النفقة تتصدر الخلافات الأسرية في رأس الخيمة .





رأس الخيمة ـــــ محمد صلاح

كشف قسم التوجيه الأسري في رأس الخيمة أن النفقة تتصدر الأسباب الخلافية للمشكلات الأسرية التي نظرها القسم منذ مطلع العام الجاري، وقد شهدت هذه الفترة طي العديد من صفحات الخلاف التي كانت تؤرق بعض الأسر بتدخل أهل الخير الذين ساهموا في دعم بعض الأسر المحتاجة خاصة التي لديها أبناء في المدارس، كما شهد التوجيه الأسري خلال الفترة نفسها ظاهرة جديدة مشرقة جديرة بالاهتمام من قبل المختصين وهي إصرار 4 زوجات مطلقات منذ فترات طويلة على الرجوع إلى أزواجهن، وقد مضى على طلاق إحداهن 25 عاماً.

وفاء

وضربت مواطنة أروع الأمثلة في الوفاء، حينما قررت أن تشارك زوجها فرحته بالزواج من ضرتها واصطحبت أولادها لخدمة الحضور واستقبال الضيوف وخدمتهم بأنفسهم، كاشفة عن أن وفاءها إنما هو حب ووفاء للزوج الذي أحسن معاملتها.
وأوضح جاسم محمد المكي رئيس القسم أن الأشهر الستة الماضية شهدت العديد من الحالات الإنسانية التي يجب أن تكون عبرة للكثير من الأزواج والزوجات، خاصة تلك الحالات التي مضى على طلاقها فترات طويلة ومع ذلك كان الاصرار على الرجوع من جانب الزوجات اللاتي أكدت كل منهن، عن اقتناعها التام أن طليقها هو الأنسب لها.
وأرجع المكي هذه الظاهرة إلى الوعي والمعاملة الحسنة بين الأزواج والتي تترك بصمتها بين الطرفين حتى وان حدث الشقاق، مشيراً إلى أن بعض هؤلاء السيدات منحن حياتهن لتربية أبنائهن وأكملن المشوار معهن إلى النهاية.

مرونة

ولفت إلى أن الأزواج أبدوا مرونة كبيرة أمام هذا الإصرار من زوجاتهم السابقات على الاقتران بهم من جديد، وتمت مراسم الزواج بعد اشهار عقود الزواج وتوثيقها في المحكمة، مشيرا الى أنه وبصفة عامة فقد انخفض عدد الخلافات الأسرية في رأس الخيمة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث سجل القسم 363 حالة خلاف مقارنة مع 400 حالة خلاف خلال النصف الأول من العام الماضي.

وأضاف: (رصدنا 124 خلافاً أسرياً حول طلب النفقة وتوفير الاحتياجات المنزلية من مجمل الخلافات الأسرية التي شهدت 700 سبب للمسكن مقسمة على الاثاث والصيانة و الايجار و بـ 54 سببا، واحتل الضرب واستخدام العنف المرتبة الثانية في عدد الخلافات.

وكشف المكي عن أن جهود القسم أسفرت عن حل 88 خلافا خلال هذه الفترة وتم الصلح بين 8 حالات وحفظ 99 حالة خلاف، لافتا الى أن القسم مازال ينظر في 77 حالة خلاف متداول، وبلغ عدد الخلافات التي تمت إحالتها إلى محكمة الأسرة 19 خلافا بعد تعذر حلها وإصرار الأطراف على الطلاق.

وأكد أن النسبة الأكبر من هذه الخلافات سببها الرئيسي التدخلات في حياة الأسر من قبل الاطراف الخارجية مثل الأصدقاء والأهالي خاصة لدى المتزوجين حديثاً والذين ليس لديهم الخبرة الكافية والدراية بمتطلبات الحياة الزوجية، ويقع على أسر هؤلاء الشباب اللوم في عدم تعريفهم بحقوق وواجبات الزواج قبل الشروع فيه.

وأشار المكي إلى أن أغلب الخلافات الأسرية تحدث لغياب الوازع الديني والثقافات المختلفة التي يحاول بعض الشباب تقليدها دون وعي وكذلك التعود على السهر خارج البيت والسب والشتم والإهانة.

إحصائية

وأشار الى أنه خلال الأشهر الستة الماضية شهد شهر مارس أكبر حالات الخلافات الأسرية بــ 69 خلافاً تلاه شهر مايو بـ 67 خلافاً وابريل بـ 62 خلافاً ويونيو بـ 54، فيما كان شهر فبراير هو الأقل بــ 52 خلافاً.
ولفت إلى أن القسم تعامل مع الكثير من الخلافات الأسرية عبر الاستشارة الأسرية التي تقدم عبر الهاتف، موضحا أنه تم اللجوء إلى هذا الأسلوب لأن بعض الأسر لا ترغب في طرح مشكلاتها بشكل رسمي وعلني، مؤكدا النجاح في حل 90% من هذه المشكلات بالتواصل مع طرفي الخلاف.
ونصح المكي بضرورة المصارحة بين الزوجين والصبر والمعاملة الحسنة والابتعاد عن بذيء القول والفحش في الكلام، وتحمل تبعات الحياة معاً لكي تصل سفينة الأسرة الى بر الأمان، وان تظل خلافات الأسر داخل جدران البيت، وان يقوم الرجل بدوره نحو أسرته على أكمل وجه بالنفقة والايفاء بمتطلبات الزوجية، وأن تقوم المرأة كذلك بدورها المنوط بها نحو زوجها وأولادها والابتعاد عن اختلاق المشاكل.



المصدر :موقع صحيفة البيان الإماراتية ،نشر بتاريخ 16/7/2011 م .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات