دراسة: الأطفال العدوانيون يفضلون ألعاب الكمبيوتر الوحشية .



قال علماء ألمان إن الأطفال العدوانيين يميلون لألعاب الكمبيوتر والفيديو الوحشية أكثر من أقرانهم غير الميالين للعنف.
وحسب باحثي جامعتي هوهينهايم و لويفانا في ألمانيا فإن هؤلاء الأطفال الذين يفضلون ألعاب الكمبيوتر العنيفة معرضون لخطر تأصل هذا الحب لهذه الألعاب لديهم. غير أن الباحثين شددوا اليوم الاثنين في مدينة شتوتجارت على أنهم لم يرصدوا لدى هؤلاء الأطفال تزايدا في ميلهم للعنف في الحياة الواقعية "وهذا هو الخبر الطيب من الناحية التربوية للإعلام" حسب ينز فوجيلجزانج من جامعة هوهينهايم "ولكن ذلك ينطبق فقط على الفئة العمرية التي شملتها الدراسة وهم أطفال في سن 8 إلى 12 عاما".

وقالت ماريا فون ساليش المشرفة على الدراسة إن الباحثين رصدوا آثارا سلبية للألعاب الوحشية على سلوك الأطفال الأكبر سنا من هذه الفئة مما يعني ضرورة اتخاذ الحذر اللازم تجاه أثر هذه الألعاب واتخاذ ما يلزم من
إجراءات لمواجهة هذه الآثار "فنحن لا نستطيع أن نستبعد أن يتحول هذا التأصل لحب ألعاب العنف إلى تزايد الاستعداد للعنف مع مرور السنوات".




المصدر: صحيفة اليوم ، نشر بتاريخ 10/10/11 .



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات