أرامكو تقود مسيرة غرس مفاهيم الوعي للارتقاء بالمجتمع اقتصادياً وثقافياً ومعرفياً .



تغطية: فهد الثنيان تصوير – بدر الحرابي


قام وفد رفيع المستوى من شركة ارامكو السعودية بزيارة خاصة إلى جريدة (الرياض) ظهر أمس برئاسة ناصر النفيسي مدير عام الشؤون العامة بالشركة والوفد المرافق والذي يضم علي المطيري مدير أعمال العلاقات العامة ومنيرة القحطاني مديرة قسم الهوية بأرامكو وعبد الله الغامدي المسؤول عن البرنامج الثقافي لصيف 2012وفهد الطريف وكيل مدير شؤون ارمكو السعودية في المنطقة الوسطى وعبدالله الخميس ممثل العلاقات العامة والإعلام بالرياض .

حيث قام الوفد بالاجتماع مع الزميل رئيس التحرير الأستاذ تركي السديري وبأسرة تحرير جريدة (الرياض) , واستعرض الوفد أنشطة وبرامج الشركة المختلفة ببرامج المسؤولية الاجتماعية والتي تنفذها بمختلف مناطق المملكة ومنها برنامج صيف ارامكو الثقافي والذي ينطلق خلال فترة الصيف الحالي .

وتحدث بالبداية ناصر النفيسي مدير عام الشؤون العامة عن الدور الكبير الذي تقوم بهة الشركة تجاه المجتمع ورسالتها المنطلقة من مسؤوليتها الاجتماعية وحس المواطنة منذ تأسيسها .
واعتبر أن مضي الشركة في تنظيمها للبرامج الثقافية وغرسها لمفاهيم الوعي الاجتماعي بمختلف أبعاده ينبع من إدراكها لمسؤوليتها المهمة المتمثلة في تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

وبين النفيسي أن ارامكو سارت بنهج ثابت ومستمر منذ إنشائها عام 1933 م بتوسيع الدور التقليدي المتوقع من أي شركة في المجتمع ، وبفضل اتساع رقعة أعمال الشركة في جميع إنحاء المملكة وارتقاء مكانتها بصفتها احد ابرز القوى المحركة لنمو الاقتصاد الوطني أخذت الشركة على عاتقها قدرا من المسؤولية الاجتماعية يفوق ما تقوم بة معظم الشركات الأخرى .

ولفت إلى أن قيم المواطنة في نهج الشركة تعتبر ركيزة إستراتيجية في جميع اوجة نشاطها , وتسعى الشركة عبر نشاط البحث والتطوير إلى المحافظة على موقعها بين الشركات العالمية الرائده في مجال تقنية الطاقة وتشجيع مزيد من تنوع مصادر الاقتصاد الوطني .

وقال إنه بالرغم من أن نشاطات الشركة تتخذ عدداً من الأشكال والصور إلا أنها تسهم جميعا في تحقيق رؤيتها الشاملة بصفتها شركة تسعى إلى صناعة الفرق بالمملكة والعالم اجمع فيما يخص الابتكارات وريادة الأعمال وأخلاقيات العمل وتطبيق مفاهيم السلامة بين أفراد المجتمع والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها من المواضيع التي تبذلها ارامكو في مجال المواطنة .

وأوضح بأن ارمكو السعودية تسعى جاهدة مع جهات حكومية أخرى لاستشراف المستقبل عبر التوعية الاجتماعية فيما يتعلق بترشيد استهلاك الطاقة على المستوى المحلي والتي تعتبر في أعلى معدلاتها العالمية .

النفيسي: الشركة ستحتفل العام القادم بمرور 80 عاماً على تأسيسها
وأشار في هذا الخصوص عن استمرار ارامكو في إشراك المجتمع المحلي في مساعي تقليل الطلب على الطاقة خلال الأعوام القادمة .

وأضاف قائلاً:" أخذنا هذه الرؤية بعين الاعتبار وبدأنا فعلياً بتأدية دورنا المهم في كل الأعمدة الأساس والمتجسدة في الارتقاء بالمجتمع اقتصادياً ومجتمعياً ومعرفياً، والتحول إلى محور المعارف والريادة في مجال الابتكار وغيرها من الجوانب".

وقال : "نحن قادرون على الاستثمار في الطاقة البشرية والابتكار وتنمية روح المبادرة، ونعمل على تعزيز القيم ونوظفها بصورة تعكس واقع المواطن السعودي ودوره في تنمية الوطن".
وأشارالنفيسي بأن ارامكو ستحتفل العام القادم بمرور 80 عام على تأسيسها وهي تفتخر دوما بمنجزاتها الاجتماعية والتي تأتي جنبا إلى جنب مع دورها الريادي في صناعة النفط والغاز حيث قامت ارامكو في بداية الثلاثينات إلى الخميسينات الميلادية بإنشاء العديد من مرافق البنى التحتية وبناء الطرق والمدارس .

السديري: أرامكو تجاوزت دورها التقليدي إلى التغيير والتأثير في المجتمع

وأما المرحلة الثانية من مسيرتها ودورها بالمسؤولية الاجتماعية فكانت في مرحلة الستينات منة خلال دعمها لمجتمع الأعمال الصناعي ودعم العديد من أفراد المجتمع الذين أصبحوا فيما بعد روادا بالعمل التجاري والاقتصادي .

وأما المرحلة الثالثة فهي مرحلة الألفية الجديدة فقد تخللتها تركيز ارامكو على بناء الاقتصاد المعرفي والمجتمعي والتحول الاستراتيجي في الارتقاء بنمط الثقافة المجتمعية للأفضل عبر التركيز على التوعية التثقيفية والبيئيية والمعرفية والصحية والسلامة العامة .



تجاوز النمط التقليدي

وفي مداخلة له، قال السديري رئيس التحرير الاستاذ تركي: ارامكو تجاوزت النمط التقليدي لدور الشركات المتخصص ببيئة الأعمال إلى دور اكبر بالمساهمة في رفع مستوى الوعي بكل صوره والتأثير ايجابيا على كافة الاصعدة .

وأكد السديري على أهمية الدور الكبير الذي تقوم به ارامكو في التطوير البشري الذي انعكس ايجابيا على إيجاد قدرات بشرية وطنية ساهمت بشكل فعال في بناء الوطن عبر عقود عدة , كما ساهمت ارامكو في إحداث نقلة كبيرة في مجتمع الأعمال المحلي .

وتابع النفيسي حديثه قائلا : رؤية أرامكو السعودية في مجال المسؤولية الاجتماعية أن نكون رواداً في صناعة فرص اقتصادية واجتماعية مستدامة لخدمة الوطن الذي نعيش فيه أو أي منطقة أخرى نعمل فيها.

ووضعت لهذه الرؤية إستراتيجية ترتكز على أربعة جوانب رئيسة، المجتمع، الاقتصاد، البيئة، والمعرفة.ومن خلال هذه الركائز الأربع يقع أيضاً برنامج صيف أرامكو أو البرنامج الثقافي الذي من ضمنه برنامج الصيف والذي استقبل العام الماضي أكثر من مليون زائر.

وكشف أن برنامج أرامكو الثقافي لعام ٢٠١٢م صمم بعناية ليتألف في مساحات آمنة داخل منطقة محددة في المنطقة الشرقية، وأيضاً في مناطق أخرى رئيسة سواء كان في المنطقة الوسطى أو المنطقة الغربية تتسم برامج أرامكو بالاحترام للزوار وقيمهم وعاداتهم وتقاليدهم .

وقال ان برامج ارامكو تتمازج فيها متعة التعلم بلحظة الدهشة والبهجة البريئة.. وتحث على اكتساب المعارف الجديدة وبفضل الله حظي برنامج العام الماضي بنجاح فائق استقطب العدد الكبير من أبنائنا مع أنهم في العطلة الصيفية إلا هذه البرامج شدتهم إليها، وهذه البرامج المختلفة تجربة ملهمة جذبت كل الأعمار من الزوار.

التضامن مع جهات حكومية لاستشراف مستقبل الوطن

وأفاد ان هناك ركيزتين رئيسيتين في هذه البرامج وهي عملية خلق روح التطوع وتشجيع ثقافة التطوع إلى حد أن برامجنا في العام الماضي تطوع فيها أكثر من ٥٠٠ متطوع ومتطوعة من أبنائنا من الشباب والفتيات وكان ذلك التطوع من وقتهم الخاص ولساعات طويلة وبحماس كبير، ولو فتح المجال لاستقطبنا عدداً كبيراً، إضافة إلى المشاركة وكان عندنا بعض الشركاء في العام الماضي وهذا العام نطمح أن يكون لدينا شركاء آخرون.

وذكرالنفيسي انه سوف يكون برنامج العام الحالي لصيف ارامكو فيه بهو عالمي يعرض فيه المعارض العالمية. وستكون هناك عروض حية من خلال مسرح كبير يعرض فيه بعض العروض العالمية وبعض الحضارات كما سيكون هناك واحة للصغار ثقافية، تعليمية، ترفيهية .


بالاضافة إلى برنامج تألق والذي حظي العام الماضي باستقطاب أكثر من ١٦٠٠ طالب وطالبة في ورش عمل شيقة في مجال التقنية وفي مجال العلوم وفي المجال الإعلامي أيضاً.
وقال ان برامج هذا العام ستستقطب إن شاء الله معارض مختلفة وهناك معرض ألف اختراع واختراع يتكلم عن الحضارة الإسلامية على مدى العصور، وهذا يعرض لأول مرة في المملكة.
وقال ان هذا المعرض سبق أن عرض في بعض الدول مثل تركيا والإمارات.وهذا البرنامج بحسب النفيسي فيه جوانب مهمة ومركزة وهي ان الحضارة الإسلامية في قمتها وفي عصرها الذهبي نمت وبرزت فيها جميع الجوانب الإنسانية من ضمنها الفنون، الهندسة، الطب.

الشركة تطلق الصيف القادم برامج جديدة في مجال التوعية المجتمعية

وأضاف أن الحضارة الإسلامية متوافقة مع التطور الإنساني، فلذلك هذه البرامج مهمة بحيث إن النشء والعائلة وجميع شرائح المجتمع يرون أن البرامج لا تتعارض مع التطور الإنساني.
وفي نفس السياق بين النفيسي أن هناك مسرحية فعلية ستعرض في فعاليات الصيف تحكي قصة تلفزيون أرامكو وما كان يعرف بتلفزيون أرامكو, واما المسرح سيكون جذاباً وستقدم فيه عروض من جورجيا ومن دول أخرى مختلفة، هذا بالاضافة إلى العروض الوطنية بالاتفاق مع جمعية الثقافة والفنون وسوف يكون هناك مزج بين حضارتنا الأصيلة والحضارات العالمية المختلفة.

الريادة العالمية

وفي مداخلة لها قالت منيرة القحطاني مديرة قسم الهوية بأرامكو إن ارامكو تعتبر الشركة الوحيدة بالعالم التي تقدم المسؤولية الاجتماعية منذ تأسيسها بمفهومها الحقيقي نجحت فيه بامتياز في بناء حياة موظفيها وتطويرهم والارتقاء بهم وفق أعلى المعايير , كما انه بنفس الوقت تضع يدها لخدمة المنافسين وهذه الصورة تجسد المعنى الحقيقي لمفهوم المسؤولية الاجتماعية .

وعاد النفيسي للقول ردا على تساؤلات الحضور حول تلفزيون ارامكو والذي كان يبث قديما قبل انقطاعه بأن هناك توجهاً لدراسة إمكانية أعادة بث القناة وأهمية دراسة الأثر الاقتصادي والمعرفي للقناة قبل إعادة بثها من جديد وفقا للمتغيرات الحديثة والمتسارعة .

من جانبه استعرض عبد الله الغامدي المسؤول عن البرنامج الثقافي بصيف هذا العام ابرز فعاليات برنامج صيف أرامكو 2012 والذي سيتضمن العديد من الفقرات والبرامج الهادفة لجميع أفراد الأسرة وبشراكات مع العديد من الجهات الدولية والتي ستقدم ثقافتها للمجتمع السعودي لزيادة التواصل المعرفي والثقافي بين الشعوب .

بالاضافه للمعارض والاجنحة المتخصصة والعديد من الأنشطة التوعوية والتثقيفية، والمحاضرات العلمية والاجتماعية القيمة، والبرامج الترفيهية، والمسابقات الثقافية للأطفال مع فرق عالمية ، وعرض برامج الابتكار، ومواضيع أخرى اجتماعية وصحية، وثقافية مواكبة لمتطلبات العصر.





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15963 .





    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات