دراسة: ارتفاع معدلات السمنة لدى السعوديين خاصة الأطفال .




الرياض - واس :


كشفت اللجنة الوطنية لمكافحة السمنة عن ارتفاع معدلات السمنة للسعوديين، خاصة لدى شريحة الأطفال.

وأبانت الدراسة المسحية التي أجراها كرسي السمنة بجامعة الملك سعود الحاجة الحقيقية لزيادة جرعات التوعوية للمجتمع ومحيطه الأصغر "الأسرة"، داعية استخدام وسائل الإعلام للتوجيه بهذا المرض المحدق الذي يتربص الأطفال على وجه الخصوص ، إذ لا يدركون نتائج السمنة المستقبلية التي يأتي في مقدمتها الإصابة بداء السكري وارتفاع ضغط الدم والكلسترول في الجسم.

وقال استشاري أمراض السمنة في كلية الطب في جامعة الملك سعود المشرف العام على الحملة الوطنية لمكافحة السمنة الدكتور عائض القحطاني " إن معظم العينات المفحوصة تتجاوز نسبة إصابتها بالسمنة 90% مرتكزة على فئة الأطفال " .

وبين أن الحملة تركز على الأماكن ذات الكثافة كالأسواق والمعارض وأماكن التنزه والترفيه لأجل تحقيق أهداف الحملة والمؤدية لرفع مستوى الوعي بأخطار السمنة ومسبباتها وكيفية تبني العادات الغذائية الأكثر سلامة ، إلى جانب تحديد الخدمات العلاجية المناسبة للمصابين بالسمنة لمساعدتهم على التخلص منها بشكل فعال ودائم .

وأبان أن الحملة سلطت الضوء على التوجيه بالترفيه من خلال مسرحيات الأطفال والمسابقات المحببة للأطفال، مشيرا إلى المشاركات التطوعية من طلاب الجامعات.

وأفاد القحطاني أن معظم أسئلة المستهدفين عن كيفية تغيير سلوك الأطفال الغذائي الذين يجلسون أمام شاشات التلفزيون ، بينما تتركز النصائح حول أنواع الأطعمة المفيدة وحاجة الجسم لكل سعرة حرارية .

وأفاد الاستشاري أن الفحص مجاني ويشمل: الوزن، وكمية الدهون في الجسم، وفحص السكر والضغط، إلى جانب تقديم مطبوعات ومنشورات متنوعة، تساعد على كيفية معرفة كميات الأكل التي يحتاجها الجسم، والبدائل الغذائية وما يمكن تناوله في الوجبات اليومية .

وكانت اللجنة الوطنية لمكافحة السمنة قد نظمت حملة خلال الشهرين الماضيين في العديد من المعارض والأسواق الكبرى في الرياض، جدة، الدمام، أبها، الإحساء، القصيم، الطائف بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من السعوديين، وقياس مدى انتشار مرض السمنة بينهم.

وخلال الحملة قام المشرفون بتسجيل أسماء الراغبين في زيارة العيادة التثقيفية لتقديم النصح والاستشارة لمن يعانون السمنة أو من لديهم أطفال يعانون من البدانة، إلى جانب تقديم العديد من الفقرات الترفيهية التي تشجع الأطفال على معرفة الأكل المفيد والصحي من غيره، والأضرار الناجمة عن الإفراط في الأكل وغيره.






المصدر : صحيفة الرياض ، نشر بتاريخ 30/5/2011 م .




    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات