جمعية أسرتي.. البرامج التوعوية تخفض نسب العنوسة والطلاق .




المدينة المنورة - خالد الزايدي


لايمثل برنامج الزواج الجماعي الذي تقيمه جمعية أسرتي المرتكز الأساسي الذي تقوم عليه برامج الجمعية وأهدافها بل هو واحد من عشرات البرامج الأخرى محورها الأساسي خلق الاستقرار الأسري الذي يضمن استمرار الحياة الزوجية وتطورها حيث تسعى جمعية «أسرتي» إلى تعزيز مرتكزات البناء الاجتماعي وتماسك نسيجه والارتقاء به وتفعيله تحقيقا للاستقرار الأسري في المجتمع وتشجيعا لزواج أبناء وفتيات الوطن، وذلك تنفيذاً لإستراتيجية المملكة وأهدافها المرحلية والمستقبلية التي تعزز المسيرة التنموية وتواكب متغيرات العصر ومتطلباته.

ومن خلال هذه الاستراتيجية ودعما للاستقرار الأسري بالمنطقة عبر تخفيض نسب العنوسة والطلاق وتوعية الأسرة بدورها في المجتمع تم تصميم عدد كبير من البرامج المتخصصة في رعاية الأسرة منها البرنامج التدريبي للمقبلين والمقبلات على الزواج وبرنامج بناء أسرة لتوعية الأسر عبر مراكز الأحياء، وبرنامج سنة أولى زواج لرعاية الأسرة الناشئة وبرنامج نحو أسرة مستقرة لتوعية موظفي القطاع العام من قطاع عسكري وتعليمي ومدني بأهمية رعاية الأسرة.

كما تم تصميم برنامج البناء الراسخ للعوانس والمطلقات واللاتي يعانين من مشاكل أسرية دائمة مع أزواجهن، وكل ذلك يحتاج إلى دعم متواصل ولا يأتي هذا الدعم إلا بعطائكم ولا يقتصر دور الجمعية على النواحي المالية فقط، وإنما يشمل المجالات التوعوية والتثقيفية للأسرة بجميع أنواعها من خلال التوعية والإرشاد الأسري عبر برامج متخصصة، فهذا الفكر الجديد لجمعية أسرتي «التركيز في رعاية الأسرة» اتسع ليشمل الأسرة على مختلف الأصعدة اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا، فيما يأتي الاهتمام بالمجال الأسري من منطلق الإيمان بنبل رسالة الجمعية وأهميتها من أجل بناء أسرة متماسكة ومستقرة، وقامت الجمعية بحل العديد من المشاكل التي تواجه الأسر في مجتمع المدينة المنورة بشكل عام تشمل المواطنين والمقيمين على حد سواء عبر برامج أسرية متخصصة.

تنظيم المحاضرات والدورات لاحتواء المشكلات الزوجية وتعميق الرحمة والألفة

برنامج سنة أولى زواج

سنة أولى زواج تشكل تحديات كبيرة للزوجين، فهي سنة أزمات يتعرف فيها كلاً من الآخر على طبيعة الآخر، وتبدأ التصادمات والنزاعات، ويحاول فيها كل من الزوجين أن يروض ويطبع الآخر بطبعه، وتبدأ الزلازل تصيب الحياة الزوجية في السنة الأولى حيث أن 30%-34% من حالات الطلاق في البلدان العربية هي للمتزوجين حديثا و39% من أسباب المشكلات بين الزوجين في السنة الأولى بسبب جهلهم بالحياة و33% من أسباب المشكلات بين الزوجين في السنة الأولى يرجع إلى ضعف إعدادهم وتدريبهم للحياة الزوجية، ولتحقيق حياة أسرية سعيدة ورعاية هذه الأسرة الناشئة قامت الجمعية بعمل دراسة ميدانية عن الصعوبات التي تواجه الأسرة الناشئة في السنة الأولى للزواج لتستخلص موضوعات المنهج التدريبي للمتزوجين حديثا وتعريفهم بالمهارات التي تساعد على إقامة أسرة ناجحة عبر 24 برنامجا تدريبيا، واستقطبت الجمعية كفاءات متخصصة لإعداد الحقيبة التدريبية لبرنامج سنة أولى زواج ومن المستهدف تدريب 400 شاب وفتاة عام 1432ه بإذن الله على أربعة برامج كل برنامج يحتوي على 6 دورات ومدة البرنامج الواحد ثلاثة أشهر يستفيد من كل برنامج قرابة المائة شاب وفتاة.


برنامج نحو أسرة مستقرة

وتهتم الجمعية بزيادة الوعي الأسري من خلال التواصل مع جميع فئات المجتمع لتحقيق مفهوم الاستقرار الأسري وفي هذا الإطار نظمت الجمعية سلسلة من المحاضرات الأسرية التثقيفية والتوعوية تتماشى مع رؤية الجمعية التي تنطلق من مبدأ بناء أسرة مستقرة ومتماسكة، لذا قامت الجمعية بإعداد برنامج متكامل يهدف إلى نشر الثقافة الأسرية الصحيحة بين أفراد مجتمع المدينة المنورة ويقدم محاضرات ودورات أسرية تستهدف طلاب الجامعات والمعلمين والمعلمات وموظفي القطاعات الحكومية والعسكرية تحت شعار «نحو أسرة مستقرة»، ومن المستهدف إقامة 17 برنامجا تدريبيا للطلاب والطالبات والموظفين والموظفات في العام 1432ه، وقدمت الجمعية سابقا العديد من المحاضرات والدورات حول احتواء المشكلات الزوجية والألفة والرحمة بين أفراد الأسرة وإدارة الأسرة ماديا وتربويا وأسس الحياة الزوجية السعيدة وتربية الأبناء والعلاقات العاطفية بين أفراد الأسرة، واستفادت من البرنامج العديد من الجهات مثل إدارة التربية والتعليم وجامعة طيبة وقطاعات الأمن العام ومستشفى الملك فهد ومستشفى النساء والولادة وكلية التقنية وكلية السياحة والفندقية والقوات المسلحة بالمدينة المنورة، ومن المتوقع أن يستفيد من المشروع 7500 مستفيد هذا العام بإذن الله.

برنامج بناء أسرة

ولأن الأسرة هي اللبنة الأساسية في تكوين المجتمع كان لابد أن تكون بجميع فئاتها هي المحور الرئيس في جميع النشاطات التوعوية والتثقيفية بالجمعية وللوصول إلى شريحة كبيرة من هذه الأسر لتقديم البرامج التثقيفية التي تخص الأسرة وغيرها من البرامج انطلقت فكرة إنشاء برنامج «بناء أسرة» وهو عبارة عن برنامج أسبوعي حول التوعية الأسرية يستهدف النساء والأطفال في الأحياء ويستمر لمدة شهر في كل مركز من مراكز الأحياء بمنطقة المدينة المنورة، ومن أهداف البرنامج بث الوعي بأساليب الاستقرار الأسري وتوطين خدمات الجمعية في الأحياء ودعم الأسر ببرامج تعمل على غرس سلوكيات ومهارات بناءه، وذلك عبر عدد من الدورات والمحاضرات وورش العمل مثل ورشة عمل «كيف تغرس سلوكا في طفلك؟ ودورة بعنوان: «الفراغ العاطفي وأثره على الأسرة» ومحاضرة بعنوان «أنا وأمي قلبا واحدا» وندوة بعنوان «قواعد في تربية الأبناء» ومعرض رسومات للأطفال وسيقدم البرنامج في أربعة مراكز أحياء بالمدينة المنورة منها مركز حي الأزهري ومركز الأمير سلطان الاجتماعي ومركز حي الخالدية ومركز حي الهجرة.





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 15712 .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات