إبرام اتفاقية بين «نقاء» و «وئام» لتوعية المقبلين على الزواج من التدخين .



الدمام – محمد الغامدي: تصوير – عصام عبدالله


أعلن مدير عام الشؤون الاجتماعية بالمنطقة الشرقية سعيد الغامدي عن الترخيص ل76 جمعية خيرية نسائية ورجالية تعمل تحت مظلة الشؤون الاجتماعية.
وقال: إن الهدف من الترخيص لأقامة مثل هذه الجمعيات لخدمة المجتمع ويتم دعمها سنوياً لكي تستطيع النهوض وممارسة رسالتها تجاه المجتمع.

وأضاف في تصريح عقب حضوره أمس حفل توقيع اتفاقية تعاون بين وئام وجمعية نقاء لمكافحة التدخين بمقر الشؤون الاجتماعية بالدمام،بأن الاتفاقية تهدف لتوعية الشباب المقبلين على الزواج لما في ذلك من حماية الشباب من الأمراض الناجمة عن التدخين وكذلك الجمعية على الاهتمام والعناية وحس الإدارة الميزانية الفرد ودعم أستقرار الأسرة جميع الجمعيات بالحرص الشديد على تنمية مصادر الدخل لها وتنوعة وفق الضوابط الموضوعة من قبل الوزارة بهذا الشان .

من جانبة، قال مدير عام جمعية وئام الخيرية الدكتور محمد العبد القادر إنه بعد النجاح الذي حققته الجمعية في تأهيل ومساعدة الشباب المقبلين على الزواج من الجنسين، وكان من أهم أهداف وئام تشجيع الشباب على الزواج من خلال تأهيلهم وتثقيفهم ومساعدتهم ماليا وخفض العنوسة في المنطقة الشرقية.

وبين الدكتور العبدالقادر انه في خطتنا الخمسية نهدف لزفاف "10000 " شاب وفتاة خلال الخمس السنوات القادمة وتم تأهيل وزفاف "1500" شاب وفتاة خلال السنة الأولى من عمر الجمعية قدمت لهم جمعية وئام قرابة 7 ملايين ريال كما قدمت برامج تثقيفية حول الزواج والأسرة استفاد منه اكثر من "10" آلاف شاب وفتاة. وعقدت الجمعية ملتقى علمياً حول مهنة التوافق بين راغبي الزواج وورشة عمل على مستوى المملكة حول الاصلاح الاسري .

وقال المشرف العام على فرع المنطقة الشرقية لجمعية نقاء لمكافحة التدخين الشيخ صالح العباد إن عيادة مكافحة التدخين تستقبل يوميا 1500 شخص يرغبون في العلاج من ادمان التدخين "70" بالمائة منهم يتجاوبون للعلاج ويتم استحصال مبالغ مالية رمزية منهم وعلى سبيل المثال طلاب المدارس الرغبين في العلاج "100"ريال وطلاب الجامعات "200" ريال والموظفين " 300" ريال بينما تكلفة الشخص الحقيقية أكثر من "2000" ريال .

وأضاف العباد أن آخر إحصائية تم في مدينة الدمام بينت بأن 38 بالمائة من طلاب المرحلة الثانوية مدخنون وهذه النسبة تدعو للخوف والقلق على شباب المستقبل، مشيراً إلى أنه تعذر وجود إحصائية واضحة ودقيقة حول الفتيات المدخنات ويعود ذلك لعدم وجود كادر نسائي متخصص في هذا الشأن وكذلك لعدم وجود عيادة نسائية تستقبل حالات الراغبات في الاقلاع عن التدخين .

وقال العباد إن جمعية نقاء لديها جهاز جديد وحديث يستطيع المدخنون بمساعدته الاقلاع التي التي لديها فتيات مدخنات الاتصال والتنسيق مع الجمعية لمعالجتهن بالمنزل .





المصدر: صحيفة الرياض ، ا لعدد 15904 .




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات