تأهيل مختصين لعلاج المدمنين في مستشفيات الأمل .



حسين هزازي ـ جدة

أسفرت توصيات المؤتمر العلمي الطبي الأول للإدمان في جدة عن توصيات مهمة، أبرزها تبني مؤتمر طب الإدمان من قبل وزارة الصحه ليصبح مؤتمرا وطنيا دوريا، تشكيل لجنة علمية تضم عضوين من كل مرفق من مستشفيات الأمل، فيما تكون رئاسة اللجنة وبقيه الأعمال تنظيمية بالتناوب بينهم بالتنسيق مع الإدارة العامة للصحة النفسية والاجتماعية في الوزارة، تبني بحث علمي مسحي أو علاجي أو وقائي، يقدم مشروع للجنة العلمية في غضون شهرين لصالح المؤتمر المقبل، والتنسيق مع الإدارة العامة للصحة النفسية والاجتماعية في الوزارة، لينظم كل مستشفى دورة واحدة على الأقل سنويا موجهة لأطباء الأسرة والعاملين في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مجال التشخيص والتدخل المبكر لحالات الإدمان.

كما تضمنت التوصيات العمل على توحيد السياسات والإجراءات والبرامج العلاجية لمستشفيات الأمل من خلال تشكيل فريق عمل مشترك على أن يتم إنجاز هذه المهمة خلال 18 شهرا بالتنسيق مع الإدارة العامة للصحة النفسية والاجتماعية في الوزارة، تأهيل الكوادر المتخصصة في علاج الإدمان ولتحقيق هذا الهدف يتولى كل مستشفى تقديم برنامج تدريب متكامل لأحد التخصصات ذات العلاقة في علاج الإدمان ورفعها للإدارة العامة للصحة النفسية والاجتماعية في الوزارة خلال ستة أشهر من تاريخه، تتولى الجهة المنظمة للمؤتمر متابعة تنفيذ التوصيات لحين تنظيم المؤتمر المقبل وتقديم تقرير في حينه.

يشار إلى أن المؤتمر الطبي للإدمان انطلق لمدة يومين وافتتحه مدير الشؤون الصحية في جدة الدكتور سامي باداوود بعنوان «علاج الإدمان.. منظور معاصر»، بحضور مدير عام الصحة النفسية والاجتماعية في وزارة الصحة الدكتور عبدالحميد الحبيب، مدير مستشفى الأمل في جدة الدكتور أسامة آل إبراهيم، مساعد المدير سليمان الزايدي ومديري مستشفيات الأمل والمحاضرين وعدد من المهتمين.




المصدر: صحيفة عكاظ ، العدد 3758 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات