العدل تنظم ملتقى علمياً عن الدور الاجتماعي للمحاكم الشرعية في الرياض .



الرياض – أسامة الجمعان


تنظم وزارة العدل اليوم في الرياض، ملتقى علمياً عن الدور الاجتماعي للمحاكم الشرعية في المملكة، بمشاركة نخبة من المختصين محليا وعربيا ودوليا.

ويناقش الملتقى في جلساته الثماني على مدار يومين، الأدوار المهنية للخدمة الاجتماعية في محاكم وزارة العدل، ودور الأخصائي الاجتماعي في تقديم خدمات وبرامج للعاملين في المحاكم والأطراف المتنازعة، وصولا للارتقاء بجودة العمل في المحاكم.

ويهدف الملتقى إلى تحقيق أهداف منها؛ التعرف على الدور الاجتماعي الذي تضطلع بها المحاكم الشرعية في المملكة، بحث آليات إنشاء مكاتب الخدمة الاجتماعية في المحاكم، الخروج بتصور للأدوار المهنية للخدمة الاجتماعية في المحاكم بمختلف القضايا والمشكلات.

وتخصص الجلسة الأولى للافتتاح فيما تكون الأخيرة للتوصيات، وفي الجلسات الأخرى تتم مناقشة البحوث وأوراق العمل المقدمة من المشاركين وتلقي المداخلات الخاصة بها.

ويرأس الجلسة الأولى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ورئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، ويشارك فيها أستاذ علم الاجتماع في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الدكتور عبد الله الفوزان بورقة عن مفهوم وأهمية العمل الاجتماعي في المحاكم.

ويشارك بالجلسة الأولى أيضا؛ عضو المحكمة العليا الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد بورقة عن واقع العمل الاجتماعي في محاكم الأحوال الشخصية، والقاضي يوسف الفراج عن نماذج من العمل الاجتماعي في المحاكم، كما يشارك عميد كلية التربية في جامعة الإمام محمد بن سعود الدكتور محمد الشايع.

وفي الجلسة الثانية التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلمان بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين ورئيس فريق التحكيم السعودي، يشارك كل من الدكتور سامي الدامغ من قسم الدراسات الاجتماعية في جامعة الملك سعود عن الدور الوقائي للخدمة الاجتماعية للحد من مشكلات الطلاق في محاكم الأحوال الشخصية.

ويشارك فيها أيضا؛ الدكتور جبرين الجبرين من قسم الدراسات الاجتماعية في جامعة الملك سعود عن الدور العلاجي للخدمة الاجتماعية في مشكلات النفقة والوصاية، والدكتور عبدالله الرشود من كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الإمام محمد بن سعود عن الأساليب الحديثة في ممارسة الخدمة الاجتماعية في محاكم الأحوال الشخصية، وتختتم الجلسة بورقة عن أهمية الخدمة الاجتماعية في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية يلقيها رئيس التفتيش القضائي الدكتور ناصر بن إبراهيم المحيميد.

أما الجلسة الثالثة والتي يرأسها مدير الإدارة العامة للتطوير الإداري الدكتور عبد العزيز الحسن، يلقي فيها الدكتور عبده الطائفي من كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الإمام الدكتور عبد المجيد طاش ورقة عن متطلبات وحدة الخدمة الاجتماعية في محاكم الأحوال الشخصية.

كما يشارك في الجلسة ذاتها، الدكتور عبدالعزيز الغريب من كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الإمام متحدثا عن مقترح للهيكل الإداري لوحدة الخدمة الاجتماعية في محاكم الأحوال الشخصية، والمفتش القضائي بالمجلس الأعلى للقضاء الشيخ راشد الهزاع عن واقع الهيكل التنظيمي والإداري لوحدة الخدمة الاجتماعية في المحاكم.

وفي اليوم الثاني تستهل الجلسة المخصصة للحديث عن الأدوار المهنية المقترحة للخدمة الاجتماعية برئاسة رئيس الجمعية السعودية للدراسات الاجتماعية الدكتور عبدالعزيز الدخيل، ويشارك فيها المشرف على كرسي البر في جامعة أم القرى الدكتور خالد البرقاوي، متحدثا عن دور الأخصائي الاجتماعي في مرحلة استقبال الحالات وإجراء المقابلات.

ويشارك أيضا الدكتور فهد المغلوث من قسم الدراسات الاجتماعية في جامعة الملك سعود بورقة عن دور الخدمة الاجتماعية في دراسة الحالات وتحديد ملابساتها، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للرعاية والتأهيل الدكتور عبدالله اليوسف متحدثا عن دور الخدمة الاجتماعية في برامج العقوبات البديلة.

وفي الجلسة التالية والمخصصة بمحور خبرات وتجارب خليجية وعربية ودولية في مجال العمل الاجتماعي في محاكم الأحوال الشخصية، برئاسة وكيل وزارة العدل الشيخ عبداللطيف الحارثي، يشارك البروفيسور حسين حسن سليمان من جامعة جنوب ألينوي في الولايات المتحدة الأمريكية متحدثا عن برامج الخدمة الاجتماعية في مجال القضاء في أمريكا.






المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 15699 .





    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات