«هيئة الغذاء» تقود تجمعاً عالمياً للتعريف بالغذاء الحلال .




الرياض - صالح الحميدي


أكدت الهيئة العامة للغذاء والدواء في تقديمها للمؤتمر العالمي الأول للرقابة على الغذاء الحلال الذي تنظمه الهيئة العامة للغذاء وانطلق البارحة، أنها تهدف التعريف بمفهوم الغذاء الحلال ومتطلباته من منظور شرعي والتعرف على الجوانب الفنية والاقتصادية للغذاء الحلال في ظل زيادة الطلب على هذه الأغذية في جميع أنحاء العالم و توثيق الصلة وتعزيز التنسيق والتعاون بين الجهات الحكومية الرقابية على الغذاء والجهات الأهلية على المستوى الإقليمي والعالمي بهدف تبادل المعلومات ونقل الخبرات وتسهيل التبادل التجاري بجانب تبادل الخبرات في مجال الرقابة والإشراف على الغذاء الحلال والتعرف على التقنيات العلمية الحديثة المتعلقة بطرق التحليل للكشف عن المواد المحرمة في الأغذية التي تحمل شعار حلال.

بحث البعد الاقتصادي والاستراتيجي لتجارة الغذاء الحلال على مستوى العالم

وسيتناول المؤتمر في محاوره عدة نقاط أبرزها الغذاء الحلال في ضوء الكتاب والسنة والبعد الاقتصادي والاستراتيجي لتجارة الغذاء الحلال على مستوى العالم وما يتعلق بأنظمة ولوائح إصدار شهادات الغذاء الحلال والرقابة والإشراف على الغذاء الحلال خلال جميع مراحل الإنتاج وتجارب بعض الدول الإسلامية في مجال الرقابة على الغذاء الحلال كما سيناقش طرق الكشف عن المواد المحرمة في الغذاء الحلال وطرق التدويخ بالصعق وطرق الذبح الآلية وحلّية المواد المضافة للغذاء وحلية الأغذية المنتجة بالهندسة الوراثية وتقنية النانو الى جانب جهود الدول والهيئات والمنظمات لتعزيز ودعم إنتاج الغذاء الحلال.
وكانت الهيئة العامة للغذاء والدواء قد استعدت لهذا المؤتمر منذ وقت مبكر منسقة في هذا الإطار مع العديد من الباحثين والدارسين والجهات المعنية من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في المؤتمر ووجدت تفاعلا قويا من الجهات و من الباحثين بالمملكة والبحرين و المغرب ومصر وفلسطين وماليزيا وتركيا وباكستان والولايات المتحدة الامريكية والنمسا والمانيا وكندا وفرنسا ونيوزلندا والصين وبلجيكا وفيتنام.

مناقشة طرق ذبح الدواجن والرقابة على مضافات الأغذية الحلال

وستتضمن عناوين أطروحات المشاركين في المؤتمر العديد من الجوانب المتعلقة بالغذاء الحلال من بينها الطرق المستخدمة لتدويخ الدواجن قبل الذبح والرقابة على مضافات الأغذية الحلال والمعوقات والحواجز في بعض دول العالم لمنح شهادات الغذاء الحلال والمستجدات في علوم الحلال والتحديات الاقتصادية وتجربة جنوب أفريقيا لمنح شهادات الحلال وكذلك إمكانية استخدام الأشعة تحت الحمراء للكشف عن الغش باستخدام منتجات لحم الخنزير مع اللحوم حلال وأيضا تجربة تطور الغذاء الحلال في روسيا ومنهجية الإشراف على منتجات الحلال وكذلك تجربة بلدية دبي في تحليل ورقابة محتوى الكحول في الأغذية والمشروبات غير الكحولية ودور رابطة العالم الإسلامي في الإشراف على الذبح الحلال .



ومن بين المشاركين في المؤتمر بعدة أوراق عمل تتعلق بالغذاء د. احمد الدودي من المغرب و د . علاء الدين مرشدي من مصر و د . جواد الهدمي من فلسطين و د . ميان رياز من الولايات المتحدة الامريكية و د. العربي الادريسي من المملكة و د . عبدالله ادم من المملكة و د . مها هادي و د. محمد البنا والاستاذ مقصود احمد و د. زهير ملا و د . عبدالقاهر قمر والبروفسور ازهر عيسى من ماليزيا و د. عبدالفتاح ادريس من مصر و محمد شاهباز من باكستان والبروفسور سالم عبدالغني وامير زيدان من النمسا ود.فهد على خياط من المملكة وكذلك د . عبدالرحمن المدخلي ومن تركيا الاستاذ خلوق داغ والاستاذ هاني العساف من المملكة وكذلك الاستاذ سعد الشويرخ والاستاذ فرج صالح ود. عبدالعظيم جاد و د . محمد الشاماني و د . سعد الخثلان والأستاذ احمد سالم و د . حسام العميرة ومن الولايات المتحدة الأمريكية د. محمد شودري ود . شا بينغ تشينع .

وتنظم الهيئة العامة للغذاء والدواء بهذه المناسبة معرضا للغذاء الحلال يشارك فيه منتجو الألبان والاجبان واللحوم الحمراء والبيضاء والأغذية الخفيفة والايسكريم ومنتجو أغذية الأطفال والأطعمة الجاهزة والمجففة والباردة الخاصة باللحوم والشكولاته والبسكويت وكذلك منتجو الخبز والمعجنات ومنتجو الطعام المصنع والمعلب وآخرون من المهتمين بالمنتجات الداخلة في تسويق الغذاء وما يتعلق به .

ويأتي المعرض الذي تنظمة الهيئة كأول معرض للغذاء الحلال ينظم في المملكة كملتقى لصناع منتجات الحلال من اللحوم الحمراء والبيضاء ومايتفرع عنها من تكنولوجيا في صناعة الاغذية الحلال كما يعد همزة للتواصل مع كبرى الشركات السعودية والعالمية وفرصة لعقد صفقات وشراكات امتياز عالمية للغذاء الحلال و فرصة للدخول من خلاله الى سوق المملكة التي تعتبر من اكبر اسواق العالم في منتجات الغذاء الحلال نظرا لأهميتها الدينية في العالم الاسلامي كما سيتيح المؤتمر الفرصة للمشاركين نحو تعزيز العلامة التجارية لمنتجاتهم في اسواق المملكة والاطلاع على آخر التطورات والاتجاهات وتقنية صناعة الاغذية الحلال .

يشار إلى ان المملكة ودول الخليج تستورد معظم احتياجاتها الغذائية من حوالي 150 دولة وتتراوح مابين حوالي (70%) في المملكة إلى أكثر من (90%)في بعض دول الخليج وتركز الجهات الرقابية عند الرقابة على الغذاء المستورد على ان يتم الذبح بالطريقة الإسلامية وان تخلو مكوناته من الخنزير ومشتقاته وكذلك الكحول .



المصدر: صحيفة الرياض .




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات