خطيب المسجد النبوي يطالب أولياء الأمور بالإجازة أن يحوطوا أسرهم بسياج الرعاية والرقابة والحب والحنان .




عاجل(منى المحمد)


أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير أن القصور في فهم مقاصد الأمور يحمل على فعل ما يقبح وترك ما هو أن يقي ما ينجح وأن يلزم ومن قصر فهمه عن إدراك مقاصد الإجازة وأهدافها ملأها عبثا وصخبا وأشعلها طيشا وسفها ومن أدرك المراد أنف من خمول الضعف ومهانة التفريط وحمل راية الجد وقطع أسباب العجز واستثمر إجازته بأداء وعائد فيما يعنيه ويرقيه في أمر الدنيا والدين .

وقال في خطبة الجمعة اليوم : لكي لا تكون الإجازة منبعا للمعار ومجمعا للأخطار وطبقا للمهالك والأضرار يتوجب تذكير كل ولي بأن يكون يقظا حذرا متحفظا محترزا متنبها محترسا قد حصن أسرته ضد من يتربص بهم في غفلة وختلا في سهوة وخداعا في خفية ممن ينتظر غياب الولي الحامي وغفلة الأب الحاني .

ودعا فضيلته الأباء والأمهات أن يكونوا في الإجازات وفي سائر الأوقات حراسا أمناء وأولياء أوفياء وفطناء وحكماء وان يصونوا أبناءهم وبناتهم عن العاديات الموبقة والأخطار المحدقة وان يجتنبوا التفريط والتشاغل والحذر من التقصير والتساهل الذي لا تؤمن لواحقه وتوابعه وتواليه وعواقبه بيد أن عواقبه بوار وخاتمته خسار .

و في ختام خطبته طالب أولياء الأمور أن يحوطوا أسرهم بسياج الرعاية والعناية والرقابة والصيانة والتربية والتقويم وأن يكسوها برداء الحب والحنو والشفقة والجود والكرم والإحسان وأن يغمروها بروح الفرح والمرح والقرب والود والحوار والجوار وأن يحفظوها بالطاعة والاستقامة والتقوى والإيمان حتى لا تكون نهبا لأهل الدنايا وهدفا لشرار الخلق وقال : الله سائل كل عبد عم استرعاه أدى أم تعدى ؟.





المصدر: صحيفة عاجل الإلكترونية ، نشر بتاريخ 8/7/2011 م.





    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات