رصد الحالات وعمل الإحصاءات ومعرفة أسبابها للحد من ظاهرة العنف، وخلق علاقة بين المركز والمراكز الأخرى التي تعمل في المجال نفسه.

واعتبرت المرزوق أن "ظاهرة العنف ضد المرأة، إحدى أخطر الظواهر الاجتماعية، ومؤشر خطير على تراجع القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية في المجتمع (...) يترتب عليها جملة نتائج سلبية على صعيدي المجتمع والأسرة"
وتابعت "فعلى صعيد المجتمع تفرز هذه الظاهرة حالة من عدم الاستقرار الاجتماعي ولهذه الظاهرة كلفة اجتماعية واقتصادية كبيرة يتحمل أعباءها بالتساوي الدولة والمجتمع والأسرة" .

من جهتها، قالت المنسق الإداري في مركز سمارت للتطوير الشخصي، نور الخاجة، إن «مبادرة المركز تتمثل في جمع ممثلين من القطاع الأهلي من الجمعيات النسائية، خصوصاً مع القطاع الخاص كممثل لأصحاب الأموال»، مشيرة إلى أن "هدف هذه اللقاءات تسليط الضوء على المشروعات النسائية التي تحتاج إلى الدعم والتمويل من القطاع الخاص" .
وأوضحت الخاجة أن «مبادرة المركز لتعزيز الشراكة بين القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني في سبيل تقدم المرأة ومعالجة العنف الأسري"



المصدر : صحيفة الوقت البحرينية ، العدد708 .


    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات