الصيام والعلاج الكيميائي مفيدان في علاج السرطان .



العربية.نت



تبين أن فترات قصيرة من الصيام مفيدة في علاج بعض حالات السرطان لدى الفئران تماماً مثل العلاج الكيميائي، بحسب دراسة نشرت في الولايات المتحدة والتي تظهر أن الوسيلتين تطيلان عمر المريض.

ويستطيع الصيام وحده أن يعالج بفعالية غالبية الأمراض السرطانية لدى الحيوانات التي تستخدم في التجارب المختبرية، بما في ذلك الأورام السرطانية التي تأتي من خلايا بشرية، بحسب ما يوضح معدو هذه الدراسة التي نشرت في مجلة "ساينس ترانسلييشنل ميديسين".

ويشير هؤلاء إلى أنه من بين ثمانية أنواع من السرطان التي سجلت لدى فئران مختبر، خمسة استجابت بطريقة إيجابية للصيام تماماً مثل العلاج الكيميائي.

ويشرح الأطباء أن خفض كمية الغذاء المستهلك يخفف من سرعة نمو السرطان وانتشاره.

ويوضح المعد الرئيس للدراسة فالتر لونغو، وهو أستاذ محاضر في طب الشيخوخة وعلم الأحياء في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، أن "دمج فترات قصيرة من الصيام بالعلاج الكيميائي كان في كل مرة يأتي فعالاً، لا بل أكثر فعالية من العلاج الكيميائي وحده".

من هنا، فإن فترات زمنية عدة من الصيام التي تضاف إلى علاج كيميائي أدت إلى شفاء 20% من بعض الأمراض السرطانية الحادة جداً لدى فئران المختبر. وترتفع نسبة الشفاء إلى 40% لدى الفتران المصابة بالأمراض السرطانية نفسها وإنما الأقل انتشاراً. لكن أياً من الفئران لم تنج عندما تلقت العلاج الكيميائي وحده.

ويلفت الدكتور لونغو إلى ضرورة القيام بدراسة سريرية تمتد إلى سنوات عدة لمعرفة إذا ما كانت لهذا العلاج آثار مطابقة لدى الإنسان.




المصدر: العربية نت .





    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات