جمعية أسر التوحد بالمملكة تقدم دعماً تدريبياً ومعنوياً لأسر المرضى .



بريدة – واس


تتبنى جمعية أسر التوحد بالمملكة التي تم اعتمادها من وزارة الشؤون الاجتماعية وتسجيلها رسمياً في عام 1430ه ومقرها الرئيسي في مدينة الرياض تقديم خدماتها لمرضى التوحد وأسرهم . وتركز الجمعية على مساندة أسر المرضى لضمان الرعاية المناسبة لذوي اضطراب التوحد من خلال تقديم الخدمات التدريبية والدعم المعنوي والتعريف بالمرض والواجب المجتمعي تجاههم في المهرجانات والندوات والمحاضرات ودعم برنامج التدخل المبكر لمرضى التوحد وتشجيع برامج دمج ذوي التوحد في المجتمع ومساندة الأسر في تطبيق برامج منزلية متخصصة لذوي التوحد. وتهدف الجمعية إلى توفير الدعم الاجتماعي والنفسي للأهالي ودعم القضايا الخاصة بحالات التوحد في الدوائر الحكومية ونشر الوعي بين أفراد المجتمع والتعريف باضطراب التوحد والعمل مع الجهات المتخصصة لإيجاد أنشطة وبرامج رياضة وترفيهية لأفراد هذه الفئة والتعاون مع المؤسسات الحكومية والدولية لتحقيق رؤى وأهداف الجمعية وتنفيذ رسالتها على الوجه الأكمل،

إلى جانب إيجاد الوقف الخيري لدعم برامج الجمعية وتسعى الجمعية إلى تحفيز العمل التطوعي في مجال خدمة مرضى التوحد وتدريبهم وتفعيل الامتيازات التي تعطى للطفل التوحدي والتخفيف من معاناة الأسر ومساعدتهم في الجانب التعليمي والتربوي ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة والملائمة لأبناء تلك الأسر. كما تعمل الجمعية جاهدة في توعية الأسر وتعريفهم بالعلامات الدالة على إصابة طفلها بالتوحد ،التي تظهر في السنوات الثلاث الأولى من عمره ،ومنها صعوبات التواصل مع الآخرين والتفاعل الاجتماعي واللعب التخيلي وبروز أنماط سلوكية غير مناسبة لدى الطفل ،والناتجة عن اضطراب نمائي وخلل عصبي في وظائف الدماغ.







المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15895 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    في ضيافة مستشار

أ. هيفاء أحمد العقيل

أ. هيفاء أحمد العقيل

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات