"وئام" تكشف عن مشروع لتزويج المقيمات في دور الحماية



سبق – الدمام:

أفصح مدير جمعية وئام الأسرية بالمنطقة الشرقية الدكتور محمد العبدالقادر عن مشروع يستهدف تزويج الفتيات المقيمات في دور الحماية الاجتماعية، وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية بغية تحقيق الاستقرار الاجتماعي والأسري لهذه الفئة.

وقال في السياق ذاته: إن هناك شركاء لنا في هذا المشروع ومنهم الشؤون الاجتماعية بالمنطقة التي دائماً ما تساند مثل هذه المبادرات الأسرية, كاشفاً خلال الملتقى الإعلامي الثاني لشركاء وئام بالمنطقة عن 4 دراسات اجتماعية مقننة ستجريها الجمعية وفق ركائز محددة تبحث في إمكانية صناعة الأسرة الحديثة، موضحاً أن الجمعية ستشرع في تنفيذ خططها المستقبلية بأسلوب تعتمد فيه بالدرجة الأولى على التقنية الإلكترونية.

وتناول خلال اللقاء أبرز الطموحات والآمال التي يصبون إلى تحقيقها في القريب العاجل، ومنها افتتاح فروع في المناطق التابعة جغرافياً للمنطقة الشرقية كمدينة الجبيل وحفر الباطن والخفجي والنعيرية، وغيرها من المدن الطرفية، وإنشاء مقر خاص لمركز وئام للتدريب والتأهيل واستقطاب 1000 عضو مشترك ومنتسب للجمعية والعمل على توفير خدمة استشارية مأمونة للزوجين تدعم الاستقرار الأسري وتستوعب 50 ألف استشارة تتميز بالخصوصية والتنوع.

وراهن العبدالقادر على أن جمعية وئام بما تمتلكه من إمكانيات تخصصية ورؤية طموحة ستخفض نسبة العوانس في المنطقة إلى 20 % وخفض نسبة العزاب من الذكور وتشجيع الراغبين في الزواج وتذليل العقبات التي تواجههم.

واستعرض العبدالقادر أبرز الخدمات التي تقدمها الجمعية وطال أثرها حتى اليوم أكثر من 1400 مستفيد من خلال تقديم المساعدات النقدية للمقبلين على الزواج، وكذلك تقديم المساعدات العينية إضافة إلى برنامج التوفيق وبرنامج الاستشارات الهاتفية والحضورية، وبرنامج الاستشارات عبر موقع وئام على الإنترنت واعداً بتقديم جرعات تثقيفية وتأهيلية للمقبلين على الزواج.




المصدر: صحيفة سبق .



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات