التضخم في السعودية يخفّض مهور الزواج .



أجبر ارتفاع الأسعار في مختلف مناشط الحياة مختلف سكان المناطق السعودية، إلى خفض مهور تزويج بناتهم، وذلك بعد فشل العديد من الاتفاقيات التي أبرمت بين قبائل متعددة وتكرر فشلها، وسط توقع بارتفاع معدل الزواجات في السعودية.
ولم يجد أولياء الأمور حلا لتزويج بناتهم سوى الرضا بما يدفعه العرسان بعد تراجع أعداد الزواجات التي كانت تسجل كل عام في ظل ارتفاع في مختلف جوانب الحياة بدءا بالمهر ومرورا بتجهيز عروس وانتهاء بقصر أفراح ووليمة عشاء وتأثيث شقة خاصة بالزوجين.

وكانت اتفاقيات ونداءات أطلقت على مدار عقود مضت لخفض المهور بهدف تيسير الزواج على الشبان ومواجهة العنوسة التي بدأت تنتشر بشكل كبير في مختلف المناطق السعودية في ظل عجز عدد كبير من الشبان عن الزواج. ويعلق على ذلك المرشد الاجتماعي محمد السعدي بقوله «فعلا كانت مشكلة ارتفاع المهور في بعض المناطق السعودية سببا في ارتفاع العنوسة».

ويضيف «لكن الكثير من الأشخاص فهموا حجم المشكلة وتراجعوا عن ذلك، برغم أنها ما زالت قائمة في كثير من المواقع، وهناك الكثير من الفتيات تتسبب مطالب أولياء أمورهن واشتراطاتهم في منعهن من الزواج لعدم قدرة احد، خاصة الشبان على تلبيتها».

ويستطرد «لكن الأمر تحسن كثيرا ومن الطبيعي مواجهة هذه القضية، خاصة في ظل وجود بطالة تعيق الشباب عن الزواج وارتفاع أسعار يعرقل حتى العاملين والموظفين من الوفاء بالمتطلبات التعجيزية».

وتراوحت في سنوات مضت المهور في كثير من المناطق بين 80 ألفا و100 ألف ريال، يضاف لها تكاليف كثيرة ترتبط بليلة الزواج بدءا بوليمة العشاء ومرورا بقيمة تأجير قصر أفراح أو قاعة مناسبة وقد تصل تلك التكاليف إلى نحو 50 ألفا وربما أكثر في كثير من الأحيان.

وهنا يعود السعدي مؤكدا «يجب التعامل مع الزواج بطريقة جيدة ومراعاة هؤلاء الشباب، خاصة في ظل هذا التضخم الذي اعجز الجميع».

إلى ذلك بدأت أخيرا تتسع دائرة المساعدات الأسرية والتسهيلات في التزويج، إذ تحول بعض أولياء الأمور إلى الاكتفاء بليلة عقد القران وتسليم الزوج زوجته ليغادر بها الى منزله كعربون محبة دائمة بين الأرحام في السعودية، وهو الأمر الذي لم يكن متقبلا في وقت سابق، وكان البعض يعتبره نوعا من إرخاص وتقليل قيمة الفتاة، وهو ما يشير إليه السعدي بقوله «على العكس تماما، فذلك سيزيد من قيمة تلك المرأة، فبالإضافة إلى ان الشريعة حثت على التسهيل في التزويج، فإن الأمر سيكون له الأثر النفسي في الشاب الذي سيقدر هذا الأمر وشراء تلك الأسرة له بعيدا عن الماديات».

ويضيف السعدي «لا علاقة للأمر بالمستقبل لأن الأمر إن حدث مع شخص جيد فسيكون ايجابيا، أما الشخص السيئ فمهما صنعت له من تسهيلات او تعقيدات فلن تتغير النتيجة».

يشار إلى أن أجرة القصور تدنت إلى أدنى مستوى في بعض المناطق الجنوبية، حيث وصلت إلى ستة آلاف ريال، فيما راوحت المهور بين ثلاثين وخمسين ألف ريال، وانحسرت الذبائح ما نسبته خمسون إلى ثمانون بالمائة، وبالتالي يتوقع المراقبون زيادة أعداد المتزوجين وانحسار نسبة العنوسة التي تؤكدها أعداد البنات والأبناء غير المتزوجين في كل أسرة، لا سيما في ظل تكدس أعداد العاطلين عن العمل من الجنسين، بالرغم من إنهائهم مراحل الدراسة، وفي ظل ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية والغذائية التي أعادت الحسابات عند أرباب الأسر بما يتفق ودخولاتهم الشهرية المتدنية.



المصدر : صحيفة الشرق الأوسط ، العدد: 10647 .

    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات